الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

كلب تائه ذهب إلى مركز شرطة المدينة ليبلغ عن فقدانه

عندما ضل الطريق كلب من نوع جيرمان شيبرد يدعى شيكو، ووجد نفسه في الشارع، لم يدع الخوف أو الارتباك ينالان منه، ولم يشرع في النباح بعصبية، كما كان منظراً. بل استجمع شيكو البالغ من العمر عاماً واحداً كل معرفته وشجاعته وفعل شيئاً لم يتوقعه أحد، لا صاحبه ولا رجال الشرطة أنفسهم.

دائماً ما نشعر بالدهشة في الجانب المشرق عندما نرى مدى قدرة الحيوانات الأليفة على الإتيان بحلول ذكية للمشاكل التي تعترض سبيلهم. لذلك يسعدنا اليوم أن نقدم لكم هذه القصة الملهمة عن كلب ضائع، تابع القراءة معنا، فقد كانت نهايتها سعيدة.

لم يصدق الضباط في مركز الشرطة في مدينة أوديسا، بولاية تكساس الأمريكية عيونهم، عندما دخل إلى مكتبهم كلب جيرمان شيبرد حوالي الساعة 3 صباحاً، ووضع قائمتيه الأماميين على مكتب الاستقبال لتسليم نفسه إليهم.

كان لدى شيكو طوق حول رقبته ولكن علامة معلوماته مفقودة، وهو ما جعل من المستحيل تحديد هوية صاحبه. فما كان من موظفي مركز الشرطة إلا أن ربطوا الاتصال بمركز مراقبة الحيوانات. وبينما كان فريق مراقبة الحيوانات في الطريق إليهم، كان الجرو البالغ من العمر عاماً واحداً يصول ويجول في مركز الشرطة، فيلعب مع الموظفين ويربتون عليه.

لكن شيكو قرر عدم انتظار أخصائيي مراقبة الحيوانات، وتوجه بمفرده إلى منزل صاحبه الذي كان يغط في نوم عميق ولم تكن لديه أدنى فكرة عن اختفاء كلبه. لم يشبع ضباط قسم الشرطة من هذا الجرو الطيب، على الرغم من أنه قد جاءهم خلال مناوبة ليلية، وقد أُعجبوا بسلوكه غاية الإعجاب. حتى إنهم قد قاموا بتأليف نكتة حوله مفادها أن قدوم شيكو إلى مركز الشرطة كان سببه في الحقيقة تقديم طلب للحصول على وظيفة.

استمر شيكو في الركض باتجاه المنزل، وفي صباح اليوم التالي، أبلغ مالكه الشرطة أن الكلب التائه يخصه، وأنه في أمان وبصحة جيدة. وللإشارة فإن منزل شيكو كان على بعد ميل واحد فقط من مركز الشرطة.

هل تتوقف في العادة إذا صادفت حيواناً في الشارع يضع طوقاً حول عنقه، تائهاً ووحيداً من أجل مساعدته؟ يسعدنا أن نسمع رأيك وقصصك في قسم التعليقات أدناه!