الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

5 أسباب تفسر بقاء الناس أسرى لعلاقات سامة تؤذيهم

لكل علاقة ارتباط نصيبها من الخلافات، حسب رأي المعالجة النفسية جيني لوف طومسون. وبينما من الطبيعي أن نعيش لحظات النشوة والإحباط في حياتنا المشتركة، فإن الأمور قد تصل أحياناً إلى خط اللارجعة. ومن الحكمة أن ندرك هذا، وإن كان الفراق أصعب بكثير في الواقع.

وبوضع هذا في اعتبارنا، قررنا في الجانب المُشرق أن نغوص عميقاً في علم النفس سعياً لمعرفة الأسباب التي تجعل الناس يبقون ضمن علاقات سامة وغير صحية لفترة طويلة. ويمكنكم في فقرة مكافأة الختام أن تطالعوا بعض القصص الواقعية من مستخدمي الإنترنت حول تجاربهم في التعامل تحت هذه الظروف.

1. الخوف من الشعور بالوحدة

حسب إحدى الدراسات، فإن الخوف من الوحدة يمكن أن يجعل الناس يبقون أسرى في علاقات مدمّرة لهم، وذلك لأنه من “الأفضل” أن يكون لديك شريك “غير كامل” بدلاً من أن تعيش بمفردك. كما يساهم المجتمع أحياناً في جعل الناس يعتقدون أن كونهم عازبين أو “وحيدين” هو أمر سلبي. رغم أن هذا اعتقاد خاطيء في الواقع.

2. تدني احترام الذات

تشير الأبحاث أيضاً إلى أن الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات، لديهم ميل أكبر للبقاء ضمن علاقات غير صحية. بعد التعرض لسوء المعاملة والسلوكات السامة لفترة طويلة، قد يصبح من السهل على الأشخاص الوقوع في فخ الاعتقاد بأنهم السبب في ذلك. قد يؤدي تدني التقدير الذاتي أيضاً إلى جعل الناس يتساءلون عن قيمتهم في الحياة، ومدى مساهمتهم في نجاح العلاقة.

3. الشعور بالمسؤولية تجاه الشريك وأفعاله

بعد كل مواجهة أو خلاف، يقوم المعتدي أحياناً بقلب الأمور وجعل شريكه يشعر بالذنب أو يحمله مسؤولية الخطأ بطريقة ما، على الرغم من أن الحقيقة غير ذلك. وهذا ما يعرف بالتلاعب النفسي.

يتطور هذا السلوك بالتدريج في غالب الأحيان، مما يصعب على الشخص إدراك حدوثه. لكن هناك علامات تدل عليه، من بينها الشعور بالقلق والارتباك وعدم القدرة على الثقة بالنفس.

4. انتظار تغير الأمور

كثير من الأشخاص العالقين في حياة مشتركة سامة، يواصلون البقاء فيها لأنهم يحبون شريكهم ويعتقدون أن الأمور ستتحسن يوماً ما، أو أن علاقتهم قابلة للإنقاذ. قد يفترضون أيضاً أن السلوك غير الصحي لشريكهم ناتج عن ظروف صعبة فحسب، وأن بإمكانهم بطريقة ما تغيير دفة الأمور نحو الأحسن. لكن ما يحدث في الواقع، أن السلوك المؤذي يزداد سوءاً بمرور الوقت، أكثر فأكثر.

5. الخوف من الرفض

أحد الأسباب الأخرى لهذه الحالة هو الرفض. ضحايا العلاقات السامة يقبلون بها رغم كونها غير صحية لأنهم خائفون من الرفض في المستقبل ولذا يتشبثون بشريكهم الحالي رغم كل شيء. ومن المعروف أن الأشخاص الذين يخشون الرفض قد يجدون صعوبة في كشف مشاعرهم والتصريح بأفكارهم والدفاع عن أنفسهم.

مكافأة: تجارب شخصية من مستخدمي الإنترنت حول علاقاتهم السامة السابقة

“كنت أعيش علاقة سامة لفترة طويلة. وعندما طفح الكيل أخيراً، علمت أنني إذا لم أبتعد قدر ما أستطيع، فسوف ينتهي بي الأمر بالخضوع مجدداً. لذلك سافرت في جميع أنحاء البلاد، وكلما شعرت بالحزن، قلت لنفسي: “نعم، أنا تعيسة، لكنني أيضاً لا أقبل أن أعامَل بسوء من قبل شخص يدعي أنه يحبني، وقد ابتعدت لهذا السبب بالضبط. مرّت الآن سنوات منذ ذلك الحين، حصلت على جلسات علاج نفسي، وصححت مجموعة من الأمور، والآن أنا أفضل وأكثر سعادة وغير نادمة على رحيلي”. rainbowdeathcake / Reddit

“لم يكن الأمر يستحق البقاء في علاقة سيئة إلى هذا الحد، بل كان يجب أن أنهيها قبل سنوات. صحيح أنه كان انفصالاً مروعاً ومؤلماً لفترة طويلة، ولكن حياتي اليوم أكثر سعادة”. LassLeader / Reddit

“ظللت في حالة ارتباط لمدة 3 سنوات مع شخص قام بالكثير من الأشياء المسيئة لي. الآن فقط، وأنا على الجانب الآخر من النهر، أدركت كم هو كانت طريقة مروعة للعيش. الحياة أفضل بكثير على هذا الجانب”. hustlerose89 / Reddit

"لقد سبب لي القلق بشكل دائم، وكنت أحس وكأن لديّ عقدة في معدتي. هل يريدني اليوم؟ أم يريد الانفصال عني غداً؟ هل سيرجوني أن أبقى معه يوم الأربعاء؟ لا أعلم. لقد أدركت أن هذه العلاقة غير صحية وتسبب لي متاعب نفسية، ورأيت أخيراً الأمر كما رآه جميع أصدقائي وعائلتي قبل أسابيع: أنني أستحق الأفضل. وعندما اقتنعت أن وحدتي تجعلني أكثر سعادة من الحياة معه، كانت تلك اللحظة التي فتحت فيها عيني على الحقيقة. قد يكون من الصعب الخروج من علاقة ارتباط سامة، ولكن قلبك سوف يشكرك في المستقبل على ذلك. daytime_dreamer_ / Reddit

“ذات ليلة بكيت كثيراً قبل النوم، لأنه نظر إلي والقسوة تفيض في عينيه، وكأن تعاستي تروق له. لقد كان ذلك مؤلماً للغاية، فشريكي يجب أن يكون ملاذي الآمن، وليس مصدراً للتوتر أو الاستياء. في اليوم التالي، انفصلت عنه، وأنا الآن في حالة حب مع رجل رائع، والطريقة التي يعاملني بها تدهشني، والفرق بينهما كالليل والنهار”. chelksea / Reddit

هل تعرضت أنت أو أي شخص من معارفك لأي من هذه المشاعر والمواقف العصيبة؟ كيف تعاملت معها؟

الجانب المُشرق/العلاقات/5 أسباب تفسر بقاء الناس أسرى لعلاقات سامة تؤذيهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك