الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 أسباب سوف تقنعك بالإقبال على تناول زبدة الفول السوداني

محاربة الأرق، المساعدة في تخسيس الوزن، الوقاية من سرطان الثدي، وغيرها من المزايا كثير، إن زبدة الفول السوداني هي كنز طبيعي يمكن أن يعزز العديد من التغييرات الإيجابية في جسمك! إنها غنية بالفيتامينات والأملاح المعدنية والدهون الصحية والعناصر الغذائية المفيدة. وكل ما عليك فعله، الاستمتاع بها دونما تفريط أو إفراط، وسترى عجائبها أوضح وأقرب مما تتصور!

لدينا اليوم في الجانب المشرق قصة أخرى عن منتج رائع، سيجعل الكثير من قرائنا أكثر صحة وسعادة. لذا، خذ ملعقة بيدك، وتابع قراءة المقالة إلى النهاية!

1. تساعد في تقليل احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.

يمكن للبروتينات والدهون الطبيعية التي يحتوي عليها الفول السوداني، أن تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض الثدي، وعلى رأسها السرطان. وقد تم دعم هذا الاستنتاج من خلال دراسة أجرتها مؤسسة أبحاث سرطان الثدي بالشراكة مع المعهد الوطني الأمريكي للصحة. إن لتناول هذا المنتج بشكل يومي أثر إيجابي على جسمك، وعلى الثديين على وجه الخصوص. لذا تأكدي من إضافتها إلى قائمة مأكولاتك، ما لم تكن لديك حساسية حيالها.

2. تعزز تخسيس الوزن.

لقد تبين أن زبدة الفول السوداني حظيت بمعاملة "ظالمة"، حين تم حذفها من العديد من أنظمة الحميات الغذائية، باعتبارها دهنية جداً. ولكن، على العكس من ذلك، تعد زبدة الفول السوداني مصدراً رائعاً للبروتينات والألياف والعناصر المغذية. وهي لا تغير مستويات السكر في الدم، وتزود جسمك بالكثير من المكونات الصحية. في حقيقة الأمر، يمكن أن يؤدي تناول ملعقتين كبيرتين منها، مرتين في الأسبوع، إلى تخسيس الوزن الزائد.

3. تخفف من مستويات التوتر.

تحتوي زبدة الفول السوداني على مكون نباتي يسمى بيتاسيتوستيرول، يمكنه أن يساعد في إعادة هرمون الإجهاد أو الكورتيزول إلى مستواه الطبيعي. وتعمل الدهون الصحية التي يحتوي عليها هذا المنتج، إلى جانب مضادات الأكسدة والحديد والمغنيسيوم والكالسيوم وفيتامين C، على تعويض أي نقص لهذه العناصر في جسمك، مما يجعلك تشعر بتحسن واضح. وزيادة على ذلك، يمكن أن تؤدي إضافتها إلى وجبتك الخفيفة المفضلة، إلى تأثير أفضل على حالتك المزاجية.

4. تحسن نشاط الدماغ والذاكرة.

إن فيتامين E والزنك والمغنيسيوم ومركب النياسين، الموجودة في الفول السوداني تدعم النشاط الدماغي بشكل كبير. ففيتامين E قادر على تعزيز الذاكرة خاصة لدى كبار السن، بل إنه، كما اكتشف مؤخراً، يساعد على تخفيف أعراض الزهايمر. لذا، يمكن أن يكون وعاء من زبدة الفول السوداني وجبة خفيفة مناسبة لأجدادك الأعزاء!

5. تساعد العضلات على التعافي بعد التمرين.

يمكن اعتبار زبدة الفول السوداني بمثابة طعام رائع قبل التمرين الرياضي وبعده. وذلك لأن الدهون والكربوهيدرات التي تحتوي عليها، ستمنحك الطاقة الكافية طوال حصة التدريب. كما أنها غنية بالبوتاسيوم الذي يلعب دوراً رئيسياً في استعادة العضلات لعافيتها. وقد تساهم في تجنيبك الإصابة بمختلف أنواع التشنجات العضلية، لدرجة أن حصص التمرين الشاقة ستتحول إلى جلسات من المتعة الحقة!

6. تتحكم في ضغط الدم.

هناك ميزة أخرى رائعة للبوتاسيوم: إنه قادر على خفض ضغط الدم، خاصة إذا كان مدعوماً بالمغنيسيوم، وهذا عنصر آخر يوجد بكثرة في الفول السوداني. ولكن للتأكد من الحصول على نتائج جيدة، فأنت بحاجة إلى عبوة غير مملحة من هذا المنتج.

7. تخفض من احتمالات الإصابة بالسكري.

من الخصائص المدهشة الأخرى لزبدة الفول السوداني، أن بإمكانها أن تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري. أجل! فالفول السوداني يحتوي على الكثير من الدهون، ولكنها دهون غير مشبعة، بل هي صحية ومفيدة للجسم، ويمكنها المساهمة في تحسين استقرار مستويات الجلوكوز والأنسولين فيه. وفي بحث أنجزته جامعة هارفارد، تم التوصل إلى بعض النتائج المذهلة: النساء اللائي تناولن زبدة الفول السوداني بانتظام، انخفض احتمال الإصابة بمرض السكري لديهن بنسبة 21 في المائة، مقارنة مع من لم يتناولنه أبداً.

8. تساعد على تحسين جودة النوم.

تسمى الأحماض الأمينية المتوفرة في الفول السوداني بالتريبتوفان، وهي تعزز هرمون النوم الميلاتونين وهرمون السعادة السيروتونين. إنها تهدئك وتبطئ من عمليات جسمك وحركته وتعزز النوم الجيد أثناء الليل. ولكن على الرغم من كل هذه المزايا، فليست هناك حاجة لتناول الكثير من زبدة الفول السوداني، إذ يفترض أن تكون ملعقتان كبيرتان فقط، كمية يومية كافية.

9. وهي ممتازة للأمهات الحوامل.

يبدو أن تناول زبدة الفول السوداني أثناء الحمل يمكن أن يأتي بتأثير إيجابي على الجنين. فمن الممكن أن يعزز راحة الجنين ويساعد على حمايته من بعض أنواع الحساسية داخل الرحم. كما أن العناصر المفيدة للفول السوداني ستفيد صحة الأم بشكل جلي.

هل تستمتع بتناول زبدة الفول السوداني؟ ما هي بعض المنتجات الأخرى التي تندرج ضمن قائمة أطعمتك المفضلة؟ دعنا نتشارك تفضيلاتنا في المساحة المخصصة للتعليقات في الأسفل!

مصدر صورة المعاينة shutterstock.com, shutterstock.com