الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب
الجانب المُشرق

من هنا وهناك: 10 تقاليد غريبة في حفلات الزفاف

1---
728

ثمة بعض تقاليد الزفاف، كحفلات توديع العزوبية أو رمي العروس لباقة الورد، معروفة على نطاق واسع وتُمارس في جميع أنحاء العالم تقريباً. كما توجد طقوس أخرى غير اعتيادية، لا يمارسها سوى أشخاص من بلدان أو ثقافات معينة.

جمعنا في الجانب المشرق بعضاً من تقاليد الزفاف المدهشة من بلدان العالم المختلفة في هذه المقالة. ونحن ندعوك إلى قراءتها حتى النهاية، فالعادة الأخيرة مثيرة حقاً.

1. نشر الحطب، ألمانيا

يتمثل هذا التقليد الألماني القديم في حفلات الزفاف، في قطع خشبة بمنشار كبير له مقبضان. ويؤكد هذا الإجراء على قدرة حديثي الزواج على العمل يداً بيد للتغلب على المصاعب التي قد تعترضهما في الزواج.

2. إنجاب طفلين، السودان

في قبيلة النوير في السودان، يمكن للعريس أن يتزوج إن كان قادراً على دفع عدد معين من رؤوس الماشية مهراً للعروس. ولا يكتمل الزواج إلا إن رزقت الزوجة بطفلين. أما إن أنجبت الزوجة طفلاً واحداً فقط، فحينئذ يحق له أن يطلب الطلاق. وفي حال توفي الزوج، سيتوجب على الأرملة قبول الزواج بشقيقه من بعده.

3. تكسير جرس، غواتيمالا

بعد حفل الزفاف في غواتيمالا، يقام حفل استقبال خاص في منزل الزوج. وفيه تستقبل أم العريس الزوجين بتكسير جرس أبيض مليء بالأرز والطحين والحبوب، كرمز للرخاء والخير العميم الذي ينتظر العريسين.

4. تحرير العروس، رومانيا

في رومانيا وبعض الدول الأوروبية الأخرى، يمكن أن تقام لعبة اختطاف مفبركة قبل حفل الزفاف. حيث “تختطف” العروس على يد بعض أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو ممثلين مأجورين، ويتوجب على العريس إنقاذها عبر دفع فدية من المال أو المشروبات أو بعض الحركات الرومانسية.

5. البكاء، الصين

يجب أن تبكي العروس من مجموعة توجيا العرقية في الصين لساعة كاملة كل يوم، طوال شهر قبل حفل زفافها وأثناء الحفل أيضاً. وبعد 10 أيام بعد بدء العروس في البكاء، تنضم إليها أمها، وبعد 10 أيام أخرى، تنضم إليهما الجدة، وفي نهاية الشهر، كل فتاة في العائلة ستبكي إلى جانب العروس. يفترض بكل هذه الدموع أن تكون تعبيراً عن الفرح والسعادة. تنتحب النساء بنوتات مختلفة، فيبدو بكاؤهن أشبه بأغنية جميلة.

6. الحنة، الهند

يسمى الحدث "مِندي"، وهو احتفال تقيمه النساء من عائلة العروس في الليلة التي تسبق الزفاف. تضع فنانة محترفة أو إحدى قريباتها نقوش الحنة الرائعة على يدي العروس وقدميها وسائر نساء الأسرة. وترمز تصاميم النقوش إلى النشاط الروحاني والفرحة والجمال والعطاء. وللإشارة، فهذا التقليد شائع جداً في العديد من البلدان الآسيوية الأخرى.

7. الخبز والملح، روسيا

في احتفالات الزفاف في روسيا، يستقبل والدا العروس والعريس الزوجين بالخبز والملح. وهذا تقليد يدل على حسن الضيافة. حيث يتقاسم العروس والعريس قطعة من الخبز، ويضعان الملح عليها ويطعم أحدهما الآخر. وبحسب الأسطورة المتداولة، من يقطع القطعة الكبرى سيكون القوام على بيتهما القادم. وبعد ذلك، يحصل كل ضيف على قطعة من خبز الزفاف وتسمى “كارافاي”.

8. الدمية العروس، بورتوريكو

في حفل الزفاف في بورتوريكو، توضع الدمية العروس، التي تصمم حتى تبدو كالعروس بالضبط وتُلبس نفس كسوتها. تغطى الدمية بالحلي، التي تنزع لاحقاً وتعطى الضيوف، الذين يفترض بهم وضع المال داخل الدمية في المقابل.

9. البصق على العروس، كينيا

عادة ما تتزوج فتيات شعب الماساي في كينيا برجال يكبرونهن سناً بكثير. وفي حفل الزفاف، يبصق الأب أو الأخ على رأس العروس كدليل على مباركته للزواج. ومن ثم تترك المنزل مع زوجها الجديد، متجهين إلى منزلها الذي ستعيش فيه سيراً على الأقدام، مهما كان بعيداً.

10. حظر الحمام، إندونيسيا

في جزيرة بورنيو، المقسمة بين إندونيسيا وماليزيا، تتبع قبيلة تيدونغ تقليداً قديماً يتم بموجبه حظر استعمال الحمام على العروسين لمدة ثلاثة أيام وثلاث ليال بعد انتهاء مراسيم الزفاف. ولهذا السبب، لا يمنح العروسان سوى كميات ضئيلة جداً من الطعام والشراب أثناء حفل الزفاف. وبحسب الاعتقاد الشائع، فإن هذه الطقوس ستقودهما إلى زواج طويل وسعيد، ملؤه الرفاء والبنين، بينما ستؤدي مخالفتها إلى جلب الحظ العاثر.

هل يشتهر بلدك بتقاليد زفاف غير اعتيادية ومثيرة؟ شاركها معنا في قسم التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة Syed Abdul Khaliq / flickr
1---
728
شارك هذا المقال