الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب
الجانب المُشرق

13 غرضاً من الماضي أسرّ قلوب أصحابه الجدد

لطالما كان الماضي مصدر اهتمام الجميع وسيظل كذلك على الدوام، لأنه من المثير بحق التعرف على أسلوب عيش من سبقونا، والأغراض التي كانوا يستعملونها، والاطلاع على أبرز طموحاتهم وكيف كانت نظرتهم للحياة. لهذا السبب، يمكن اعتبار كل ما مر عليه أكثر من 10 سنوات، غرضاً قيماً لا يقدر بثمن. وأبطال مقالتنا اليوم عثروا على أغراض تعود لمختلف الفترات الزمنية الماضية، وقد سعدوا بها أيما سعادة.

عادة ما نعثر نحن أيضاً في الجانب المشرق على بعض التذكارات العتيقة (وأغلبها تعود لأجدادنا)، ولهذا السبب نتفهم جيداً مشاعر السعادة الغامرة التي انتابت أصحاب الصور التالية عندما وجدوا “كنوزهم الصغيرة”.

“أعيش مع أسرتي في هذا المنزل الذي اشتريناه منذ بضع سنوات. بُني في أواخر الأربعينيات. لذا، أعدت ترميم الطابق الأول والثاني. وعندما حان الوقت لإعادة ترميم القبو، وجدت شيئاً مذهلاً”.

“أعمل لصالح السكك الحديدية، ووجدت مؤخراً علبة لشراب Gatorade بالنعناع الشهير في أحد الأنفاق. يشير التاريخ الذي كتب على العبوة إلى الـ 16 من يونيو سنة 1988”.

“وجد حارس المدرسة حقيبة عالقة بين خزائن الطلاب، لكنه لم يكن يعلم أنها ظلت هناك منذ الخمسينيات. وجد بالداخل أشياء ستعطيك لمحة عن حياة المراهقين في تلك الحقبة”.

“مازالت أمي تحتفظ بأدوات المائدة التي كنت أستعملها في صغري... عمري اليوم 36 سنة”.

“ألعاب طاولة قديمة وجدناها في علية منزلنا الجديد”.

يحتوي هذا القرص المضغوط على 500 ساعة من الإنترنت المجانية ويعود لسنة 1999.

“وجدناه في الفناء الخلفي لمنزل خطيبي، ظل هناك منذ التسعينيات”.

“وجدت شيئاً مثيراً للاهتمام!”

“وجدت حفرية من نوع خاص في موقف سيارات أحد متاجر الحيوانات الأليفة”.

“وجدت حاسوبا شخصياً ’MacBook Pro’ يعود لسنة 2011 في منزل أقربائي، والأدهى من ذلك أنه جديد لم يستعمل من قبل”.

“عثرت على قطعة نقدية من فئة 1 دولار، تعود لسنة 1882”.

“عبوتا توابل من الماركة ذاتها، اقتنيتهما بفارق أكثر من 20 سنة”.

“وجدت هذه البوصلة القديمة الجميلة في منزل جدتي”.

“هل يعرف أحدكم شخصاً يدعى ’فريدي مار’ بعمر السادسة من لندن، حتى نعلمه بأننا وجدنا رسالته في الدنمارك؟”

هل وجدت من قبل أي شيء مثير للاهتمام يعود للماضي؟ شاركنا صوره في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة North Canton City Schools / facebook
شارك هذا المقال