الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

18 شخصاً رفضوا فكرة رعاية حيوان أليف، لكنهم غيّروا رأيهم 180 درجة!

كثير من الناس يرفضون حتى التفكير في جلب حيوان أليف إلى منزلهم: فهم ببساطة لا يحبون الكلاب أو القطط. ولكن بمجرد سماح هؤلاء لأصدقائهم ذوي الأرجل الأربعة بالدخول إلى منازلهم، يقعون في حبهم ويدمنون صحبتهم فلا يتخيّلون بعدها الحياة بدونهم.

نحن واثقون في الجانب المُشرق من حب جميع الناس للحيوانات في أعماق قلوبهم. وأولئك الذين يعتقدون أنهم لا يحبونها، لم تتح لهم الفرصة لقضاء الوقت الكافي معها ليكتشفوا خطأ اعتقادهم! يثبت الأشخاص الذين ستشاهد قصصهم في القائمة التالية هذه النظرية. وفي نهاية المقال، سترى المشاعر الفياضة التي شعر بها شخص حصل أخيراً على كلب، بعد 4 سنوات من ترديده لرفضه تربية الكلاب.

18. قال والدي: “لن يُسمح للكلب أبداً بدخول سيارتي أو النوم في سريري”

17. “أبي، 79 عاماً، غيّر رأيه من رفض القطة إلى حملها إلى فراشها كل ليلة”

16. “كانت والدتي تقول: لن يمكث الكلب أبداً في منزلي”

15. “عثرت على كلبة ضائعة وأقنعت والديّ برعايتها بينما كنا نبحث عن مالكها. بعد ساعة من أخذها إليهما، أرسلت أمي هذه الصورة”

14. “ذهبت أمي لشراء فلتر جديد لحوض السمك، وعندما عادت إلى المنزل، وجدت هذه الكلبة الصغيرة في انتظارها”

13. “والدي الذي كان يقول أنه لا يريد قطاً آخر، اتصل وطلب مني إيقاف الماء في الحمام لأنه مشغول”

12. “لطالما أخبرني بمدى كرهه لقطتي. جاء أبي لزيارتي لقضاء الإجازة معي، ووجدتهما هكذا”

11. “بعد أن أقسمنا أننا لن نحصل على كلب آخر، قرر زوج أمي تربية هذا الكلب الضال الذي تبعه إلى المنزل أمس”

10. “يعانق قطتنا، إنه والدي الذي يقول أنه يكره القطط ولن يقبل بوجود قط في منزله”

9. “يقول أبي أنه لا يحب الكلاب... هذه صورته مع كلبي في طريقهما إلى الشاطئ”

8. “أبي الذي يقول أنه لا يحب القطط يشاهد التلفاز مع قطتي”

7. “’ظلت أمي لمدة عقدين من الزمان تقول أننا لن نحصل على كلب أبداً”

6. “أعتقد أن أبي يحب الهرر التي تربيها شقيقتي، لكنه يرفض الاعتراف بذلك”

5. “لم أرغب أبداً في تربية القطط في صغري، والآن لا أعرف كيف ستكون حياتي بدونه. قابلوا فليتشر!”

4. “عندما كان جرواً، رفضت أمي لمسه لعدة أشهر. أمّا الآن، فهي تطبخ وتعطيه البطاطا الحلوة كل يوم”

3. “جدتي التي لم ترغب في الحصول على قط”

2. “كان والدي يكره القطط وغضب عندما أحضرتها إلى المنزل، ولكن الآن بعد مرور 3 سنوات، يعرض لها فيديوهات للقطط وهي جالسة في حجره. كما أنها تنام بجانبه ليلاً”

1. “تغيّر أبي من ترديده دائماً أنه يكره القطط، إلى الادعاء أن هرة شقيقتي تخصّه”

إضافة: بعد 4 سنوات من توسل أبي إلى أمي، سمحت له أخيراً بالحصول على جرو!"

هل لديك أنت أو أصدقاؤك قصص مماثلة عن حيوانات أليفة كسبت قلوب كل من رآها؟ شاركنا تلك القصص والصور في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة queen_Maz / reddit
الجانب المُشرق/الحيوانات/18 شخصاً رفضوا فكرة رعاية حيوان أليف، لكنهم غيّروا رأيهم 180 درجة!
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك