الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

اكتشفنا سبب تفضيل النساء للرجال المثيرين للمتاعب

----
251

الكثير من النساء يركضن وراء الرجال الذين بحت حناجر أمهاتهن وهن يحذرنهن منهم. ويبدو أن الطبيعة البشرية تهيمن على مثل هؤلاء النساء، وتدفعهن نحو استكشاف إمكانية إنشاء علاقات مع شباب لا تأتي شخصياتهم إلا بالمتاعب. أصبحنا اليوم نعرف، بفضل البحوث العلمية، سبب هذا الميول، ودوافع اختيار النساء لمثل هذا النوع من الرجال الذين لا يستطيعون العيش بدون متاعب.

يشارك الجانب المشرق معكم اليوم دليلاً علمياً يفسر سبب وقوع النساء بسهولة تحت تعويذة سحر الرجال التي تغلب على شخصياتهم طباع “الصعاليك”.

تحب الفتيات عند الرجل ثقته بنفسه.

هؤلاء الشباب “الأشرار” لن يتمكنوا من جذب النساء في حال كان مستوى ثقتهم بأنفسهم متدنياً. وتكمن الفكرة هنا في أن الثقة التي يمتلكونها كبيرة جداً، فتنعكس على الموقف الذي يتبنونه تجاه الآخرين، وعلى نوعية أصدقائهم والسيارة التي يقودونها والطعام الذي يختارونه، وغير ذلك الكثير.

التبويض يوجّه المرأة إلى الرجال المثيرين للمتاعب.

تقع النساء في شباك الشباب الأشقياء لأن هذا في طبيعتهن. يفيد العلم أن هرمونات المرأة خلال مرحلة التبويض، تؤثر على نظرتها لشخصية الأب الأنسب لأطفالها المستقبليين. فترى النساء أكثر ما ينجذبن، إلى الرجال المتمردين وذوي الكاريزما والوسامة.

شخصية “الفتوة” أكثر جاذبية.

إنهم ببساطة لا يلقون بالاً لأي شيء. لا يتبعون أية قوانين أو أنظمة محددة، بل يعيشون وفقاً لقواعدهم الخاصة، ويبدو أنهم في حالة مخاطرة دائمة. ورغم حبهم للتحكم وشغفهم بمعتقداتهم، إلا أنهم يبقون قادرين على التعامل مع السيدة بلباقة وجعلها تستمتع بصحبتهم.

تبحث النساء عن روح المرح والمغامرة.

من السمات المميزة لـ “الفتوة” نجد حب المغامرة والإثارة. وتحكم الكثيرات من النساء على الرجل بأنه ليس مناسباً إن كان لا يعيش حياة جامحة، لأنهن لن يحظين معه بما يكفي من المغامرة.

تشعر النساء بالأمان معهم.

تفضل النساء “الفتوات” على غيرهم من الرجال، لأنهن يرغبن بشخصية ذكورية قادرة على توفير الحماية لهن. ومعظم النساء اللاتي يشعرن بالضعف ويخشين من التعرض لصنوف من الأذى أو الإجرام، يبحثن عن رجال أقوياء يوفرون لهن الحماية. والحقيقة أن مظهر الرجل الجسدي القوي في هذه الحالة، هو مصدر شعور المرأة بالأمان بجواره.

تختار النساء الجاذبية على اللطف.

في إحدى الدراسات، أعطيت النساء نصوصاً مع ملفات شخصية لرجلين مختلفين، وطلب منهن اختيار أفضلهما. اختارت معظم النساء الملف الشخصي للشاب قوي البنية، ولم ينجح الشاب اللطيف في جذب النساء. أصبحنا نعرف من خلال هذه الدراسة أن اللطف ليس العامل المهم في اختيار شريك العلاقة الطويلة، وأن صفة التلاعب التي تميز الفتوة الوسيم أكثر جاذبية في نظر شريحة عريضة من النساء.

“يسمحون لك بالتصرف “بتمرد”.

يشرح عالم النفس الحاصل على درجة الدكتوراه روبين ماكاي، أن الفتيات اللاتي لديهن جانب متمرد محجوب، ينجذبن بسهولة أكبر إلى الرجال الذين ألفوا إطلاق العنان لتمردهم. وفي العادة يُقمع هذا الجانب في الفتيات خلال طفولتهن، وأسهل طريقة لإخراج تلك الروح المحبوسة هو التعرف على شاب متمرد بطبعه.

مكافأة: رأي الناس على شبكات التواصل الاجتماعي في الموضوع.

ما رأيك في الأفكار والمعلومات التي وردت في هذه المقالة؟ نسعد دائماً بتفاعلك بقسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة Depositphotos.com
----
251