الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

15 حيلة نفسية للتغلب على المواقف المُحرجة

كل ما عليك فعله لتجنب الوقوع في الإحراج هو أن تنتبه لما يحدث حولك. فمن المؤكد أن حركات الناس ـ حتى الطريقة التي يضع بها أحدهم قدميه على الأرض ـ ستخبرك بشيء ما، وستتمكن بأخذ خيارات بسيطة من تجنب معارك لا مفرّ منها. نعم يمكننا القول بكل ثقة أنه من الممكن التحكم في الطبيعة البشرية بحيل سهلة تضمن لك التميز الاجتماعي.

قمنا في الجانب المشرق بجمع هذه الحيل المفيدة لمساعدتك على قراءة ما يدور حولك بشكل أفضل من أي شخص آخر، والتغلب على مواقف الإحراج بأروع الطرق الممكنة.

1. إذا كان أحدٌ يتكلم بدون توقف

نظراً لعدم وجود طريقة مهذبة لجعل الآخرين يُغلقون أفواههم، يمكنك تجربة هذه الحيلة لمقاطعة شخص كثير الثرثرة. ما عليك سوى إسقاط أي شيء تحمله في يدك (باستثناء هاتفك بالطبع) أو إضرب شيئاً ما بقوة. حركةٌ كهذه ستجعل الشخص المزعج يدرك أنه ظل يتحدث لفترة طويلة، وسيشعر بعدم الارتياح للمتابعة، الأمر الذي سيجعله على الأرجح يتوقف عن الكلام.

2. إذا انتابك شعور بالتوتر

يعتقد عقلك أنك مرتاح عندما تتناول الطعام، فهو يرى أن كل شيء على ما يرام ما دمت تجد وقتاً للتغذية! ولذلك يمكنك الاستفادة من مضغ العلكة لخداع دماغك وإدخاله في حالة استرخاء. يمكنك اللجوء لهذه الطريقة مثلاً عند إجراء محادثة مشحونة مع أحدهم، أو قبيل مقابلة لوظيفة.

3. إذا كان لديك زبائن غاضبون

من الصعب التعامل مع زبون غاضب، سواء كنت مخطئاً أو على صواب. جرب تثبيت مِرآة كبيرة خلفك (في ركن المحاسبة مثلاً) حتى يتمكن الناس من رؤية وجوههم أثناء جدالهم معك. لا نحب كبشر أن نرى أنفسنا غاضبين، وبذلك ستتمكن من تهدئتهم، مما سيخلق فرصة لإجراء محادثة منطقية.

4. إن كنت منزعجاً من أغنية عالقة في ذهنك

في بعض الأحيان، قد تتسلل أغنية شعبية تافهة أو مقطع من إعلان تجاري إلى دماغك فتعلق فيه، وتجبرك على إعادتها مرارا وتكراراً، وتسلبك القدرة على التخلص من هذه الورطة. والحل ببساطة، هو أن تحاول إنهاء الأغنية! جرّب غناء المقطع الأخير منها، وسيعرف دماغك حينها أن الأغنية انتهت، فيتوقف عن تذكرها.

5. إن كنت تتوقع شجاراً

عندما تضطر للتفاوض مع شخص ما، وخاصة في مجال العمل، فستكون هذه الحيلة مفيدة. اجلس إلى جانب “خصمك” بدلاً من الجلوس في المقعد المقابل، لأن سلوكك هذا سيجعله يشعر بأنك في صفه. كما أنه يستبعد أن يثور أحدهم أو يصرخ على شخص قريب منه جسدياً.

6. إن كنت تعتقد أن الجميع يعلمون بأنك مُحرَج

أفضل ما تفعله في هذه الحالة هو أن تتعامل مع الوضع بصراحة وتعترف بالحرج. إن كنت وسط مجموعة جديدة من الأشخاص، يمكنك كسر الصمت من خلال عبارات غريبة، وربما تساعدك بعض الفكاهة أيضاً، مثل إلقاء نكتة حول الهدوء الذي يعم المكان أو غرابة الخطأ الذي ارتكبته.

7. إذا كنت لا ترغب في دفع الحساب بدل رفاقك

يميل الناس عادة إلى تذكر الجزء الأول والأخير في أي سلسلة من المواقف المتتابعة. استفد من ذلك وكن أول من يشتري الدفعة الأولى من المشروبات لأصدقائك. سيحاول الآخرون فعل الشيء نفسه، لكنهم بالتأكيد سيتذكرون أنك دفعت عنهم أولاً، وربما تكون هذه هي المرة الوحيدة التي تُخرج فيها محفظتك، فلا تضطر لدفع ثمن شيء آخر طوال الليلة.

8. إذا انضممت إلى مجموعة جديدة

عندما تنضم إلى مجموعة جديدة، فمن الطبيعي أن تكون غير متأكد من شعورهم تجاهك. ومع ذلك، يمكنك التحقق من لغة أجسادهم، فإذا كانوا مهتمين بك، ستراهم يوجهون أقدامهم نحوك، وليس رؤوسهم فقط. وفي المقابل، يمكنك التأكد أن وجودك غير مرحب به إن كانت أقدامهم تشير إلى اتجاه بعيد عنك. وهذا الأمر يبقى صحيحاً في المجالين العاطفي والاجتماعي على حد سواء.

9. إذا وجدت نفسك وسط جدال

حتى إن كان أحدٌ ما يصرخ عليك مباشرة، حاول أن تبقى هادئاً وتحدث ببطء لتوضيح وجهة نظرك. وعندما تشعر أن الشخص الآخر لا يتجاوب معك بل يواصل الكلام بصوت عالٍ، ما عليك سوى الانتظار والحفاظ على هدوئك. بعد فترة قصيرة، سيكون لنهجك السلمي تأثير سحري عليه وسيتوقف عن الصراخ.

10. إن لم تحصل على الإجابة التي تريدها

حين تطرح سؤالاً على شخص ما، قد يستغرق الأمر بعض الوقت للحصول على الإجابة التي تحتاجها، خاصة إن كان الموقف صعباً أو مزعجاً للشخص الآخر، لكن لا تدع ردة فعله تدفعك للاستسلام. ابق صامتاً وانظر في عينيه واتركه يواصل التحدث، وكن على يقين أنك ستحصل في النهاية على إجابتك.

11. إذا خرجت في موعدك الغرامي الأول

يمكن أن تكون المواعيد الأولى صعبة إن لم تكن لديك خطط جاهزة. لتجنب هذا النوع من المواقف المحرجة، من الأفضل الذهاب إلى مكان مثير من شأنه زيادة “الأدرينالين”. اختر المكان بناء على رغباتكما الشخصية ومعرفتك المسبقة بشريكك لتساهم في جعل موعدك لا ينسى. ومهما يحدث، فإن هذه الإثارة ستشكل رابطة بينكما، وتقنع كلاكما بأنكما تقضيان وقتاً ممتعاً سوية.

12. إن كنت تريد الضغط على شخص ما أثناء المحادثة

قد تكتشف أحياناً أن أحداً ما يكذب أو يراوغ بشأن موضوع ما لتجنب مواجهتك. إن كنت بحاجة لجعله يعترف بشيء ما أو يكشف المزيد من المعلومات، فكل ما عليك فعله هو رفع حاجبيك مع الحفاظ على تواصلك البصري معه. سيجعله ذلك يشعر بالضعف النفسي، ويبحث عن سبيل للتفاهم المتبادل.

13. إذا شعرت أنك تحت المراقبة

إن كنت تشعر بأن أحداً ما يراقبك، يمكنك استخدام هذه الخدعة البسيطة للتأكد من الأمر: خدعة التثاؤب! احرص على أن تتثاءب بشكل طبيعي وأن يكون مراقبك ينظر إليك. إذا كان يراقبك بالفعل، فستجده يتثاءب أيضاً، وستتمكن من كشف أمره، والانتباه إلى سلامتك وخصوصيتك.

14. إن كنت تواجه مشكلة في إقناع طفل بفعل شيء ما

لا تسأل الأطفال إن كانوا يريدون أن يفعلوا شيئاً، بل امنحهم عدة خيارات للاختيار من بينها. على سبيل المثال، إن كنت تريد أن يتناول طفلك طبقاً من البروكلي، فاسأله إن كان يرغب في قطعتين أو ثلاث قطع؟ ورغم أنه قد يُبدي بعض المقاومة، فمن المحتمل أن يتخذ قراراً “راشداً” ويشعر بالمسؤولية في النهاية.

15. إن كنت تريد إخافة أحد ما

تفادي الشجار بشكل بارع أفضل بكثير من الدخول فيه. فإن حاول شخص ما استفزازك، استخدم قوة التواصل البصري: انظر إلى عينيه نظرة طويلة صامدة، ثم حرك عينيك صوب قدميه للحظة قبل أن تعود إلى التحديق به، وبعدها أشح بنظرك بعيداً. سيبعث له هذا رسالة بأنك قمت بتقييمه، وتعلم أنه ليس في مستوى يمكنه من تهديدك.

هل لديك أي حيل نفسية أخرى خاصة بك؟ شاركها مع مجتمع الجانب المشرق في قسم التعليقات أدناه حتى تعم الفائدة!