الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

14 من مظاهر الحياة العادية في كوريا الجنوبية تثير دهشة بقية العالم

يمكن اعتبار كوريا الجنوبية بلد التناقضات، حيث يتم فيها دمج التقنيات الحديثة والتقاليد الآسيوية القديمة بشكل متناغم. وكل رحلة نقوم بها إلى هذا البلد المذهل، تكشف عن أسرار وألغاز لا تعد ولا تحصى.

من أرض كوريا الجنوبية، ننقل إليك اليوم في الجانب المشرق، بعض مظاهر وأساليب الحياة التي ستذهلك، بكل تأكيد!

1. الدعم الحكومي للنساء الحوامل.

تحصل جميع النساء الحوامل في كوريا الجنوبية على بطاقة بنكية خاصة من الحكومة، رصيدها 500 دولار. ويمكن للمرأة أن تنفق هذا المبلغ على العلاج الطبي والأدوية اللازمة. كما تُمنح المرأة “تميمة” الامتياز الاجتماعي والتي تسمح لها بالاستخدام المريح لوسائل النقل العام. حيث تعمل هذه التميمة الإلكترونية على إضاءة لوحة وردية اللون في مقاعد القطار المخصصة للنساء الحوامل، من أجل أن يعرف جميع الركاب أن هناك امرأة حامل على متن العربة. ويكون هذا مفيداً بشكل خاص لأولئك اللواتي ما زلن في الأسابيع المبكرة من الحمل. كما أن هناك مرائب وأماكن لركن السيارات خاصة بالأمهات المستقبليات.

2. تحتوي محطات الحافلات على لوحات معلومات تستعرض جدول الرحلات اليومية.

جميع الحافلات هنا جديدة ومجهزة بمكيفات الهواء. يرتدي السائقون الزي الرسمي مع قفازات بيضاء ونظارة شمسية. وتعمل الحافلات على مدار اليوم 24/7. غالباً ما يكلف ركوب سيارة الأجرة (التاكسي) نفس تكلفة الحافلة تقريباً، حين يتشاركها 3-4 أشخاص.

3. من العادي تذوق الطعام في المحلات التجارية.

توفر غالبية المحلات التجارية الكورية، قطعاً صغيرة من الطعام من أجل التذوق. ولا أحد يتحكم في مقدار الطعام الذي يمكن للزبون أن يجربه قبل أن يتخذ قرار شرائه أو التخلي عنه.

4. يُحب الكوريون تبادل الهدايا العملية والمفيدة.

من المفاجئ أن إحدى الهدايا المألوفة داخل المنازل، هي "عبوة ورق الحمام"، حيث يعتقد الكوريون أن طول لفاتها الورقية يعني أمنية بطول العمر. يحب الكوريون حقاً تبادل هدايا عملية ومفيدة، خاصة تلك التي يمكن أن تؤكل. فعلى سبيل المثال، تهدي إدارة بعض الشركات الكورية الجنوبية لموظفيها سلال طعام. ويمكن شراء أنواع مختلفة من هذه السلال، قبيل الاحتفالات والمناسبات الكبيرة، من أي مركز تجاري.

5. يرتدي مقدمو برامج التلفزيون الملابس الوطنية التقليدية في رأس السنة.

6. لكل روضة زي بلون موحد يحمي الأطفال من الضياع في الحشد أثناء التجول.

7. تقدم الكنائس هدايا صغيرة لزوارها.

تنظم الكنائس الكبيرة في البلاد، على رأس كل ثلاثة أشهر، زيارات مجانية لأطباء الأسنان ومصففي الشعر، لفائدة المنتسبين إليها. ولدى أغلب الكنائس عدد من الوكلاء الذين يتجولون ويشجعون الأشخاص والشركات الخاصة على المشاركة في أنشطتها. والطريقة الأكثر شعبية لدعوة الناس هي توزيع المناديل المجانية والتي تحمل عنوان الكنيسة على علبتها. وبالمناسبة، تمتلك كوريا الجنوبية الكنيسة الأكثر زيارة في العالم، بعدد زوار يتجاوز مليون شخص سنوياً.

8. طلاب المدارس الثانوية يدرسون حتى منتصف الليل!

يُفرض على التلاميذ الكوريين أن يدرسوا كثيراً. فأطفال المدارس الابتدائية يداومون في فصولهم الدراسية من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 6 مساءً. ويعود طلاب المدارس المتوسطة إلى منازلهم في الساعة 10 ليلاً، بينما يتوجب على طلاب المدارس الثانوية مواصلة الدراسة في بعض الأحيان حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل. ومن أجل مواكبة هذا، تبقى أبواب المكتبات المدرسية مفتوحة 7/24 على الدوام. ولكن هذا النظام المكثف لا يساعد على تألق الطفل، بل أن له في الواقع تأثيرٌ معاكس. إذ ظهر أن الكثير من الطلاب يفقدون الاهتمام بالهوايات مثلاً، لأنهم ببساطة لا يملكون أي وقت للحياة الشخصية. إنهم يدرسون بلا توقف، وينامون أثناء التنقل، ويقضون أوقات فراغهم القليلة على الشبكات الاجتماعية.

9. المرتبطون يرتدون ملابس متماثلة!

عادة ما يرغب كل شاب وفتاة يحبان بعضهما في كوريا الجنوبية، أن يُعلنا للجميع عن علاقتهما. وهما يفعلان ذلك عن طريق ارتداء ملابس متشابهة. يمكن العثور على الكثير من الملابس والأحذية، بنسخ مزدوجة، للشباب والبنات المرتبطين ببعضهم، في المتاجر المحلية.

10. أفضل تعبير عن الامتنان للمعلم هو فنجان قهوة أو قطعة حلوى!

يُعتبر منح هدايا عالية القيمة للمعلمين أو الموظفين العموميين بمثابة رشاوى مرفوضة. ولذا، فإن الآباء والأمهات والأطفال الذين يرغبون في إظهار امتنانهم لمعلميهم، عادة ما يقدمون لهم فقط بعض الحلوى أو فنجاناً من القهوة.

11. قطارات من عالم الكرتون!

ليس من المستغرب أن ترى الكثير من قطارات الأنفاق المزينة برسوم شخصيات كرتونية شهيرة. يتم الإعلان عن الوصول إلى المحطات بأصوات تلك الشخصيات، كما توضع نماذج مجسمة لها على بعض المقاعد.

12. كوريا الجنوبية بلد معزول لا يعرف تقاليد العالم الغربي.

لو سألت أحد الكوريين عن اسم أكثر المطربين شعبيةً في العالم، فلن يكون بمقدوره الإجابة عن سؤالك. لا يستمع الكوريون أبداً إلى موسيقى البلدان الأخرى. كما لا يشاهدون الأفلام الغربية، ولا يعرفون شيئاً عن تقاليد وأساليب الحياة خارج بلادهم، ولا يتعلمون حتى دروس الجغرافيا في المدرسة. ولكن مقابل ذلك، تجدهم سعداء ومتحمسين للحديث عن أبرز وجوه الثقافة الشعبية الكورية، وعن BTS الفرقة الموسيقية الأكثر شعبية بين شباب كوريا الجنوبية.

13. لم يعد الكوريون يتناولون لحوم الكلاب!

يمكن القول إن جيل الشباب الكوري بأكمله لم يحاول قط تناول لحوم الكلاب. ومع ذلك، مازال من الممكن العثور على أماكن يتم فيها تقديمه في كوريا الجنوبية، لكنه طبق مكلف للغاية. لقد أصبح المطبخ الكوري الحديث صحياً جداً، والكوريون درجوا على تناول اللحم المشوي (بدون زيت) مع الكثير من الخضروات والنباتات، كما يحبون الأرز بالطبع. لكنهم يحبون القهوة أكثر.

14. لا حدود للإدمان على العمل في كوريا الجنوبية.

قررت حكومة كوريا الجنوبية في الآونة الأخيرة الإقدام على مكافحة ظاهرة الإدمان على العمل، والتي أصبحت بمثابة مرض يستشري على مستوى البلاد. وتقضي أهم الخطوات بأن يتم إيقاف تشغيل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بعمال المكاتب الذين يحبون العمل الإضافي مساء يوم الجمعة، مؤكدة على أن هذا الإجراء ضروري لإجبار الناس على عيش حياة طبيعية. ومن المفترض أن يتم تطبيق هذا القرار على الجميع، غير أن بعض الاستثناءات تفرض تجميده في مناسبات خاصة. ومع ذلك، لا يوافق جميع المواطنين الكوريين على هذه القوانين الجديدة، وقد طالب 67 في المائة من الموظفين العموميين بإعفائهم من هذا الإجراء الإلزامي.

هل سبق لك أن سافرت إلى كوريا الجنوبية؟ إذا كنت قد فعلت، فنرجو أن تخبرنا عن انطباعاتك، في قسم التعليقات، عن هذا البلد المذهل. وحتى إن لم تكن قد زرتها، فسوف نكون سعداء إذا شاركتنا رأيك في الحقائق المذكورة أعلاه.