الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

14 صورة ملهمة قد تشعل حماسك لفعل المستحيل

يعيش المرء حياته متقلباً بين الأفراح والأتراح. وقد تبدو المشاكل التي نواجهها للوهلة الأولى مستعصية أو مستحيلة، مثل فقدان الوظيفة أو الطلاق أو الجزع لوفاة أحد الأحباء. في مثل هذه الأوقات، نحن من نقرر إذا ما كنا سنغرق في دوامة الحزن والألم أم سنستجمع قوانا ونواجه المصاعب.

نحن في الجانب المُشرق وجدنا 15 مثالاً لأشخاص أثبتوا للعالم أن الإنسان يمكنه التغلب على أي أزمة في حياته.

“أهملت علاج أسناني وصحتي النفسية لسنوات. أخيراً يمكنني مشاهدة صوري وأنا أتحدث وأبتسم. احتاج الأمر لعمل شاق لكنه يستحق”

“لم أتمكن من رؤية جدي وجدتي لشهور، لكنهما استطاعا أخيراً أن يشغّلا تطبيق فيس تايم للمحادثة. هذه ملامح جدي لحظة رآني”

“أمي معلمة وأقيلت من عملها حديثاً لكن هذا لم يثن عزيمتها”

“لطالما كانت شغوفة بالغناء وأخيراً أسمعت العالم صوتها! إذ استجمعت شجاعتها، وتقدمت لتجربة أداء، وحصلت على دور في مسرحية غنائية في برودواي! أحسنت يا أمي!” © dr-goob / Reddit

“حين وُلدت في أوكرانيا، قال الأطباء لوالديّ أني لن أعيش أكثر من سنة بسبب حالة مرضية في القلب. لكنهما لم يتقبلا ذلك، وسافرنا للخارج لإجراء جراحة في القلب. اليوم أتممت 27 عاماً”

“حين توفت أمي قبل 3 سنوات بالسرطان، أصيب حبيبها بالاكتئاب الحاد. لكنه تقبل الأمر الآن، وانطلق في رحلة لزيارة كل الأماكن التي أرادا الذهاب إليها معاً”

“تغلبت على مرض فقدان الشهية وأحتفل اليوم بعيد ميلادي الخامس عشر”

“بعد أن عانيت عدة مرات من الإجهاض التلقائي، أخبرني الأطباء أن فرص حملي مجدداً ضئيلة. لكننا فعلناها وأنا أبكي فرحاً الآن”

“كنت أفقد شعري بسبب التوتر الشديد وأشعرني ذلك بالحزن والعجز. ثم قررت ألا أيأس وأن أرمي كل هذا خلف ظهري. ها هي أول صورة لي بلا شعر. أنا جديرة بالسعادة، سواء كان لديّ شعر أم لا”

“وجدت شغفي في دراسة الحياة البحرية وتمكنت أخيراً من التطوع في حديقة الأسماك المفضلة لي في طفولتي”

“يوماً ما كنت مشردة، لكني مالكة المنزل رقم 12 حالياً”

“بعد ثلاث سنوات من الحب الجنوني المؤذي لفتاة لا تستحقني، أخيراً خرجت من عزلتي وبدأت أحارب مشاكل الاكتئاب وتقدير الذات”

قابلت هذه الفتاة الجميلة التي جعلت حياتي أجمل بمراحل، لم أشعر يوماً بهذا القدر من السعادة". © InflammatoryBowelMan / Reddit

“بعد أن قضيت نصف عمري أتحاشى الابتسام لأنني لم أحظ بعلاج الأسنان الملائم، أخيراً أستطيع الابتسام بمنتهى السعادة”

“نشأت وأنا لا أظنني رسامة موهوبة. واصلت الرسم لأني أحبه، لكنه لم يكن جيداً قط. لم أعد مهتمة بشكل اللوحة، ثم بدأ مستواي يتطور للأفضل”

“أصبت بجرح في أسناني قبل 16 سنة، وعانيت من عديد الجراحات ومن ألم لا ينتهي. لديّ اليوم ابتسامة جذابة مجدداً بفضل المجهود العظيم لوالدتي”

ما هي أكبر إنجازاتك التي تفتخر بها؟ أخبرنا في قسم التعليقات!

مصدر صورة المعاينة MizDizocta / Reddit
الجانب المُشرق/مثير للفضول/14 صورة ملهمة قد تشعل حماسك لفعل المستحيل
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك