الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

10 حقائق عن دور السينما لا يعرفها روّادها المحترفون

من الأفضل دائماً مشاهدة فيلم جديد على الشاشة الكبيرة وليس في المنزل. وهذا أحد الأسباب التي تجعلنا جميعاً نحب الذهاب إلى دور السينما. ولكن ماذا سيكون رد فعلك إذا علمت أن طاقم موظفي السينما يراقبك أثناء زيارتك؟ وهل كنت تعلم أن دور السينما تخفي عنا أشياء كثيرة وموظفيها يرصدون قصصاً مذهلة لما يحدث داخلها؟

لدينا اليوم في الجانب المشرق بعض الجوانب المثيرة للاهتمام، والتي ربما لم تكن تعرفها عن دور السينما، ما لم تكن قد عملت في إحداها بالطبع.

1. النصيب الأكبر من الأرباح لا يأتي من مبيعات التذاكر

قد يبدو الأمر غريباً، لكن دور السينما تجني أموالاً من بيع الفشار ومشروبات الصودا أكثر مما تكسبه من بيع التذاكر. خلال أول شهرين من التوزيع، يتعين على مالكي دور السينما دفع الكثير لاستوديوهات التصوير، ولكن بعد هذين الشهرين تسترد ما دفعته وأكثر. وهذا هو السبب في استمرار عرض بعض الأفلام حتى لما بعد نصف عام من عرضها الأول.

2. تتعرض الأفلام للكثير من القرصنة

مع أن القرصنة نشاط سيء، إلا أن الكثير من الناس يذهبون إلى دور السينما يوم العرض الأول لتسجيل الفيلم الجديد فقط. ويحاول موظفو السينما منع ذلك باستمرار وإخراج المخالفين من القاعة. في الولايات المتحدة الأمريكية، تشجع جمعية الأفلام السينمائية الأمريكية هذا النهج في التعامل مع المقرصنين، حيث يحصل موظفو السينما الذين تمكنوا من منع سرقة الأفلام على جائزة قيمتها 500 دولار، تمثل إضافة مفرحة لرواتبهم.

3. يمكن للجمهور الأصغر سناً مشاهدة الأفلام المصنفة للبالغين

تحاول العديد من دور السينما منع هذه الحالات ولكنها تحدث بانتظام. يعتمد بعض من هم دون السن القانونية على حيلة للتسلل إلى الداخل، عن طريق شراء تذكرة عندما يبدأ فيلمان في وقت واحد، أحدهما مصنف للكبار والثاني لجميع الجماهير. حيث لا يتحقق موظفو السينما دائماً من المكان الذي ستذهب إليه بعد اجتياز بوابة التذاكر.

4. المشاهدون يبكون ويخافون ويهربون من الممرات

ما هي أقوى وأغرب ردة فعل عاطفية لك على فيلم؟ ربما بكيت لأنك تأثرت بموقف في لحظة معينة، أو ربما أشحت بوجهك بعيداً عن الشاشة لأنك رأيت شيئاً مخيفاً أو مثيراً للاشمئزاز. في دور السينما، لا يستطيع الكثير من الناس كتم مشاعرهم وهذا أمر طبيعي.

على سبيل المثال، يبدو أن بعض الزائرين في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي عام 2016 لم يستطيعوا تحمل مشاهد فيلم Raw عن أكلة لحوم البشر، فكان هناك من أغمي عليه، فيما تعرض أحدهم لإصابة شديدة في الرأس خلال سقوطه. يمكن لموظفي السينما سرد العديد من القصص من هذا النوع، ولذلك يحتفظون بعلبة إسعافات أولية في متناول اليد.

5. طرق مبتكرة لإدخال الطعام بعيداً عن الرقابة

قد لا تحب الفشار أو الوجبات الخفيفة الأخرى التي يبيعونها في دور السينما، ولكن لا خيار أمامك لأنه يُمنع منعاً باتاً إحضار طعامك الخاص إلى السينما، ولكن الكثير من الناس يحاولون انتهاك هذه القاعدة. أحياناً ينتبه موظفو دور السينما، أو ترصد الكاميرات الأمنية بعض المخالفين. مثل ما حدث هـنـا مثلاً حين قام زائران بوضع كمية من الطعام في مقعد سيارة طفل رضيع وذهبا بها لمشاهدة فيلم. أما الفتاة في الصورة أعلاه، فقد وضعت بعض المعكرونة في أكياس ذات سحّاب وأدخلتها إلى السينما.

6. يتجنب الكثير من الناس مشاهدة الأفلام ثلاثية الأبعاد

يقترب العصر الذهبي للأبعاد الثلاثة من نهايته ليس فقط لأن تذاكر هذه الأفلام مكلفة أكثر ونظاراتها غالباً ما تتحطم. بل لأن هناك سبب آخر يشجع الناس على اختيار 2D على 3D. عندما تضع تلك النظارات، فإن عينيك توهمان دماغك بأنك تتحرك. وهذا التوهم بأنك داخل الفيلم يصيب نظام تحليلك البصري بالجنون، لأن أذنك الوسطى المسؤولة عن التوازن تخبر دماغك بعكس ذلك وبأنك لا تتحرك لأنك جالس على مقعدك. وهذا الارتباك يسبب اضطراباً جسدياً يشعر به الكثيرون أثناء مشاهدة الأفلام ثلاثية الأبعاد.

7. إذا كان هناك خطأ ما في الصورة، فلن يساعدك عامل العرض!

برمجة جهاز عرض الفيلم تتم خلال النهار، ولا يجلس أحد في مقصورة التوجيه عندما يبدأ الفيلم. يمكن للأجهزة الرقمية أن تفعل كل شيء بمفردها، وقد أضحت العمليات تتم بتلقائية في السينما أكثر مما كانت عليه خلال القرن الماضي. ضع في اعتبارك أنه في حالة ظهور بعض المشاكل في جهاز العرض (كأن تبدو الصورة غير واضحة، أو مائلة إلى أحد الجانبين وما إلى ذلك)، فسيتعين عليك الوقوف والذهاب لإخطار أحد الموظفين في الردهة. لا جدوى من الصراخ على العامل في كشك العرض لأنه أصلاً ليس هناك!

8. قاعات السينما تكون مليئة بالنفايات في ليالي نهاية الأسبوع

الاستراحة القصيرة بين فيلمين ليست وقتاً كافياً لموظفي السينما لتنظيف المسرح بالكامل. وهذا هو السبب في أن الأرضيات قد تظل مليئة بالنفايات، وقد تجد علكة أو غيرها تحت مقعدك. إذا كنت تحب النظافة كثيراً، فحاول زيارة السينما في الصباح، وتجنب الذهاب إليها في ليالي الجمعة والسبت عندما تكون تلك الأماكن الوجهة المفضلة للكثير من الناس.

9. كثيراً ما يتشاجر الناس داخل دور السينما

يمكن أن ينشب خلاف بين الناس في أي مكان، بما في ذلك قاعة السينما. ومع أننا قد نعتقد أنه لا يوجد شيء جدير بالجدال هناك، وأن لا أحد سيستخدم القوة للدفاع عن وجهة نظره بشأن فيلم يحبه، إلا أن النوع الذي يحب الشجار سيجد دائماً سبباً للقيام بذلك. سواء كان ذلك بسبب خلاف حول مكان ركن السيارة في الخارج، أو لأن أحدهم تحدّث على الهاتف أثناء عرض الفيلم، أو لأن شخصاً ما يقضم طعامه بصوت عالٍ مزعج. وبالمناسبة، هناك العديد من مقاطع الفيديو التي تسجل مثل هذه المعارك على الإنترنت.

10. أنت مراقَب داخل السينما!

في كل قاعة سينما هناك كاميرات موجهة نحو المقاعد. وهذا ليس مجرد إجراء أمني، ولكنه يساعد على منع الشجارات أو سرقة الأفلام. وبفضل هذه الكاميرات الأمنية، يمكن لموظفي السينما أن يكتشفوا الأشخاص الذين يتصرفون على نحو غير لائق ويطردوهم. وفي جميع الأحوال، عليك أن تضع في اعتبارك أنك إذا قررت مشاهدة فيلم من الصف الخلفي، فسوف تكون عرضة لمزيد من المراقبة.

أي من حقائق عالم دور السينما أدهشتك أكثر؟ وإن كنت أنت نفسك تعمل في السينما، أخبرنا بشيء مثير للاهتمام حول تجربتك؟ من فضلك، شاركنا قصصك في التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة depositphotos.com
الجانب المُشرق/مثير للفضول/10 حقائق عن دور السينما لا يعرفها روّادها المحترفون
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك