الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

كيف تؤثر التمارين الرياضية المسائية على جسمك وجودة نومك؟

إن كنت لا تزال تعتقد أن ممارسة التمارين الرياضية قبل النوم ستؤرقك وتقلق راحتك، فربما تحتاج إلى إعادة التفكير في الأمر. فالعلماء يدعمون ممارسة التمارين البدنية في المساء ويؤكدون على أنها صحية مثل التمارين الصباحية تماماً. جرّب ممارسة التمارين قبل النوم وستلاحظ أنها لن تجعلك تتقلب الليل كله في فراشك. وبما أننا لا نمتلك جميعاً الوقت الكافي للقيام بالتمارين الصباحية، فنحن ندعوكم لقراءة المقالة التالية لاكتشاف فوائد التمارين المسائية.

يسعدنا اليوم في الجانب المُشرق أن نزف خبراً سعيداً لأصحاب المشاغل الكثيرة: يمكنكم الآن أن تستمتعوا بممارسة التمارين قبل النوم في أمان، دون القلق من فساد هدوء ليلتكم.

تسهل ممارسة تمارين بدنية أقوى في وقت متأخر من اليوم

إن سبق لك الشعور بتدفق مفاجئ من الطاقة في فترة ما بعد الظهيرة، فهذا له سبب. هل تتذكر النشاط المفرط الذي كان ينتابك قبل التوجه للفراش عندما كنت طفلاً؟ ذلك أن حرارة الجسد ترتفع بين الساعة الثانية بعد الزوال والسادسة مساء، وهذا ما يجعل قابليتك أعلى لبذل مجهود أكبر في التمارين الرياضية.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت من هواة الركض، فنحن ندعوك للتفكير جدياً في القيام بحصة مسائية. فقد اكتشفت إحدى الدراسات أن الركض في الظلام حيث لا توجد أشياء تشتت تركيزك يعزز أداءك ويجعلك تركض أسرع.

قد تحظى بنوم أفضل

ممارسة التمارين قبل التوجه للفراش تحسن جودة نومك، بخلاف المعتقد السائد. وفقاً للباحثين في المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا بزيورخ، ستجد سهولة أكبر في النوم بعمق. كما أن لا وجود لدليل علمي يثبت أن التمارين الرياضية تؤثر سلباً على جودة النوم. ومع ذلك، يفضل تجنب التدريبات القوية المسترسلة، فهي التي قد تؤثر على راحة جفنيك.

قد تتشكل عضلاتك بوتيرة أسرع

يكون معدل هرموني التيستوستيرون والكورتيزول، اللذين يساهمان في نمو العضلات، في أفضل مستوياتهما مساء. وعلى الرغم من ارتفاع معدلهما في الصباح، إلا أن أثر بناء العضلات يكون في أفضل أحواله بعد مغيب الشمس. ومن الأفضل التركيز على الركض لمسافات طويلة، أو ممارسة التمارين الرياضية التي تستغرق وقتاً أطول لكنها أقل قوة وإجهاداً، من أجل تحقيق أفضل النتائج.

قد تتخلص من الإجهاد المتراكم

أحياناً يكون النوم صعباً بسبب المشاعر والأفكار التي تشغلنا. في هذه الحالة، فإن ممارسة تمارين الإطالة في السرير أو تمارين اليوغا هي أفضل الخيارات. فقد كشفت إحدى المراجعات أن ممارسة اليوغا قبل موعد النوم، يساعد على الاستغراق في النوم مبكراً. ومن المعروف كذلك أن اليوغا تقلل التوتر والقلق، كما أنها تبطئ العقل وتنظم عملية التنفس وتجعل أنفاسك أعمق. وبما أن النفس العميق يسمح بدخول المزيد من الأكسجين إلى جسمك، فإنك ستشعر باسترخاء أكبر.

متى تمارس التمارين الرياضية عادة؟ هل تعتقد أن التمارين المسائية بديل ناجع عن تمارين الصباح؟ نرجو أن تشاركنا برأيك وتجربتك في التعليقات.

شارك هذا المقال