الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

8 طرق للتعامل مع من يريدون تثبيطك والتقليل منك

بعض الأشخاص، سواء بوعي أو بدون وعي، يتصرفون على نحو قد يؤذي الآخرين. بدءاً من توجيه الإشارات المهينة أو الانتقاد المستمر ووصولاً إلى التعليقات الساخرة ،والتنابز بالألقاب، والاستنكار. هذه كلها نماذج لسلوكيات تترك علينا بصمات سلبية. وعلى الرغم من أننا لا نستطيع منع الآخرين من التصرف بتلك الطريقة، إلا أن ردود أفعالنا قد تحدث فارقاً مهماً.

نحن في الجانب المُشرق نود أن نشارك معكم بعض النصائح للتعامل مع هذه السلوكيات بدون افتعال الخلافات.

1. اكظم غيظك

بعض الناس يكون رد فعلهم الأول تجاه أي تصرف يقلل منهم هو الغضب العارم، لكن هذا يوضح الكثير عنا، فهو رد الفعل الشائع لشعورنا بالتهديد. لكنه بالضبط ما لا يجب فعله. أولاً، لأنه يضعف موقفك. إذ يظهر للشخص الآخر أنه نجح في إهانتك. وثانياً، يؤدي الغضب إلى المزيد من الخلاف. وحين يتحكم الغضب فيك، لن تتمكن من التفكير بوضوح، وقد نتحول في النهاية للتصرف كالشخص الذي تسبب لك بالاستياء في الأصل.

2. حافظ على مسافتك من الموقف

أحياناً لا يعي الناس لسلوكياتهم، وقد يطلقون تعليقات سلبية يمكنها أن تغير المواقف الإيجابية للآخرين دون إدراك منهم لما فعلوه. الواقع أن ما يفعلونه هو إسقاط مخاوفهم وتحيزاتهم علينا. وعلى الرغم من أننا ننصح بألا تترك هذا يحدث ببساطة، فإن فعل هذا على أرض الواقع ليس بسهولة الكلام. الطريقة الأمثل للتعامل مع مثل هذه المواقف هي تقبل ما يقوله الشخص الآخر عن الموقف الذي يخوضه أو تخوضه أنت، مع معرفة أنه لا ينطبق عليك بالضرورة. إذا فعلت ذلك، ستكون قادراً على الإحساس بتعاطف أكبر تجاه الشخص الآخر ولن تدع تعليقاته تؤثر فيك.

3. خذ وقتك قبل الرد

حين يتعلق الأمر برد الفعل تجاه موقف ما، فالوقت عنصر حاسم في المسألة. حين تشعر بأن تعليقاًَ أو تصرفاً من أحدهم مهين لك، فإن الفعل الأفضل هو أن تأخذ نفساً عميقاً وتهدأ لهنيهة قبل أن ترد الفعل. حين تفعل ذلك، سترى ما حدث للتو من منظور أوسع يساعدك على اتخاذ قرارات أفضل. بدلاً من أن تطلق لمشاعرك العنان، عليك التحلي بمكارم الأخلاق والرد بهدوء على التعليقات السلبية.

4. تقبل الإهانة أو ارفضها، لكن بأسلوب ودود دائماً.

بعض الأشخاص ينتقدون الآخرين بشدة، أو يتنابزون بالألقاب، أو يسخرون من الصفات الجسدية أو الشخصية للآخرين في محاولة منهم لإثارة ضيقهم أو لاستفزازهم. وعلى الرغم من ذلك، فالأمر يرجع إلينا في تحديد رد فعلنا تجاه هذا النوع من التعليقات. لتجنب الخلافات وتحييد هذه السلوكيات العدوانية، يمكنك اتباع إحدى الطريقتين التاليتين.

تقبل التعليق: دع الشخص الذي يواجهك يعلم بهدوء أن ما يقوله أو تقوله حقيقيّ وأنك تتقبله.

استنكر التعليق: بطريقة إيجابية وبأسلوب واضح وحاسم، أعلم الشخص الآخر أن ما يقوله خطأ، لكنه لا يضايقك.

5. اسأل عن السبب

أحياناً تكون الإهانات غير واضحة أو سهلة التمييز، وربما تأتي على شكل مجاملة حتى، لكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع مواجهتها. كل ما عليك فعله هو أن تطلب تفسيراً لما قاله الشخص أو أن تسأل عن المقصد من كلامه. في أفضل الأحوال، سيقول الآخر أنه لم يكن يقصد أي إهانة، وأن الأمر مجرد سوء تفاهم، لكن إن كانت إهانة، فعلى الأقل ستتمكن من خوض محادثة ودية صريحة معه بدلاً من تبادل الكراهية.

6. تجنب الشخص المتنمر

إليك نصيحة أخرى مفيدة لتضعها في اعتبارك حين يتخطى أحدهم حدوده ويعاملك بعدم احترام: تجاهله ببساطة. بهذه الطريقة سيتفهم الشخص الآخر في الأغلب أنك لن تهدر وقتك معه في تبادل الهجوم والتعليقات السلبية. إنها طريقة مناسبة كذلك أن تبين له أنه لا يؤثر فيك على الإطلاق. يمكنك استكمال المحادثة من خلال حذف التفاصيل التي تجدها غير ملائمة. حين تفعل هذا، فأنت بطريقة ما، توضح للشخص الآخر حدوده بدون أن تقول كلمة واحدة.

7. استخدم حس الفكاهة

مواجهة الغضب بالمرح والضحك قد يكون بديلاً جيداً في الزمان والمكان المناسبين. مثلاً، حوّل الإساءات غير المباشرة لمواقف ساخرة عن طريق الاستجابة بدعابة للشخص الآخر. هذه طريقة جيدة لتوضح له أنك لن تتعامل بنفس أسلوبه، مما قد يساعد على تهدئة التوتر. ومع ذلك، يجب أن تأخذ في اعتبارك أن الأمر قد يأتي بنتائج عكسية إذا فهم الشخص الآخر الأمر على نحو خاطئ.

8. ابتعد بمسافة كافية عن الذين ينشرون السلبية

أحياناً، ستقابل أشخاصاً يبحثون عن افتعال المشاكل. لا تنتقدهم بعنف، ففي النهاية، قد ننساق مثلهم للخلاف ونفقد السيطرة على مشاعرنا ونهوّل الأمور. في كلتا الحالتين، أفضل ما يمكنك فعله هو أن تبتعد عن مثل هؤلاء الأشخاص. يمكننا تجنب التواصل معهم لفترة قصيرة، أو إذا كان علينا مقابلتهم، فلا نفعل ذلك إلا في ظروف محددة لكي نتجنب المشاكل الكبيرة. هذه الاحتياطات قد تساعدك في الحفاظ على صحتك وسلامتك النفسية.

ما هي استراتيجيتك حين تواجه شخصاً يتصرف بمثل هذه الطريقة؟ كيف تتمكن من الحفاظ على هدوئك؟

الجانب المُشرق/علم النفس/8 طرق للتعامل مع من يريدون تثبيطك والتقليل منك
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك