الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 نصائح مهمة من أفواه أصحاب الملايين يمكن للجميع اتباعها

حلمك بأن تصبح مليونيراً ليس أمراً مستحيلاً. فالإحصاءات تشير إلى أن أكثر من نصف أصحاب الملايين هم من صنعوها بأنفسهم. بالطبع لا يمكن أن تضمن لنا نصائحهم أن نكون من أصحاب الملايين مثلهم، لكنها نصائح تستحق الاطلاع.

جمعنا لك في الجانب المشرق بعضاً من أهم النصائح حول كسب الأموال وتوفيرها واستثمارها، لمساعدتك على الاقتراب أكثر من حلمك بالثراء وحياة الرغد.

9. قاعدة 50/30/20

يمكنك الاستفادة من هذه القاعدة لإدارة ميزانيتك، وهي تقضي بتقسيم دخلك إلى 3 أجزاء:

  1. الجزء الأول خاص بأساسيات المعيشة. يجب تخصيص 50٪ للنفقات الشهرية مثل الإيجار والمواصلات والمرافق والطعام، إلخ.
  2. الجزء الثاني خاص بالمصاريف الشخصية. هذا يعني أنه يمكنك استخدام 30٪ من دخلك للترفيه والتسوق والهوايات، وأي شيء تحبه ويشعرك بالمتعة.
  3. الجزء الأخير هو الادخار. يجب أن تذهب 20٪ من أموالك مباشرة إلى البنك. ويمكنك اتباع نصيحة غرانت كاردوني، المليونير العصامي، في هذا الباب.
“أودع أموالك التي ادخرتها في حسابات آمنة ومجمدة (لا يمكن المساس بها). لا تستخدم هذه الحسابات أبدًا لأي غرض، ولا حتى في حالات الطوارئ. حتى يومنا هذا، أصل إلى حالة الإفلاس مرتين في السنة على الأقل، لأنني دائماً ما أستثمر ما فائض ما أجنيه من أموال في مجازفات لا يمكنني الخروج منها رابحا”.

8. تسوق بالجملة وخلال فترة التخفيضات

ليست تلك بالطبع هي النصيحة التي تتوقع الحصول عليها من أصحاب الملايين. ولكن يمكننا جميعاً أن نتفق على أن طريقة التسوق هذه يمكن أن توفر بعض المال. وتنطبق هذه القاعدة على المنتجات التي ستستخدمها فعلياً ولن تهدرها.

“من الصعب جداً تحقيق عائد على الاستثمارات المنتظمة بحيث[...] يكون من الأفضل لك شراء معجون أسنان يكفيك لمدة عامين عندما يكون عليه خصم 50٪. وقتها سيكون هناك عائد فوري على أموالك، وهي مدخرات حقيقية يمكنك وضعها في جيبك.”

7. لا تستخدم بطاقات الائتمان

إن كانت لديك بطاقة ائتمان في محفظتك، فإنها تشجعك على شراء ما تريد على الفور، بغض النظر عما إذا كنت تملك رصيداً كافياً لشراء هذا الشي أم لا. استخدام بطاقات الائتمان في عمليات الشراء، يعني إنفاق أموال لا تملكها من الأساس. وإضافة إلى ذلك، تجعل أسعار الفائدة المرتفعة عمليات الشراء أكثر تكلفة في نهاية المطاف.

بطاقات الائتمان هي أسوأ استثمار يمكنك الإقدام عليه. ذلك أن المال الذي أدخره حين لا أدفع فائدة بسبب عدم مديونيتي أفضل من أي عائد يمكن أن أحصل عليه من خلال استثمار هذا المال في سوق الأوراق المالية. ظننت أنني سأكون عبقرياً في سوق الأسهم حتى تبين العكس؛ كان يتوجب علي دفع دين بطاقاتي كل 30 يوماً".

6. حاول أن تشتري من الشركات المصنعة مباشرة

قبل أن تقتني سلعة ما من أحد المتاجر، اسأل نفسك هذا السؤال: “هل يمكنني شراؤها مباشرةً من الشركة المصنعة؟” قد تجد في كثير من الأحيان أنه يمكنك طلب المنتج بسعر أقل. وأحياناً قد تواجهك مشكلة الحد الأدنى لكمية الطلب؛ في هذه الحالة، تستطيع أن تقترح على أصدقائك أن تشتركوا معاً في طلبية واحدة لنفس المنتج، من خلال تحفيزهم بالأسعار المخفضة المغرية.

“كنا نقتني منتجات زراعية عضوية، وكانت أسعارها تثقل كاهلنا، لذلك تساءلت: ‘من أين يحصل هذا المتجر على هذه المنتجات؟’ أجرينا بحثاً، واتصلنا بتاجر الجملة، وحددنا معايير الطلب؛ كان الحد الأدنى للطلب 250 دولاراً. لذلك بدأنا نبحث عن مهتمين من بين الأصدقاء فبدأنا نتلقى الطلبات ثم قمنا بترتيباتنا بحيث صرنا نحصل على رزم الطعام العضوي على الطريق إلى بيوتنا.”

5. مثل “عدم إنفاق المال كمثل كسبه”

كلما قلت الأموال التي تنفقها، كلما امتلكت المزيد منها، وهذا استنتاج بديهي. عليك أن تكون عقلانياً خلال التسوق. إن كنت تعاني من آفة الشراء الاندفاعي، فيمكنك أن تطرح على نفسك هذين السؤالين قبل شراء أي منتوج: “هل أحتاجه حقاً؟ ماذا لو لم أشتريه؟

يتفاجأ الناس دائما عندما يعلمون أنه ليس لدي خزانة مليئة بالبدلات. أشتري ثلاث بدلات كل خمس سنوات تقريباً ،وأملك 10 منها في المجمل لا غير. وهذا كل ما أحتاج إليه."

4. عِش في مستوى أقل من إمكانياتك

أكبر مشكلة يعاني منها الكثير من الناس، هي أنهم ينفقون أكثر مما يكسبونه. والطريقة الوحيدة لزيادة ميزانيتك، هي أن تعيش في مستوى أقل من إمكانياتك.

كثيراً ما نلتقي بأشخاص يشترون منازل جميلة في أحياء راقية لمجرد أنهم يريدون أن ينالوا إعجاب الآخرين؛ إنهم مهووسون بما سيقوله أصدقاؤهم وأقرباؤهم. فكر في نفسك وركز على حياتك ولا تحاول التباهي أبداً بمالك.

“لم أقتن أول ساعة أو سيارة فاخرتين حتى أصبحت شركاتي واستثماراتي تدر مداخيل متعددة وآمنة. وكنت ما أزال أقود سيارة من نوع تويوتا كامري عندما أصبحت مليونيراً. كن معروفاً بأخلاقك في عملك، وليس بالحلي التي تشتريها.”

3. ابدأ في كسب دخل جانبي

الشيء الذي يفعله معظم الناس ولا يوصلهم إلى الثراء، هو العمل بجد من أجل الحصول على كل دولار. في هذه الحالة، يصبح وقتهم مساوياً لأموالهم بالضبط. وهل سبق لك أن سمعت بمليونير يكسب ماله عن طريق قضاء وقته في العمل فقط؟ بالطبع لا. يجعل أصحاب الملايين أموالهم تعمل بدلاً منهم. فالوقت أنفس من المال، ولذلك من المهم أن يكون لديك مصدر دخل جانبي.

“هل يمكنك توفير مبلغ مليون دولار؟ بالطبع يمكنك ذلك، لكن شريطة أن تكون شديد الانضباط. عليك أيضاً أن تتحلى ببعض المجازفة التي قد يكون من بين أوجهها، إيداع المال في صندوق استثمار مشترك منخفض التكلفة.”

2. كن دائماً محاطاً بأشخاص ناجحين مادياً

مغزى هذه النصيحة ببساطة، هو مدى تأثير الأشخاص المحيطين بك على حياتك وعلى طريقة تفكيرك. فإذا كان رفاقك أشخاصاً موهوبين يشاركونك نظرتك للحياة نفسها، سيكون من السهل عليك توليد أفكار إبداعية والعمل على تنفيذها.

احرص على مرافقة الأشخاص الذين يلهمونك ويشجعونك على العمل وتحقيق طموحاتك وتوسيع مداها.

“في معظم الحالات، تماثل ثروتك الصافية مستوى ثروة أقرب أصدقائك. حيث تمكنك مصادقة الأشخاص الأنجح منك من توسيع مجال تفكيرك وإنماء دخلك. في الواقع، طريقة تفكير أصحاب الملايين بخصوص المال مختلفة عن طريقة أصحاب الطبقة الوسطى، وهناك الكثير من المهارات التي يمكن اكتسابها من خلال مصاحبتهم.”

1. المال ليس كل شيء

لا شك أن المال عنصر أساسي في حياتنا. ذلك أنه يحدد المكان الذي نعيش فيه وما نأكله وما نملكه، لكنه ليس كل شيء. يمكنك شراء منزل للعيش فيه، لكن لا يمكنك شراء عائلة للعيش معها.

المال يحسن جودة ومستوى الحياة، ولكنه لا يمثل شيئاً بالمقارنة مع دعم عائلتك وأصدقائك أو الصحة أو الشعور بالسعادة.

“المال ليس كل شيء، ولا يستحق التضحية بصحتك، أو عائلتك، أو أصدقائك، أو غيرها من التجارب الأخرى. لقد فقدت بعض الأصدقاء وتوترت بعض من علاقاتي الأخرى، لأنني كنت كثيراً ما اتأخر في المكتب أو أعمل خلال عطلة نهاية الأسبوع. وعلى الرغم من أنني أعتقد جازماً أن امتلاك المال يكفل الحرية، إلا أن المال في الحقيقة، هو مجرد أداة لجعل تجارب الحياة ممكنة.”

لنكن صادقين، لا يمكن الحصول على تلك الأموال الهائلة ببساطة عن طريق اتباع مجموعة من القواعد والإرشادات. ولكن خلق عادات مالية صحية هو خطوة كبيرة نحو النجاح المالي. الشيء الوحيد الذي يمكن أن يمنعك من تحقيق أحلامك وأهدافك هو موقفك تجاههم.

ما رأيك في هذه النصائح؟ إذا كان لديك أي أفكار أخرى حول هذا الموضوع، فلا تتردد في مشاركتنا إياها في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة pixabay, pixabay