الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

+20 حيواناً أليفاً سحرت قلوب الرجال وأذابتها كما تذيب الشمس الثلوج

حينما يقول الرجل: “لا” لتربية حيوان أليف في المنزل"، فإن موقفه يعتبر نهائياً وغير قابل للتفاوض. أو هذا على الأقل ما كان يظنه أبطال مقالتنا اليوم، قبل أن يغيروا رأيهم بمجرد رؤيتهم لهذه الكائنات الفروية الوديعة. فبشكل مفاجئ، بدأ هؤلاء الآباء والأزواج الصارمون، الذين لم يخطر ببالهم يوماً أنهم سيقبلون بوجود القطط والكلاب معهم تحت سقف واحد، يعتادون حتى على النوم برفقة حيواناتهم الأليفة.

لقد بتنا مقتنعين في الجانب المُشرق الآن، بأن الحيوانات الأليفة لديها قدرة سحرية على كسب قلب أي شخص، حتى الأشخاص الأكثر عناداً وتصميماً، وهذه الصور خير دليل يثبت ذلك.

“لن أقبل أبداً بتربية كلب!”

“طوال 40 سنة، كنت على يقين من أنني لست من محبي القطط”

“المشرد الذي رفض المغادرة، تحول إلى قط أبي المحبب”

“لطالما توسلنا إليه من أجل السماح لنا بتربية كلب. وها هو بعد 15 عاماً، يدلل ’روبي‘ ويمنحها من حبه أكثر من أي كائن آخر”.

أبي: “لن نربي كلباً في هذا البيت” ــ أبي بعد مدة: “هيا بسرعة! التقطوا لنا صورة!!”

لقد زعم أنه “يحميه من الكلب وحسب”

"أنا لا أريد هذا الكلب! أريد واحداً يمكنني أن أذهب معه للتنزه مثل الراعي الألماني!... وبعد 11 سنة:

“لمدة 21 عاماً، ظل والدي يرفض فكرة تربية كلب في البيت. وها هو ذا بعد ساعة من وصول كلبنا للمنزل اليوم”.

والدي: “لسنا بحاجة إلى قطة. لا أريد قطة في البيت. قلت لن نعتني بقطة”. وبعد فترة يصنع أبي للقطة سريراً مريحاً بيديه.

والدي قبل عام: “أبعدوا عني هذا الكلب الشبيه بالفأر، فلا شأن لي به”. سبحان مبدل الأحوال!!

“نشأ والدي وهو يخاف من الكلاب منذ طفولته. لكن جرونا الجديد نجح في أسر قلبه أخيراً”

“هذا والدي الصارم برفقة الحيوان الأليف الذي لم يكن يريده”

“قرار نهائي: لن نحتفظ بكل هذه الجراء”

أبي، بعد أسبوع واحد من قوله: “لا قطط في هذا المنزل”!

زوجي الغاضب الذي سبق أن قال: "لا أريد أن أرى هذا المغفل هنا"، يتمنى له عيد ميلاد سعيد لثالث مرة.

“زوجي الذي لا يريد كلاباً، يغطي الكلبة بقميصه لأنها تشعر بالبرد”

نفس القصة الكلاسيكية لأب يلتقي بكلب

بعدما كان أبي يقول لي: "سوف تأخذينه معك عندما تغادرين“، أصبح يقول: “هل ستأخذينه معك حقاً؟؟”

“لقد حصل والدي على قطة للتو”

“لم يكن والدي يريدني أن أربي كلباً، ولكنه الآن يخرج مع كلبي للصيد كل يوم تقريباً”

“صديقي الذي كان يعتقد أن كل القطط شريرة، يقوم الآن بتسلق الجدار للوصول إليها. لماذا؟ لأنه يريد تقبيل جبهتها”.

هل لديك قصص عن أحد أفراد عائلتك لم يكن يرغب في اقتناء حيوان أليف في البداية، ولكنه الآن يحبه أكثر من أي شيء آخر؟

مصدر صورة المعاينة Buns-R-Us / Reddit
الجانب المُشرق/الحيوانات/+20 حيواناً أليفاً سحرت قلوب الرجال وأذابتها كما تذيب الشمس الثلوج
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك