الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

6 أسئلة لا يطرحها الشخص المهذب على الآخرين

القدرة على الدردشة مع الآخرين مهارة جيدة في إطار العمل والحياة. لكن حتى الأشخاص الأكثر تهذيباً يطرحون أحياناً عن غير قصد أسئلة تثير حفيظة الشخص المقابل ونفوره منهم. وكثيراً ما يصعب تمييز المشكلة في السؤال.

حلّلنا في الجانب المشرق الأسئلة التي يطرحها الناس على الغرباء عند التحدث إليهم. واخترنا منها ما يحبذ تجنبه، بخاصة إن كنت تريد ترك انطباع جيّد والمضي في محادثة لطيفة.

1. “هل هذه أمّك؟”

عند عدم التيقن من ماهية العلاقة التي تجمع الأشخاص أمامك، فمن الأفضل لك ألا تجازف بالتخمين. من الراجح أن ينفر الشخص المقابل بأسئلة من نوع:

• “هل هذه أمك/ أختك؟ هل هذا أخوك/ ابنك؟”

•"هل تجمعكما صلة قرابة؟"

قد تصف الأخت الكبرى عن طريق الخطأ بأنها الأم، أو تفترض صلة قرابة بين أشخاص لا يحبون بعضهم. قد تشعرهم حتى بالاهانة جراء ملاحظاتك. من الأبسط والأكثر تهذيباً أن تستنتج طبيعة العلاقة بين من هم أمامك بمراقبة تصرفاتهم وسلوكياتهم وحديثهم.

2. “منذ متى أنتما مخطوبان؟”

يحب الناس الكلام عن علاقاتهم الخاصة وعلاقات الآخرين. ومع ذلك، عندما لا يشارك الأشخاص المقابلون معلومات عن أنفسهم، من الأفضل تجنب السؤال عن أول لقاء لهما، وما إن كانا مخطوبين أو متزوجين.

قد تكتشف أنهما تعرفا صدفة ان جاءا معاً إلى الحفلة. كما يمكن للأسئلة عن الزواج أن تكون غير لطيفة لمن يمرّون بخلافات بهذا الخصوص.

3. “متى تنوين الإنجاب؟”

اليك بعض الأسئلة الأخرى التي يفضّل تجنبها:

•"هل لديك أطفال؟"

•"هل أنت حامل؟“

• “هل تريدين إنجاب بنت أم ولد؟”

يمكننا أن نؤكد لك أن الأم التي أنجبت العديد من الأطفال قد تعرضت لهذه الأسئلة: “هل كلهم أطفالك أنت؟” “لابد من أنهم يدفعونك الى الجنون!”. ويمكن للسؤال عن إنجاب الأطفال أن يزعج الأزواج الذين لا يستطيعون الإنجاب. كما أن موضوع الحمل قد يضايق أو يلمّح بأن السيدة تعاني زيادة في الوزن.

إن كان الشخص بصحبة أطفال، فاسأل عن اهتماماته الشخصية. وإن كان بدون أطفال، من الأفضل اختيار موضوع محايد لبدء الحديث.

4. “هل سيبقى هكذا للأبد؟”

على الأغلب لن يتكلم الناس عن المشاكل الصحية الواضحة والظاهرة على الشخص المقابل، لكنهم كثيراً ما يطرحون أسئلة عشوائية عن تفاصيل مظهره:

• “هل كان مؤلماً؟”

•"هل هذا حقيقي؟“

• “أين قمت بعمل هذا [فراغ]؟”

نادراَ ما يرغب الناس في الإفصاح للغرباء عن تفاصيل تسريحة الشعر الغريبة التي اعتمدوها أو ما شابه ذلك. كما أنه من غير اللائق لمس الآخرين أو إكسسواراتهم — يعد هذا انتهاكاً للمساحة الشخصية.

وليس من حسن الآداب أيضاً طرح أسئلة عن الإجراءات التجميلية التي خضع لها الشخص. حتى إن كنت متأكداً من أن الشخص يزور محلاً للتسمير، فلا تطلب منه معلومات عن المحل. ربما يحاول الشخص التظاهر بأن السمرة طبيعية، وقد يفسد سؤالك هذا مزاجه بالكامل.

5. “وما حاجتك له؟”

الهوايات موضوع جيد للدردشة، فهو يقرّب الغرباء منك لتصبحوا أصدقاء. لكن ثمة مجموعة من الأسئلة التي قد تسبب الإحراج للطرف الآخر. على سبيل المثال، ليس من اللآئق سؤال الشخص عن سبب امتلاكه للكثير من الحيوانات الأليفة، أو عن ممارسته لهواية مكلفة. إذ قد تترك لديه انطباعاً باستخفافك بهواياته.

6. “كم ثمنه؟”

قلة من الناس يوجهون للآخرين أسئلة عن أجورهم. لكنهم يحاولون بدلاً من ذلك معرفة القدر الذي يجنيه الخبراء في مجال العمل ذاك.

كما أن الناس لا يحبذون الاعتراف بأنهم يحبون وظائفهم ببساطة، وأن رواتبهم ليست عالية. أو أنهم لا يطيقون وظائفهم، لكن لم تسنح لهم بعد الفرص المناسبة. بشكل عام، يجب عدم طرح الأسئلة التي تحوم حول المال والأجر لأنها شخصية جداً.

• “كم ثمنه؟”

المشتريات موضوع آخر حساس. ربما تسألين عن تكلفة غرض لأن صديقتك اشترت واحداً مؤخراً وتريدين مقارنة الأسعار لا أكثر. لكن الشخص الآخر قد يرى ذلك محاولة لتقدير وضعه المالي، وقدرته الشرائية ازاء بعض السلع.

كيفية الإجابة على الأسئلة المحرجة:

ماذا لو طرح عليك أحدهم سؤالاً غير مريح؟ يمكن لهذه الخطوات أن تنفعك:

• تغيير الموضوع

• الرد بإجابة قصيرة

• رفض الإجابة

كثيراً ما سيوصل تجاهل السؤال من طرفك رسالة للشخص الآخر بأنه تسبب لك للإحراج. وتغيير الموضوع أو الرد بإيجاز عليه يدلان على أنك لست معجباً بما قال.

ومع ذلك، عند إصرار الشخص عليك للإجابة، يمكنك القول بكل بساطة: “لا أريد الحديث عن ذلك، لننتقل إلى موضوع آخر”. هذا أفضل بكثير من الشعور بالتوتر والعصبية والضيق من موضوع لا يروق لك.

الأسئلة تحدد مسار المحادثة. وتعلّم طرح الأسئلة بطريقة مناسبة يعني أنك ستصبح محاوراً لبقاً يجذب الآخرين.

هل سبق أن مررت بموقف محرج بسبب أسئلة كالتي ذكرناها؟

Illustrated by Alena Tsarkova من أجل الجانب المُشرق