الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

5 عادات للعناية باليدين الجافتين لها مفعول السحر

يتعرض جلد اليدين للكثير من المؤثرات الطبيعية والصناعية يومياً. والحكّة وجفاف البشرة وتهيّجها أعراضٌ شائعة عند الكثير من الناس، ويمكن لها أن تتفاقم أكثر عند الإفراط في استخدام المعقم أو غسل اليدين أكثر من اللازم. وبالمقابل، هناك بعض الإجراءات المنزلية البسيطة التي يمكنك إدراجها في عاداتك الخاصة بالعناية بالجمال، وهي قادرة على الحفاظ على صحة يديك ونضارتهما من دون بذل مجهودات كبيرة.

أعددنا لكم في الجانب المشرق قائمة بإرشادات وعلاجات طبيعية تمكنكم من الحفاظ على نعومة الأيدي وجمالها أياً كانت الظروف التي تتعرض لها.

استخدام المرطب عند كل غسل لليدين

تفقد بشرتك رطوبتها بعد 60 ثانية من غسلها، ولذلك عليك أن ترطبيها دائماً بعد غسلها مباشرة لأن البشرة المبللة قليلاً تحتفظ بقدر أكبر من الترطيب. اختاري كريمات يدين مرطبة ثقيلة وبمكونات مناسبة. تساعد مواد الفازلين وثنائي الميثيكون وأنواع أخرى من الزيوت على خلق حاجز على الجلد يمنع تسرب الماء، فيما يضيف حمض الهيالوركيك والجليسرين بعض الترطيب.

ما عليك فعله: استخدمي المرطب أو الكريم بعد غسل اليدين و هما مبللتين. وحاولي ألّا تلمسي شيئاً لحين جفافهما تماماً، وذلك للسماح للجلد بامتصاص الكريم. تذكري أن بإمكان اليدين المبللتين نقل الجراثيم بسهولة، فلا تتعجلي.

استخدام علاج مكثف في الليل

إن وقت الليل هو أفضل وقت لترطيب يديك، حيث تسمحين للمنتجات بالبقاء على الجلد لمدة أطول. وبذلك تمتص يداك المنتج طوال الليل، وتزداد فرص حصولك على نتائج أفضل لوقت أكبر.

ما عليك فعله: اختاري كريماً مرطباً أو غسول يدين وادعكي به يديك؛ وبإمكانك استبدال كريم اليدين بمرطب طبيعي مثل زيت جوز الهند، أو زيت الجوجوبا، أو جل الألوفيرا، ثم ارتدي قفازات قطنية واخلدي للنوم.

عدم إغفال التقشير

يساعد التقشير في التخلص من خلايا الجلد الميتة، ويساهم في تجديد خلايا البشرة، ويجعل امتصاص الكريمات لداخل البشرة أفضل، ممّا يرفع من فعاليتها واستفادة الجسم من خصائصها. بالنسبة لمعظم الناس، يكفي عمل التقشير مرّة أو مرتين في الأسبوع. إن لاحظت احمراراً أو حكةً أو تهيّجاً في الجلد، أو إن كان جلد اليدين ملتهباً من الأساس، فالأفضل تركه ليتعافى ويرتاح قبل العودة إلى التقشير من جديد.

ما عليك فعله: بإمكانك إعداد كريم تقشير في المنزل. اخلطي ملعقتين كبيرتين من زيت جوز الهند، وملعقتين كبيرتين من السكر. ضعي الخليط على بشرتك ودلكيها لدقيقة، ثم اغسلي يديك بالماء. بإمكانك خلط السكر مع أي زيت ترطيب من اختيارك، مثل زيت الجوجوبا أو زيت بذور العنب. ويمكنك إضافة أيّ نوع من الزيوت الأساسية، أو بعضاً من فيتامينE .

تجربة نقع الترطيب

يعتبر نقع اليدين علاجاً جيداً لتخفيف جفاف الجلد، لقدرته على منحه المزيد من الترطيب. اختاري مرطباً طبيعياً، وجففي يديك جزئياً قبل وضع المرطب عليهما.

ما عليك فعله: حضري 3 أكواب من الشوفان و3 ملاعق كبيرة من زيت الزيتون. ضعيها في حوضٍ مليء بالماء الدافئ واخلطيها معاً. ثم انقعي يديك في الخليط لعشر دقائق. وبفضل فيتامين E الموجود في زيت الزيتون، ستلاحظين تغيراً إيجابياً بالنسبة لترطيب الجلد والحماية من الالتهابات، فيما سينعم الشوفان بشرتك وسيبقيها رطبة لمدة أطول.

الانتباه إلى كيفية غسل اليدين

يؤدي الإفراط في غسل اليدين إلى تدمير الحاجز الذي يحمي الجلد، مما يسبب جفافه وتهيجه. كما تسبب المنتجات ذات مستويات الأس الهيدروجيني غير المناسب، إلى جانب طرق غسل اليدين الخاطئة ضرراً كبيراً لبشرتك يسرع تقشرها.

ما عليك فعله: تجنبي غسل يديك بالماء الساخن لأنه يجفف البشرة، كما أن تأثيره ضد الميكروبات ضعيف مقارنة بتأثير الماء البارد أو الفاتر. ومن الأفضل لك أن تختاري الصابون السائل المرطب بدلًا من الصلب، لأن الأس الهيدروجيني للأخير يساهم في تهييج الجلد. لا تضغطي على يديك عند تجفيفها، بل ربتي عليهما تربيتاً خفيفاً.

ما هي الحيل التي تعتمدينها للحفاظ على يديك رطبتين نضرتين؟ لا تبخلي علينا بمعلوماتك ونورينا في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة shutterstock.com, shutterstock.com