الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

الغضب قادر على التسبب في زيادة وزنك، وفقاً للأبحاث

لا يقتصر الغضب على الصراخ والمزاج السيء. إنما هناك ثلاثة أنواع للغضب، ولكل منها أعراض مختلفة، مثل؛ لوم الذات، المجازفة، الشعور برغبة في البكاء، وغيرها الكثير. لذلك، فإن الغضب ليس بسيطاً كما يعتقد البعض، وتأثيره علينا قد يكون أكبر من مجرد المرور بجدال أو ليلة مزعجة. واحد من تأثيراته هو زيادة الوزن.

نشعر جميعاً بالغضب بين الحين والآخر، لكن البقاء في حالة مستمرة منه قد يضر بوزنك. نرغب في الجانب المُشرق بالحديث، اليوم، عن أهمية التحكم في غضبك.

يبدأ الأمر كله بالأدرينالين

لا يؤثر الغضب على حالتنا العاطفية فقط، بل وعلى العمليات الكيميائية التي تحصل في أجسامنا. عندما نشعر بالغضب، يفرز الجسم هرمون الأدرينالين الذي يجهزنا إما للكرّ أو الفرّ. ينشطنا هذا الهرمون ويتسبب في توتر عام. وبسبب تدفق الدم من الأعضاء الداخلية إلى العضلات، يصبح من الصعب علينا الشعور بالجوع عند الغضب، لكن هذا التأثير قصير الأمد.

بعد انخفاض مستويات الأدرينالين، نشعر برغبة لتعويض تلك الطاقة الضائعة، فتتأجج الشهية لدينا لأكل الطعام، لكن شعورنا بالتوتر آنذاك قد يؤدي إلى نوع من الأكل العصبي. الأمر الذي يعني أننا قد نتناول أطعمة لمجرد أنها تجلب السعادة والراحة لنا، فلا نهتم إن كانت صحية وكميتها مناسبة أم لا.

ما يمكنك فعله:

حاول ألا تتناول الطعام كوسيلة لمواجهة قلقك. تتبّع ما تأكله وتوقف في كل مرة تشعر فيها بالشبع. سيساعدك هذا على تجنب اكتساب الوزن.

القلق سبب للتوتر

يزيد الغضب من مستويات التوتر، ولذلك ترتفع مستويات هرمون الكورتيزول. بالإضافة إلى كونه ضاراً للقلب وضغط الدم، فهو يؤثر على وزننا كذلك. يحوّل الكورتيزول السكر في الدم إلى دهون ويعيق عملية الهضم، وبالتالي يؤدي إلى اكتساب الوزن وتراكم الدهون المضرّ بصحتنا.

ما يمكنك فعله:

تخلص من مشاعرك السلبية بهواية تنشطك. اذهب إلى النادي الرياضي، وتمرن أو امش في المتنزه. يفترض أن يساعدك هذا على تغيير حالتك المزاجية واستجماع أفكارك.

فقدان السيطرة على الشهية

يتسبب القلق والتوتر في مشاكل في النوم. وعندما لا ننام جيداً، فإننا بالتأكيد لا نكتسب طاقة كافية، وبالتالي فإننا نميل إلى تعويض طاقتنا من خلال تناول الكربوهيدرات التي تحتوي عليها المشروبات الحلوة والحلويات والعديد من الأطعمة غير الصحية المختلفة.

في الوقت نفسه، يصبح من الصعب علينا التحكم في أنفسنا. إذ أن قلة نومنا تحدث اضطرابات في عمل الهرمونات التي تتحكم في شهيتنا.

ما يمكنك فعله:

ابحث عن طريقة لتستعيد التوازن في حياتك. قد يكون ذلك من خلال القراءة أو مقابلة أصدقائك أو فعل أي شيء تحبه أو يجلب لك السعادة والسلام.

كم مرة تشعر بالغضب؟ ما هي الأسباب الأخرى وراء زيادة الوزن التي تعرفها؟ شارك أفكارك مع البقية في التعليقات.

الجانب المُشرق/الصحة/الغضب قادر على التسبب في زيادة وزنك، وفقاً للأبحاث
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك