الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

بعد عدة مرات من الرفض تتبنى الأسرة صديق ابنها المقرب وتثبت أن الحب لا قانون له

قرر كيفن ودومينيك جيل كفالة بعض الأطفال المعوزين أثناء انتظارهما لتبني أحد الأطفال. وعندما دخل طفل يدعى أندرو إلى حياتهما كانا يدركان أنه من المفترض أن يبقى برفقتهما لبعض الوقت. لكن تعلق كل أفراد السرة بأندرو، وبعد عامين، أصبح ابن أسرة جيل رسمياً.

يعمل الزوجان في كفالة الأطفال وقررا كفالة الأطفال بعد أن رأوا وجود حاجة كبيرة لذلك

في عام 2018، تلقى كيفن ودومينيك مكالمة لكفالة أندرو البالغ من العمر 10 سنوات آنذاك، بعد أن خرج للتو من منشأتين. كان هذا منزله السادس والعشرين. كان لدى الزوجان خبرة سابقة في رعاية الأطفال، وكان أندرو طفلهما الثالث.
تشير دومينيك إلى أن التجربة كانت صعبة في البداية لكن لم ترغب الأسرة في التخلي عنه مهما حدث.

كان من المقرر أن يُتبني أندرو مرتين لكن فشل ذلك


أراد آل جيل بذل قصارى جهدهم لمساعدة الأسرة التي ستقرر تبني أندرو في مواجهة أي تحديات لأنهم كانوا على علم برغبته الكبيرة في الانتماء إلى أسرة. ومع ذلك، وجدت تلك الأسرة أن أندرو غير مناسب لها، وأعادت كفالته إلى آل جيل.

شعر كيفن ودومينيك بالقلق الشديد بشأن أندرو لأنهما يعلمان الأثر البالغ لهذا الموقف على حياة الطفل وأن هذا محزن له وسيجعله يتصرف بشكل سيئ. لكنه في الواقع كان سعيداً بالعودة إليهم.

في ذلك الوقت، كان لدى الزوجان ابن واحد في عمر أندرو تقريباً


بعد 3 أشهر، تلقى الوالدان رسالة من الوكالة تفيد بأنها تبحث عن أشخاص جدد لتبنيه. في تلك الفترة، لاحظت دومينيك الانسجام الكبير بين أندرو وابنها جوك، وكان من الواضح أنهما يفتقدان بعضهما البعض عندما يفترقان.

أخبرت دومينيك زوجها أنها لا تريد التخلي عن أندرو مرة أخرى، وأن لديها شعوراً بأن القرار الصحيح هو تبني أندرو. كان شاغلها الوحيد هو أن أندرو لم يعبر صراحة عن رغبته في البقاء مع الأسرة إلى الأبد، حيث حاول جاهداً صد الجميع.

قرر الزوجان إخبار أندرو عن رغبتهما في تبنيه من خلال لفتة رمزية


أرادت دومينيك أن يسأل الجميع أندرو عما إذا كان يريد أن يكون جزءاً من الأسرة. وقالت إنه بما أنه قابل خلال حياته الكثير من الأشخاص تبين أن بعضهم كان مؤقتاً فقط، وكانت تريد إخباره أن هناك أسرة تسانده ولن تتخلى عنه.

أخذوه في نزهة إلى الحديقة مع الجميع، وتفاجأ عندما علم أن الأسرة التي كانت الوكالة تتحدث معها طوال الوقت هي أسرة جيل. منذ ذلك الحين، حصل أندرو على أسرة تحبه وأصبح شقيقه جوك صديقه المقرب.

ما زالت علاقة أندرو وجوك طيبة

مرت 4 سنوات منذ أن دخل أندرو إلى حياة أسرة جيل، ومر عامان منذ أن أصبح ابنهما. أصبح كلاً من أندرو وجوك مراهقين الآن ولدى كل منهما اهتماماته الخاصة، لكنهما يلعبان معاً وغرفتاهما متجاورتين. قد يكون لديهما بعض الاختلافات، لكن تصفهما أمهما بأنهما “صديقان مقربان كما هو الحال دائماً”.

تتكون أسرة جيل الآن من 6 أفراد: الوالدان كيفن ودومينيك والأبناء جوك وأندرو وكيندي وكي جيه.

تواجه الأسرة العديد من التحديات الاجتماعية، لكنهم لن يبدلوا أسلوب حياتهم هذا بأي شيء

عندما تكون الأسرة خارج المنزل، يفترض الناس أن أندرو ليس مع أسرة جيل، أو يحاولون اختلاق محادثة عن كيف يعقل أن يكون طفلهم. وفي المدرسة أيضاً واجه جوك وأندرو مواقف لم يصدق فيها الأطفال أنه من أفراد الأسرة، وكان على أندرو أن يريهم الصور.

يقول آل جيل إنهما يعاملان جميع أطفالهما بالتساوي بحب واحترم ولا يميزان بينهم. تملك الأسرة 4 شركات، وبينما يهدفون إلى تعزيز الأعمال التجارية لذوي البشرة السمراء، يريدون أيضاً أن يحصل طفلهم الأبيض على الفرص نفسها التي يحصل عليها الأطفال الآخرين، لذا فهم منفتحون على دعم جميع الأعمال التجارية. تؤيد الأسرة الاندماج ومنح الحب للجميع.

هل تعرف أي قصص أخرى تذكرك بأن الحب لا يمكن لشيء أن يقيده؟

الجانب المُشرق/العلاقات/بعد عدة مرات من الرفض تتبنى الأسرة صديق ابنها المقرب وتثبت أن الحب لا قانون له
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك