الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

11 من الألبسة العجيبة التي كانت دارجة في بداية الألفية

بإمكاننا وصف العقد الأول من الألفية الجديدة (2000) بأنه أسوأ فترة في تاريخ الموضة على الإطلاق. كلما تعمقنا في دراسة هذا العقد، كلما زادت قناعتنا بأن أشهر الصيحات التي تم ابتكارها خلاله ساهمت فقط في إظهار المرأة بشكل فظيع. وإلا فكيف يمكن أن نفسر وفرة أحجار الراين، والسمرة الغامقة، والملابس الداخلية التي تطل من تحت البنطال؟ وهذا ليس سوى جزء بسيط مما قدّمه لنا العقد الأول من الألفية الجديدة.

شعرنا بحنين مفاجئ في الجانب المشرق، وأردنا تذكر مجموعة من الأشياء التي أثارت الجدل في تلك الفترة، بالإضافة إلى ألمع إطلالات المشاهير، التي خلّدت تلك الصيحات الغريبة.

البناطيل ذات الأربطة

بالطبع، قد تثير رؤية البناطيل ذات الأربطة، وليس السحّابات المعتادة، الكثير من الأسئلة هذه الأيام. لكنها منذ زمن ليس بالبعيد، كانت تعتبر قطعة ملابس من الدرجة الأولى لأن جينيفر لوبيز كانت ترتديها. ولكن حتى آنذاك، وحدهم الشجعان تجرؤوا على شرائها.

السترات الكلاسيكية مع السراويل الضيقة

يعرف أولئك الذين عاشوا خلال العقد الأول من هذا القرن مدى شعبية السترات الكلاسيكية الصغيرة. كان دارجاً ارتداؤها فوق بلوزات قصيرة أو قمصان، وحتى على أجساد عارية. وكانت الموضة الأخرى المثيرة للجدل آنذاك هي السراويل الضيقة. وفي نهاية العقد، تم استبدال سراويل الجينز العادية بنماذج ضيقة. علاوة على ذلك، كانت تأتي طويلة جداً بحيث تظهر عليها طيات بشعة متراكمة حول منطقة الكاحل، إلى درجة أنها تغطي حذاء مرتديها إلى حدّ ما. ومع ذلك، كانت هذه السراويل تثير الحسد من صديقات من ترتديها.

المجوهرات الغريبة

يمكن أن تكون إكسسوارات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين موضوعاً لمقال منفصل بالكامل. الخرز البلاستيكي متعدد الألوان، وأقراط “بوهو” الضخمة، وإضافات الريش، وأحجار الراين، ليست سوى بعض ما اعتدنا على ارتدائه.

تنانير التول القصيرة

أصبحت التنانير الناعمة المنسوجة من قماش التول واحدة من أشهر الصيحات في تلك السنوات، وذلك بفضل الشخصية الرئيسية في مسلسل Sex and the City كاري برادشو. كانت تنورات Tutu القصيرة شائعة جداً، لدرجة أن النساء البالغات لم يستطعن ​​مقاومتها.

سراويل الكارغو

يبدو أنه لا شيء يمكن أن يبدو أسوأ من سروال كارغو تحت الخصر، أليس كذلك؟ لكن قبل 10 سنوات لم يكن أحد يستنكر هذه السراويل، بل كانت تعتبر رائعة جداً. فضلاً عن ذلك، كان هناك من يمتلك شجاعة كافية لارتدائها مع أحذية كالتي نراها في الصورة أعلاه.

أحزمة الخيوط

امتلكت كل فتاة تقريباً حزاماً من الخيوط، مزيناً بدبابيس أو بأنواع أخرى من الزخارف، في أوائل القرن الحادي والعشرين. ربما ستعثرين أنت نفسك على حزام من هذا النوع في أعماق خزانة ملابسك.

فساتين البالون

لحسن الحظ، لم تعد موضة الفساتين والتنانير ذات الجزء السفلي المنطوي للداخل موجودة هذه الأيام. لكنها كانت صيحة شهيرة قبل فترة وجيزة، وحتى باريس هيلتون، رمز الأناقة في ذلك الوقت، ارتدتها ذات يوم. ومن الغريب أن هذا الفستان الذي يشبه البالون، ويجعل الجسم يبدو غير متناسق، لم يزعج رواد الموضة آنذاك على الإطلاق.

الأحزمة العريضة

كانت هذه الأحزمة من الملحقات الأخرى التي أحبها مروجو الموضة في تلك الأوقات. وهي عبارة عن أحزمة ذات إبزيم ضخم، كان في الأساس عنصراً زخرفياً، دون أي حاجة عملية إليه.

أحذية الكاحل القصيرة

امتلك كل متجر أزياء محترم في العقد الأول من سنوات الـ 2000 أحذية كعوب عالية وقصيرة لمستوى الكاحل. حتى غوينيث بالترو لم تستطع مقاومة تجريبها. لم يكن هذا النوع من الأحذية غير مريح فحسب، بل أدى أيضاً إلى تقصير الساقين من الناحية البصرية.

التنانير القصيرة ذات الثنيات

كانت التنانير القصيرة ذات الثنيات، التي أطلق على صاحبتها وصف"فتاة المدرسة"، صيحة موضة غريبة آنذاك. كقاعدة عامة، كانت تلك التنانير قصيرة لدرجة أنها بدت أحياناً أقرب إلى حزام عريض. ومع ذلك، كان عدد مذهل من المشاهير والفتيات العاديات يرتدينها بكل سرور.

الجوارب النسائية زاهية الألوان

لم تكن الجوارب الضيقة، والتي تأتي بألوان مختلفة، تتناسب مع المظهر العام. بدت كقطع غريبة، ومع ذلك راجت في بداية هذا القرن. وبقدر ما تبدو غريبة اليوم، كانت هذه الجوارب آنذاك قادرة على تحويلك إلى الفتاة الأكثر أناقة في الصف.

ما هي أكثر اتجاهات موضة 2000 التي ستحرجك لو جربتها اليوم؟ وأي منها يمكن أن ترتديها بكل سرور؟

مصدر صورة المعاينة L. Cohen / Contributor / WireImage / Gettyimages