الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

8 أسباب نفسية تفسر لماذا يبدو بعض الأشخاص أكثر جاذبية في عيوننا

يسود الاعتقاد بأن الجمال يكمن في عين الناظر، ولكن هذا قد لا يكون صحيحاً على الدوام. فحسب ما تشير إليه هذه الدراسة، فإن الحقيقة تختبئ في مكان ما في الوسط. فهناك معايير للجمال والجاذبية، تعتبر في الواقع مشتركة بين الناس على نطاق واسع، على الرغم من أن ميولنا الشخصية تلعب دوراً كبيراً في الاختيار.

قررنا في الجانب المشرق أن نتعمق في هذا الموضوع محاولين التعرف على صفات ومزايا الأشخاص الذين نعتبرهم أكثر جاذبية دون حتى أن ندرك لماذا.

1. بؤبؤ العين

يتغير حجم بؤبؤ العين بحسب استجابتنا للعواطف، فيصبح أكبر عندما نشعر بالسعادة. أظهرت بعض الدراسات أننا نعتبر - بطريقة غير واعية - أن الأشخاص الذين يمتلكون عيوناً ذات بؤبؤ واسع، أكثر جاذبية، لأنه يشير إلى اهتمامهم المحتمل بنا. وقديماً، كانت النساء الإيطاليات يتعمدن توسيع بؤبؤ العين باستخدام مستخلص سام من نبات البيلادونا، وذلك من أجل الظهور بشكل أكثر جاذبية للذكور.

2. مقاس الخصر

لطالما اعتُبر مقاس الخصر في مقارنته بعرض الوركين أحد أهم السمات المؤثرة في مظهر المرأة. وكما تُظهر بعض الأبحاث، فكلما زاد ضيق الخصر بالنسبة إلى الورك، كلما كانت المرأة أكثر جاذبية في عين الرجل.

3. تناظر المُحيّا

لقد أكد الباحثون أننا نقيّم الوجوه المتناظرة على أنها أكثر جاذبية من تلك الأقل إبرازاً للتماثل. وذلك لأن مستقبلاتنا البصرية يمكنها التعامل مع هذا النوع من الملامح بسهولة أكبر. وهناك سبب آخر لذلك، هو أننا نربط تلقائياً بين الوجوه المتناظرة بيولوجياً بتوفر جينات جيدة في الجسم.

4. الاعتدال

تورد إحدى الدراسات، أننا نفضل المظهر الذي يبدو معتدلاً أو متوسطاً بالنسبة لنا. ويمكن أن تكون لهذا تفسيرات مختلفة: فإما أننا نربطه بالمزايا البيولوجية مثل الجينات الجيدة، أو أن أدمغتنا تفضل ببساطة الوجوه النموذجية المألوفة.

5. النظام الغذائي

هناك دراسة صغيرة تظهر أن الميول الغذائية أيضاً يمكن أن تجعل الرجل أكثر جاذبية في عيون المرأة. وقد ثبت أن رائحة الرجال الذين تناولوا الفواكه والخضروات مؤخراً، كانت أفضل بكثير من الرجال الذين تناولوا طعاماً آخر مثل الخبز والمعكرونة.

6. نبرة الصوت

بالاستناد إلى هذا البحث، فإن النساء يربطن أصوات الرجال الهادئة بالنضج، وبالتالي يعتبرنها صفة تعزز الجاذبية.

7. رائحة الجسم

يمكن لرائحة المرأة أن تؤثر على مدى جاذبيتها بالنسبة للرجل. ولكن هذا يصح فقط عندما يتعلق الأمر برائحة معينة: هي تلك التي تستمد من الهرمونات الأنثوية. فكما تظهر الأبحاث، تصبح النساء أكثر جاذبية خلال مرحلة الإباضة، لأن مستوى الهرمونات يكون أعلى في منتصف دورة الخصوبة.

8. المذاق

أثناء التقبيل يتم تبادل الكثير من البكتيريا بين الطرفين، وكما تظهر الدراسات، فهذا له معنى عملي أيضاً. فهو يساعد في معرفة ما إذا كان هناك تناغم مع هذا الشخص أم لا، ولذا فإن هذا المذاق يمكن أن يجعل الشخص أكثر أو أقل جاذبية بالفعل.

ما هي الصفات والمزايا التي توليها اهتماماً كبيراً عندما تلتقي بشخص ما؟ شاركنا إجاباتك في مساحة التعليقات في الأسفل!