الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

7 أسباب يمكنها أن تتسبب في قصر إحدى ساقيك عن الأخرى!

على الرغم من أن هذا نادر جداً، إلا أن من الممكن أن تكون أرجل الشخص مختلفة الطول. في بعض الأحيان يولد أشخاص هكذا ولكن من الصعب اكتشاف حالتهم إلى أن يكبروا في السن، بينما يعاني أناسٌ آخرون من هذه المشكلة بسبب حوادث طارئة أدت إلى إعاقة الساق أو جعلتها تنمو بشكل غير متساو مع أختها. وفي حالات أخرى، لا يمكن التوصل إلى أي سبب واضح.

نحن نحرص في الجانب المشرق على أن نبقيك على اطلاع بكل ما يهم صحتك، لذلك نود مشاركتك في هذه المقالة جميع الأسباب التي يحتمل أن تجعل إحدى ساقيك أقصر من الأخرى.

1. إصابة العظام

يمكن لعظم ساق مكسورة أن ينمو بشكل مختلف، لا سيما إن كان الكسر يطال عدة أجزاء، أو إن كان يؤذي أنسجة العضلات. لكن الشيء المثير للاهتمام هو أن معالجة الكسر لا تعني رجوع العظم إلى حالته الأولى، ففي بعض الأوقات تجعل عملية الشفاء العظم كبيراً بشكل غير طبيعي.

2. الإصابات الرياضية

أثناء ممارسة الرياضة، قد يتعرض الأطفال ـ بشكل خاص ـ لخطر تأخر نمو أطرافهم. لأن عظامهم لا تصبح صلبة إلا ببلوغهم سن الرشد. تعتبر رياضات الاحتكاك البدني، مثل كرة القدم أو الريغبي، إلى جانب الألعاب الترفيهية البسيطة مثل التزلج على الجليد، محفوفة بهذا النوع من المخاطر أكثر من غيرها.

3. الإفراط في تمرين الأطراف

عند ممارسة الرياضة، فإن الإفراط في استخدام ذراعيك وساقيك يمكن أن يشكل ضغطاً مزمناً عليها. فالإفراط في إرهاق ذراعيك قد يؤدي إلى إصابة تعرف باسم “تمدد الكتف”. نعلم أن الرياضة ليست سيئة، ولكن عليك تجنب ممارسة اللعبة نفسها على مدار السنة.

4. حوادث السقوط

يمكن للحوادث المفاجئة، مثل السقوط أو الارتطام، أن تؤثر على العظام بطرق مختلفة، وقد تؤثر الصدمة بشكل خاص في نمو العظام لدى الأطفال. أما إذا بلغت خطورة الحادث حد إصابته للحبل الشوكي للشخص، فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى تراجع حاد في نمو العظام.

5. الأنشطة البدنية الخطيرة

يمكن أن تكون العديد من أنشطة وألعاب الطفولة الشائعة، من قبيل القفز على البساط المطاطي أو لعبة الترامبولين، أخطر مما يدركه الناس. تشتهر هذه الألعاب عموماً بالتسبب في السقوط والكسور وحتى إصابات العمود الفقري الخطيرة. احرص دائماً على سلامة أطفالك وراقب الأنشطة التي يمارسونها.

6. الوضعيات الغير متوازنة

ربما سمعت من قبل أن المواظبة على الجلوس في وضعية سيئة يمكن أن تتسبب لك في انعدام تساوي الساقين، من حيث المظهر على الأقل. وعلى الرغم من هذا الاعتقاد الشائع، فإن وضع ساق على الأخرى أثناء الجلوس، يمكن أن يتسبب في ما يسمى “الجنف الوضعي” والذي لا يؤذي أو يشوه عظام الشخص بالمرة، ويمكن إصلاحه ببساطة من خلال التمارين المناسبة.

7. بعض الأمراض

هناك الكثير من الحالات والأمراض التي تؤثر على نمو العظام، مثل الأورام التي تغلف صفائح العظام أو نمو الغضاريف عليها. وحتى بعض الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي يمكن أن تعيق نمو العظام.

هل واجهت من قبل أية مشاكل متعلقة بالساقين والعظام؟ يرجى مشاركتنا قصصك في المساحة المخصصة للتعليقات!