الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

حيوانات أليفة تمكنت من التسلل إلى قلوب أكثر الناس شدة وجفاء

لا تقل أبداً إن أمراً ما مستحيل الحدوث. وقد تعلّم بعض الأشخاص هذا الدرس جيداً، حيث كانوا يتباهون بعدم رغبتهم في تربية الحيوانات في منازلهم، ليصبحوا بعد ذلك مهووسين بحيواناتهم الأليفة. وفي بعض الأحيان، لا يمكننا مقاومة العاطفة غير المشروطة لأصدقائنا من ذوي الفراء مهما حاولنا.

قمنا في الجانب المُشرق بتجميع مجموعة من أكثر اللحظات لطافة، تؤكد لنا أن الحيوانات الأليفة قادرة على تليين أقسى القلوب، بملامحها الوديعة ونظراتها الآسرة.

1. “هذا سلينكي، ورثته من زوجتي السابقة التي اشترته لأطفالنا، على مضض. ونعيش معاً الآن”.

“الآن، يعيش سلينكي معي أيضاً. أنا لا أستطيع تخيل الحياة بدون هذا البطل الصغير. أحبه حباً جماً. وهو يصاحبني أينما ذهبت”.

2. "زوجي، الذي "لن يلمس هذه السحلية مهما حصل"، يخبرني الآن أنه لا يمكنني أخذها بعيداً لأنهما مشغولان".

3. “قال إنني سأكون المسؤولة الوحيدة عن هذه المخلوقات، ولكنه اليوم يحتضنها”

4. “زوجي والقط الذي لم يكن يريده إطلاقاً”

5. “مِن: ‘إنه مشكلتك’ إلى: رفيقين حتى في القيلولة...”

6. “إنه يكره القطط. ولم يكن يرغب في أي من هذين الاثنين. ولا حتى من باب المجاملة...”

7. “والدي والقطط التي لم يكن يريدها في بيته”

8. “أعتقد أن القطة فازت بقلبه في النهاية!”

9. “إنها مقبولة، أنا فقط لا أحب ذيولها” - كان هذا كلام زوجي، الذي يشعر بالإهانة الآن إذا لم يحصل على القبلات والعناق من مستر أودي.

10. “زوجي مع الكلب الذي قال إنه لا يريده”

11. “أبي سنة 2015: ’لن نحصل على كلب أبداً‘. أبي سنة 2020: ’حسناً، ربما سنحصل على كلب، لكنكم المسؤولون عن إخراجه للتنزه ولن يصعد على الأريكة مطلقاً‘. أبي سنة 2021:”

12. “أرادت أمي قطة بعد أن فقد والداي قطهما الأخير، غير أن أبي لم يكن مقتنعاً بالأمر. القط الآن أكثر تعلقاً بأبي”.

13. “وتستمر ملحمة أبي والقطة سميتي. قام بتغطيتها لكيلا تشعر بالبرد”

14. “لسنا بحاجة إلى كلب آخر. كما أن جرواً صغيراً لن يجلب أي متعة”. كانت هذه أشهر كلماته التي أصبحت من الماضي!

15. “والدي التركي الذي لم يكن يريد أي حيوانات أليفة في المنزل، وكلبي الجميل الذي لا يطيق فراقه”.

16. “أبي وإحدى القطط التي لم يرغب مطلقاً في الحصول عليها، مهما كانت الظروف”

17. “أكثر من عقدين من الاحتجاج على أي محاولة لإحضار قطة إلى المنزل. ثم تلقيت هذه الرسالة النصية من أمي اليوم: كارولين جالسة تحرس أباك. إنه إنسانها المفضل بلا شك!!”

18. “لا، الكلب يجعل رائحة المنزل كريهة”

19. “هذا والدي مع ’الجرذ‘ الذي لم يكن يريده. هذا هو مكان الاستلقاء المفضل لكلبي”

20. “لا يمكنني الحصول على قطة، لدي حساسية تجاه القطط”... حسناً، لقد شفي الآن!

21. “زوجي، في سبتمبر سنة 2021: ’لا مزيد من القطط‘. زوجي، في ديسمبر سنة 2021: يشتري ربطة عنق للهُريرة”.

22. “من كان يقول إن القطط حيوانات رديئة الطباع؟”

ما اسم الحيوان الأليف الذي فاز بقلبك؟ أرنا صورته من خلال مشاركتها في قسم التعليقات!

مصدر صورة المعاينة LessVeterinarian5217 / Reddit
الجانب المُشرق/الحيوانات/حيوانات أليفة تمكنت من التسلل إلى قلوب أكثر الناس شدة وجفاء
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك