الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

14 واقعة مؤسفة سرعان ما أصبحت من النوادر العائلية الطريفة

في بعض الأحيان، تسخر منا عقولنا، مثلما هو الحال عندما ننسى شيئاً مهماً، مثل مغادرة المنزل أثناء تشغيل الموقد أو وضع النظارات في المكان الخطأ، أو عندما نضع الهاتف على سقف السيارة وننطلق بها في طريقنا.

واجهنا، في الجانب المُشرق، الكثير من الوقائع المؤسفة التي خانتنا فيها ذاكرتنا. لذا، ندرك جيداً شعور أبطال هذا المقال. لكن المهم أنهم لم يشعروا بالإحباط بسبب تلك المواقف وقرروا التعامل مع الأمر بروح الدعابة.

“اشترى أخي منزله الأول بالأمس. قاد سيارته إلى داخل المرأب، وأغلق الباب، ونسي أنه لم يبرمج لوحة فتح الباب الإلكترونية بعد!”

“قضى أكثر من ساعة في محاولة اقتحام مرآب منزله الجديد”.

“أبحث عن نظارتي منذ 3 أيام”

“نسيت خاتمي زفاف خالتي، فلجأت إلى أفضل بديل ممكن”

“نعم، ما زال لدينا أكياس بطاطا في المنزل”

“لا أستخدم الطلاء كثيراً، لذا كنت فخوراً بنفسي لأنني تذكرت ارتداء قفازات هذه المرة”

“نسي أخي هذا الطبق في الثلاجة لمدة شهرين تقريباً”

“أرسلت لي زوجتي هذه الصورة لأعرف أنني نسيت إحدى سماعاتي في المنزل”

“أسقطت واقي الشاشة الجديد لابني على الأرض، ولم يعثر عليه لساعات”

“لم أتمكن من العثور على هاتفي لكنه كان متصلاً ببلوتوث السيارة، فانطلقت على الطريق لأكتشف أنه كان على سقف السيارة”

“عندما تنسى أحد أكبر المنتجات في عربة التسوق!”

“تركت قدر القهوة في العمل في وضع التشغيل خلال العطلة الأسبوعية”

“عندما تنسى القفازات في يوم بارد وعاصف”

“طلبت بالخطأ 5 صناديق من عبوات الحليب بدلاً من 5 لترات”

“ألقى والدي خاتم أمي وسط العشب لاختبار كاشف الذهب الجديد، لكنه لم يعمل”

هل لديك قصة مضحكة عن واقعة مؤسفة مازالت العائلة تتداولها؟

مصدر صورة المعاينة SUCCsess-story / Reddit
الجانب المُشرق/مثير للفضول/14 واقعة مؤسفة سرعان ما أصبحت من النوادر العائلية الطريفة
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك