الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

لماذا يمكن لبطة المطاط البريئة أن تشكل خطراً على طفلك؟

قد تكون البطة المطاطية الصفراء إحدى أكثر ألعاب الاستحمام توفراً في المنازل. صحيح أن من الصعب تصديق أن هذه اللعبة التي تبدو لطيفة وبريئة تماماً من الخارج، يمكن أن تشكل تهديداً حقيقياً لأطفالنا، ولكن لديها بالفعل جانباً مظلماً لا نكاد نراه في الواقع.

تفحصنا هنا في الجانب المشرق، برفقة بعض العلماء، واحدة من تلك البطات المطاطية من الداخل، لمعرفة ما تخفيه ألعاب الاستحمام هذه من أضرار بالغة.

ستصاب بالذهول إذا قطعت بطة مطاطية بعد استعمالها لفترة في الحمام

من الأشياء الممتعة المسلية للأطفال أثناء اللعب ببطة مطاطية في الحمام تأثير تدفق المياه الذي تحدثه. ولكن ما الذي يحدث حقاً عندما يتسرب الماء داخل اللعبة المطاطية؟

لقد تبين أن جو الحمام الدافئ والرطب يخلق الظروف المثالية لنمو البكتيريا والفطريات، وأن ألعاب الاستحمام ليست استثناء من هذا. مع مرور الوقت، يتلوث السطح الداخلي للعبة، ثم تخرج كل هذه البكتيريا والفطريات منها كلما ضغط عليها الطفل.

قامت مجموعة من العلماء من Eawag المعهد الفيدرالي السويسري لعلوم وتكنولوجيا الأحياء المائية، مع جامعة ETH البحثية العامة في مدينة زيورخ وجامعة إلينوي بدراسة هذه المشكلة. حيث أجروا تجارب ومقارنات بين ألعاب الاستحمام المستعملة والجديدة بعد محاكاة استخدامها لمدة 11 أسبوعاً في الظروف المنزلية. ثم قطع الباحثون هذه اللعب لإلقاء نظرة فاحصة على وجهها الداخلي.

يمكن أن تحتوي البطة المطاطية المستخدمة على ما بين 5 ملايين و 75 مليون خلية من الفطريات والبكتيريا لكل 0.4 سم مربع من سطحها الداخلي.

اعتماداً على ظروف التجربة، احتوى السطح الداخلي لبطات المطاط المقطوعة على ما بين 5 ملايين و 75 مليون خلية من الفطريات والبكتيريا لكل 1 سم مربع. وقد تضمنت البكتيريا الممرضة التي تم العثور عليها خلال البحث الـ Legionella.
فما سبب نمو الفطريات والبكتيريا داخل ألعاب الاستحمام يا ترى؟ وفقاً للباحثين، المواد البلاستيكية التي تصنع منها هذه الألعاب هي الملامة. غالباً ما تكون هذه اللعب مصنوعة من مواد رديئة النوعية، ويمكنها “إطلاق كميات كبيرة من مركبات الكربون العضوية”.
ويزداد الأمر سوءاً عند إضافة عوامل أخرى أثناء الاستحمام. لنتخيل ما يحدث عندما يلعب الطفل ببطة مطاطية في الحمام: تسمح مواد اللعبة للبكتيريا والفطريات بالنمو، ويتلوث الماء بالبكتيريا الناتجة عن جسم الإنسان والأوساخ الخارجية وبقايا منتجات العناية الشخصية.

الأطفال عرضة لخطر أكبر للعدوى، ويرشون الماء باستعمال اللعبة المطاطية، ويلامسون تلك المياه المتسخة. وهذا في الواقع لا ينطبق على ألعاب البط فقط، ولكنه يشمل مختلف ألعاب الاستحمام الأخرى المصنوعة من مواد مماثلة.
بإذن من المعهد المنفذ للدراسة، ننشر أعلاه وأدناه صور بطات مطاطية قطعت في التجربة، لنظهر لكم كيف يمكن أن تبدو هذه الألعاب الشهيرة من الداخل بعد استخدامها.

في حديثه عن المخاطر الصحية المحتملة للبط المطاطي، يسجل فريدريك هامز من Eawag “أن هذا يمكن أن يقوي جهاز المناعة، وهو أمر إيجابي، ولكن يمكنه أن يؤدي أيضاً إلى التهابات في العين أو الأذن أو حتى الجهاز الهضمي.”

من الحلول المناسبة إغلاق الثقب الموجود على البطة عند شرائها، حتى لا يدخل الماء إليها. لكن فريدريك هامز متأكد من أننا بحاجة، في المقام الأول، إلى حل مشكلة لعب الاستحمام المصنوعة من مواد غير صحية، وفرض شروط أكثر صرامة على مصنعيها.

يمكنك مشاهدة هذا الفيديو الذي يظهر الجزء الداخلي للبطات المطاطية المستخدمة من هذا الرابط.

هل تعلم أن بعض لعب الحمام يمكن أن تعرض صحة الأطفال للخطر؟ هل يلعب أطفالك بمثل هذه القطع المطاطية أثناء استحمامهم؟

مصدر صورة المعاينة Shutterstock.com, EAWAG
الجانب المُشرق/الصحة/لماذا يمكن لبطة المطاط البريئة أن تشكل خطراً على طفلك؟
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك