الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

6 توليفات من الأطعمة تجنبها قدر الإمكان!

أي طفل صغير يعرف أن أكل الفول مع شرب المياه الغازية يمكن أن يسبب نتائج لا تحمد عقباها! بالمقابل هناك عدد كبير من التوليفات الغذائية الأخرى القادرة على التأثير سلبا على أداء جهازك الهضمي، بل ويمكنها أن تسبب لك مرضاً حقيقيا.

استكشفنا في الجانب المشرق نصائح عدد من أخصائيي التغذية، وحددنا لك 7 ثنائيات من الأطعمة من الأفضل ألا تجعلها على مائدة طعامك أبداً!

عندما تستيقظ من النوم في الصباح متأخراً ويداهمك الوقت، غالباً ما تلجأ لفطور سريع تتناوله واقفاً وأنت تجهز للخروج. وفي الوقت الذي تبتلع فيه ساندويتش الجبن مع القهوة، فأنت تهدر كل فوائد الجبن من حيث لا تدري! ذلك أن الكربوهيدرات البسيطة الموجودة في الخبز، تمنع هضم الكالسيوم بشكل جيد وتحول دون وصول فوائده كاملة إلى الجهاز العصبي والقلب والأوعية الدموية. أما إذا ارتشفت كوباً من القهوة سريعة التحضير بعيد ذلك، فتأكد أنه لن تكون لفطورك أي فائدة تذكر على صحتك!

نصيحة: إذا كنت تحب سندويتشات الجبن، حاول على الأقل أن تستبدل الشاي الأخضر أو الأبيض بالقهوة.

يتمتع هذا المزيج بشعبية كبيرة على أطباق السلطة الصيفية. لكن أحدث الأبحاث في مجال التغذية، أظهرت أن الجمع بين هذين النوعين من الخضار يمكن أن يحدث خللاً في المسارات الكيميائية الحيوية لجسمك. قد يؤدي ذلك إلى ترسب للكالسيوم غير القابل للذوبان وتورم شديدين في الجسم، كما لن تُهضَم الفيتامينات الموجودة في الطماطم والخيار بشكل صحيح.

نصيحة: تناول الخيار والطماطم كل على حدة؛ على سبيل المثال، يمكنك أن تحضر سلطة طماطم مع الخضروات اليوم، وفي الغد سلطة خيار.

من يستطيع مقاومة شريحة لحم مع بطاطا مقلية؟ للأسف يعتبر مزيج الطعام هذا ثقيلاً على المعدة. حيث إن النشا الموجود في البطاطا يتطلب سوائل هضمية قلوية، بينما تتطلب البروتينات الموجودة في اللحوم سوائل هضمية حمضية. وعندما يجتمعان معاً، يظلان عالقان داخل معدتك مما قدد يسبب لك اضطرابات هضمية مثل الحموضة والتجشؤ والغازات وغيرها من المشاكل الأخرى.

نصيحة: إذا أردت تناول طبق جانبي بجانب اللحم، يمكنك اختيار خضروات لا تحتوي على النشا، مثل الهليون، أو القرنبيط بنوعيه الأخضر والأبيض، أو الفاصوليا الخضراء، أو الكوسة.

المنطق السابق نفسه ينطبق على اللحم المفروم مع المعكرونة. إذ تنتج الغدد اللعابية عنصري بتيالين وأميلاز، اللذين يحولان الكربوهيدرات النشوية (المعكرونة) إلى سكريات بسيطة. وعندما تغطي السكريات البسيطة البروتينات (اللحم)، تنتج خليطاً كيميائياً خطيراً يمكن أن يؤدي إلى مرض السكري وأمراض القلب.

نصيحة: من الأفضل أكل المعكرونة كطبق منفصل. حاول اختيار المعكرونة المصنوعة من القمح الصلب واخلطها مع صلصات الأعشاب.

تؤدي الفواكه الحامضة إلى جعل عملية الهضم أبطأ، وخاصة في الصباح. إلى جانب ذلك، يحتوي الأناناس على البروميلين، وهو مركب إنزيمي يمكن أن يسبب التسمم عندما يقترن بمنتجات الألبان.

نصيحة: أضف المشمش أو البرقوق المجففين إلى الحليب بدلاً من الأناناس.

أصبح هذا الثنائي شديد الشعبية لدى الاشخاص الذين يبغون المحافظة على أسلوب حياة صحي، لأنه غني من حيث القيم الغذائية وسريع التحضير. ومع ذلك، يعتقد بعض خبراء التغذية أنه يجب تناول الفواكه بشكل منفصل، وخاصة الفواكه الحلوة. وذلك لأن هذه الأخيرة تبقى داخل الجسم لفترة أطول، مما يبطئ نظام الهضم خاصة عند تناولها مع الأطعمة الأخرى. أما بالنسبة للحليب، فمن الأفضل أيضاً شربه بشكل منفصل لضمان انتفاع الجسم من فوائده.

نصيحة: تناول الموز كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية.

مصدر صورة المعاينة depositphotos