الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

5 فواكه عليك تجنبها إن كنت حريصاً على فقدان وزنك

من أجل الحفاظ على لياقتنا البدنية، نميل إلى التفكير في الفاكهة كطعام منخفض السعرات الحرارية وصحي، لذا نتناولها كوجبة خفيفة أو كعشاء حتى. ولكن لا ينطبق هذا على جميع أصناف الفواكه. فالعديد منها يحتوي على مستويات عالية من السكر؛ مثل الشوكولاتة تقريباً.

قرر الجانب المشرق استعراض قائمة الفواكه التي يجدر تجنبها للحفاظ على لياقتنا البدنية.

المركز الخامس

تعد الفراولة من أفضل المنتجات في التغذية الصحية. تحتوي هذه الفاكهة على الألياف، وفيتامين C، والكثير من الماء، والقليل من السكر، وتساهم كافة في محاربة السيلوليت.

أما المشمش، فهو فاكهة ثقيلة جداً. قد يؤدي تناول الكثير من المشمش إلى مشاكل في الهضم، ولكن يكمن الخطر الأكبر في النواة. إن كنت تحب أكل الأجزاء الداخلية لنواة المشمش، فينبغي أن تعرف أنها تحتوي على أميغدالين، الذي يسبب تكون سيانيد الهيدروجين في المعدة. ويعد سُماً فتاكاً، ويتسبب في ظهور العديد من الأعراض مثل الغثيان، والدوخة، والإغماء إن استهلكت المشمش بكميات كبيرة.

المركز الرابع

يحتوي البطيخ والشمام على العديد من الألياف والماء، لذا يعتبر عنصراً غذائياً مشبعاً ومدّراً للبول. تساعد هذه الفواكه على إزالة السموم ومحاربة العديد من المشاكل مثل السيلوليت وحب الشباب. وتعد هذه الفواكه مفيدة جداً خاصة إذا كان الجو حاراً جداً، فهو يحقق توازن السوائل داخل الجسم، والذي يعدُّ ضرورياً جداً للحصول على مظهر رائع وبشرة جميلة.

لدى الإجاص جانب سلبي كبير: فهو يخل بعمل الجهاز الهضمي بسبب تأثيره القوي على الأمعاء، مما يسبب الإمساك.

المركز الثالث

بفضل انخفاض مستويات السكر واحتوائها على فيتامين C ومضادات الأكسدة، يعد التوت البري بجميع أصنافه مفيداً جداً للحفاظ على لياقتك البدنية. فهو سيساعد على إنتاج الكولاجين وحرق الدهون الزائدة.

أما الأفوكادو، فهو ليس من الفواكه التي يمكنك أكلها أثناء اتباع حمية غذائية. يسمى عادة ’’زبدة الفاكهة’’، ولسبب وجيه: يصل عدد سعراته الحرارية 227. يُستحسن استعمال الأفوكادو كحشوة أو بكميات صغيرة في الطعام.

المركز الثاني

يعد التفاح من بين أفضل الفواكه للحفاظ على اللياقة البدنية. لا يحتوي على أي دهون، وتتراوح السعرات الحرارية للتفاحة الواحدة بين 60-100. يحتوي التفاح على العديد من الألياف، مما يجعل منه صنفاً غذائياً مُشبعاً، بينما يحارب السيلوليت أيضاً بفضل مضادات الأكسدة والبكتينات.

أما العنب، فهو من بين أسوأ الفواكه التي قد تؤثر سلباً على مظهرك الخارجي وصحتك بشكل عام. إذ يحتوي العنب على مستويات عالية من السكر، وقشرته صعبة الهضم، ويمكن لبذوره التسبب في احتقان الأمعاء، وأحماضه قد تتلف مينا الأسنان.

المركز الأول

يحتل الزنباع أو الليمون الهندي المركز الأول في محاربة الوزن الزائد بفضل خصائصه الجبارة في حرن الدهون. تساعد الأنزيمات الموجودة في الزنباع في حرق السعرات الحرارية بشكل فعال. لن تفسد وجبة مليئة بالسعرات الحرارية (لا تزيد عن 800 سعرة حرارية) لياقتك البدنية إن أكلت معها نصف حبة منه.

ولكن الموز، من الأكثر الفواكه ’’المنشطة’’. فهو يُهضم ببطء، ووجد العلماء مؤخراً أنه يحتوي على مواد تعيق عمل الخلايا المسؤولة عن تفتيت الدهون.

مصدر صورة المعاينة pixabay