الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

10 أشياء لا يجب على أي أم أن تعتذر عنها

غالباً ما تضطر الأمهات الجدد إلى مواجهة التحدي المتمثل في إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية في الأماكن العامة، بينما يأملون ألا يدلي أحدهم بأي تعليق حول هذا الموضوع. لسوء الحظ، يجد الكثير من الناس ذلك أمراً شائناً وتشعر الأم أحياناً بالحاجة إلى الاعتذار عن ذلك، لكنه في الواقع ليس شيئاً عليك أن تعتذري عنه، لأنه أمر طبيعي ولا يضر أحد، وتقومين به من أجل طفلك فقط.

نعتقد في الجانب المُشرق أنه لا يجب أن تشعري بالخجل من الأشياء التي تواجهينها عندما تصبحين أماً، لذا إليك قائمة بأشياء لا يتعين عليك الاعتذار عنها.

1. كيف ومتى ترضعين طفلك

لا يحق لأحد أن يخبرك بالطريقة التي يجب عليك إطعام طفلك بها، لذلك تأكدي أنك لا تدينين باعتذار لأي شخص يعتقد أنه يعرف ما يحتاجه طفلك أكثر منك. سواء اخترت الرضاعة الطبيعية أم الحليب الصناعي، تذكري أن هذا الخيار لك وحدك. أما بالنسبة للمكان الذي تطعمين فيه طفلك، فلا يجب عليك أن تشعري بالذنب عندما ترضعينه طبيعياً في الأماكن العامة. فطفلك يحتاج إلى الطعام، وانزعاج الناس من رؤيتك أثناء الرضاعة مشكلتهم وحدهم.

2. ألا يكون لديك الكثير من المال

ليس عليك أن تكوني ثرية، كي تقدري على تربية طفلك جيداً. ومع ذلك، قد تشعرين أحياناً أنك لا توفرين كل ما يحتاجه عندما يكون مالك قليلاً، لكن كل ما يحتاجه طفلك في الحقيقة هو حبك واهتمامك به. وإذا كان لديك ما يكفي من المال لإطعامه وكسوته، فلا تشعري بالسوء لو لم تقدمي له المزيد من الألعاب، أو تذهبي معه لقضاء إجازات أو تجارب معينة.

3. حاجتك لقضاء بعض الوقت منفردةً

قد تشعرين بالضغط لقضاء وقتك كله على مدار الساعة مع طفلك بمجرد ولادته. وإذا احتجت يوماً لقضاء بعض الوقت بمفردك، فإنك على الأغلب ستشعرين بالسوء حيال ذلك، كما لو كنت أماً سيئة مثلاً. ومع ذلك، فإن هذا ليس صحيحاً البتة، إذ نحتاج جميعاً إلى قضاء بعض الوقت بمفردنا من حين إلى آخر، ومن المفهوم أنك قد تحتاجين للابتعاد عن طفلك لتستعيدي طاقتك.

4. أن يبدو منزلك فوضوياً

لن تصبحي فجأة أماً مهملة لو كانت هناك بعض الألعاب ملقاة على الأرض، أو إن كانت هناك أطباقاً متسخة في المطبخ. رعاية أطفالك بمثابة وظيفة بدوام كامل، لذلك لا تلومي نفسك إن لم يكن لديك الوقت أو الطاقة لتنظيف كل شيء. وحتى إذا قمت بالتنظيف، فمن المحتمل أن يتسبب طفلك في فوضى أخرى في غضون دقيقتين، لذلك لا داعي للاعتذار عن ذلك، فهكذا هم الأطفال.

5. مظهرك

لست مدينة لأحد بأن تظهري بشكل معين، سواء كان شعرك غير مرتب، أم كنت ترتدين الملابس القديمة نفسها دوماً، فلا يحق لأحد الإدلاء بتعليقات حول مظهرك. ولست مضطرة لأن تكوني في عجلة من أمرك لتستعيدي شكل جسمك وتفقدي الوزن بمجرد الولادة. أحبي جسمك وحقيقة أنه كان سبباً في جلب طفلك إلى هذا العالم.

6. تسرب الحليب من ثدييك

بغض النظر عن عدد مرات إرضاعك أو عدد ضمادات الرضاعة في حمالة صدرك، قد يستمر تسريب ثدييك بين الحين والآخر. وهي عملية طبيعية لا يمكنك التحكم فيها، لذلك إذا لاحظت أن لدى شخص مشكلة في ذلك، فلا تشعري أبداً بالحاجة إلى الاعتذار.

7. عدم شعورك بالسعادة دوماً

قد يكون الاهتمام بطفلك طوال الوقت متعباً جسدياً ونفسياً، وقد لا تعرفين دائماً ما يجب عليك فعله، وقد تشعرين بالعجز أحياناً. الأمومة مهمة صعبة، لذا فمن الطبيعي ألا تشعري أنك بخير لبعض الوقت.

8. حاجتك للمساعدة

يبدو أحياناً أن كونك أماً يعني أن عليك معرفة الطرق الأفضل للاهتمام بأولادك وحدك، لذلك قد تشعرين أنك لا تقومين بدورك جيداً إن طلبت نصيحة أحدهم ليساعدك في العناية بهم، لكنه أمر عادي وطبيعي تماماً ولا يعني أنك ضعيفة البتة. أنت تريدين الأفضل لطفلك، وهذا هو المهم.

9. طريقة الولادة

أنت وحدك من يقرر الأفضل لك، والمكان والطريقة التي تريحك أكثر عند الولادة. ستكونين محاطة بالخبراء الذين قد يخبرونك أن قراراتك خاطئة وأنهم يعلمون الطريقة المناسبة لتوليدك، لكن الخيار ليس خيارهم ولست بحاجة لتبرير قرارك.

10. عدم القدرة على حضور المناسبات الاجتماعية

يتغير جدولك كلياً عندما تنجبين الأطفال، لكن جدول أصدقائك يظل كما هو، وقد يدعونك لقضاء الوقت معهم بين الفينة والأخرى. وإذا كنت مشغولة أو ترغبين في الاسترخاء قليلاً في المنزل، فلست بحاجة للاعتذار عن عدم تلبية الدعوة. فأصدقاؤك يهتمون بك، وعليهم أن يتفهموا موقفك.

هل تبدو هذه المواقف مألوفة لك؟ هل شعرت يوماً بالذنب أو بالحاجة إلى الاعتذار عنها؟

الجانب المُشرق/علم النفس/10 أشياء لا يجب على أي أم أن تعتذر عنها
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك