الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

+15 قصة تثبت: “الدنيا لسّه بخير”

----
242

عند نهاية كل عام، نلمس في أنفسنا دائماً رغبة في النظر إلى الوراء، عسانا نتذكر الأشياء الجيدة التي حدثت خلاله، وندرك أننا عشنا 365 يوماً رائعة. وفي الواقع، لو نظرت حولك، فسترى أن العالم مليء بالأشخاص الذين يبذلون كل ما في وسعهم لتحسين حياة الآخرين. إنهم يقدمون خدمات مذهلة لصالح البشر والحيوانات على حد سواء، لا لشيء سوى لأنهم يستطيعون ذلك ويحبونه.

نحن في الجانب المشرق نؤمن تماماً بأن معظم الناس في العالم طيبون ولطفاء. ونرى أنه من الأهمية بمكان، أن نكون جميعنا قادرين على رؤية مكامن الخير وفعل كل ما بوسعنا في سبيل مساعدة الآخرين وإسعادهم.

1. بادرت هذه الممرضة بتزيين شعرها على هذا الشكل، في محاولة منها للترويح عن مرضى قسم العناية المركزة خلال أعياد الميلاد!

2. “قام أحد الجيران بتزيين ممر انتظار المصعد بهذه اللوحات. أحب فقط أن يفعل ذلك.”

3. قام هذا الصبي بدعوة كل رفاقه في روضة الأطفال لحضور جلسة تبنّيه.

4. هذا الكلب أعمى وأصم، ولكنه يساعد الأطفال في التغلب على مخاوفهم.

هذا الجرو يدعى Piglet وهو هجين من الكلب الألماني والشيواوا. لقد ولد أعمى وأصم، لكن ذلك لم يمنعه من أن يصبح نجماً حقيقياً، حيث وجد عائلة أحسنت رعايته، وتحول إلى رمز للقوة والشجاعة. التقطت هذه الصورة، بعد أن حكت معلمة في مدرسة ابتدائية من ماساتشوستس الأمريكية لطلابها الصغار قصة هذا الجرو، وأخبرتهم أن القوة الإيجابية تساعده على التغلب على صعوبات حياته. لقد أحب الطلاب القصة كثيراً حتى أنهم أصبحوا يعتبرون Piglet نموذجاً يحتذى به.

5. في كل مرة يسجل نجم كرة القدم الأمريكية “دياندري هوبكينس” هدفاً، يبحث عن والدته (التي فقدت بصرها في الـ 17 من عمرها) في المدرجات ويسمح لها بلمس الكرة.

تحضر والدة دياندري واسمها “سابرينا غرينلي” على الدوام المباريات التي يستضيفها فريق هيوستن تكساس في ملعبه، ولديها دائماً نفس المقعد. كانت قد فقدت بصرها عندما كان ابنها طفلاً، لكن سابرينا لم تستسلم وربّت أطفالها الأربعة بمفردها. وها هو ذا أحدهم الآن بطل رياضي ناجح للغاية، ويحب والدته حباً لا حدود له.

6. لطالما حلم هؤلاء الشباب بامتلاك كلب، لكن مالك شقتهم لم يسمح لهم بجلب أي حيوانات أليفة. ولذلك تدخل أحد جيرانهم اليوم وسمح لهم باصطحاب كلبه في جولة.

رأى أربعة مهندسين شباب جارهم يتجول مع كلبه، فكتبوا له رسالة يطلبون منه السماح لهم برعاية كلبه عندما يكون مشغولاً. وقد فاجأهم رد الرجل الذي كان رائعاً، إذ كتب إليهم رسالة من توقيع كلبه، جاء فيها:

“أصدقائي! لقد أسعدني كثيراً تلقي رسالتكم! أنا كلب من نوع شيبرادور (هجين من شيبرد ولابرادور) عمري سنتان و4 أشهر. أنا ودود للغاية وأحب أن أكون صديقاً لكم، ولكن يجب أن أحذركم أن ثمن صداقتنا هو 5 كرات ألعب بها في اليوم، وبعض الدغدغة على بطني كلما طلبت ذلك.

أتفهم مدى صعوبة العثور على مساكن إيجار ملائمة للحيوانات الأليفة. وسيسعدني أن أتسكع معكم كلما رغبتم في ذلك. أبعثوا لصاحبي ‘كريس’ رقم هاتفكم (واتساب) حتى نتمكن من عقد اجتماع للاتفاق على كل شيء. أتطلع إلى مقابلتكم. الإمضاء، ستيفي تكس”.

7. في اليابان تم افتتاح مستشفى للدباديب.

حين بدأ الناس في اليابان يشعرون بالأسف على الدباديب التي لم تعد تبدو بحال جيدة، قرر أحدهم افتتاح متجر خاص، حيث يمكن لأي شخص إحضار دبدوبه الناعم لإصلاحه. يمكنك العثور على موقع هذا “المستشفى” على الإنترنت، ومتابعة كيف يحصل كل “مريض” على المساعدة الطبية اللازمة التي يقدمها “أطباء” و “ممرضات” مميزون.

8. كتب أحد المزارعين إعلاناً مؤثراً عن بطته التي فقدت شريكها وتبحث عن ونيس. الآن، تحظى هذه البطة بالكثير من الأصدقاء.

كتب كريس موريس من ولاية ماين هذا الإعلان حين فقد بطتين، وبقيت لديه ناجية وحيدة، لاحظ أنها تفتقد رفيقتيها كثيراً. تمت مشاركة الإعلان بين العديد من الناس، وسرعان ما تلقى كريس رداً يقول إن مالك مزرعة مجاورة لديه صديق جيد ومناسب لبطته.

9. “بعد حوالي ساعتين من العمل، أصبح منتزهنا المحلي خالياً من القمامة.”

10. تقوم هذه الفتاة كل أسبوع بطهي وجبات مجانية لصالح المشردين والمحتاجين.

قررت هذه الفتاة التي تدعى إيكاترينا من مدينة سانت بطرسبرغ أن تطهو وجبات مجانية في مطبخها، وتعطيها لمنظمة خيرية تعمل في مجال مساعدة المشردين. وهي تشتري بعض المكونات بنفسها، فيما تحصل على مقادير أخرى بالمجان من المتاجر والأسواق. وإلى جانب وجبات الطعام، تجمع إيكاترينا أيضاً الملابس الشتوية، وتقول إنها تساعد الناس لأنها تحب ذلك وتستطيعه.

11. عثر زوجان على قطين مهملين أمام أحد المتاجر، فقررا التكفل بهما ورعايتهما بأفضل ما يستطيعان. وقد منحاهما اسمين جميلين: إيد و شيران.

12. يقوم متطوعون من حول العالم بنسج وخياطة قفازات خاصة، من أجل حيوانات الكوالا التي تضررت من حرائق الغابات.

نشرت منظمة لحماية الحيوان في صفحتها على موقع فيسبوك، دليلاً لتعليم خياطة قفازات مناسبة للكوالا، التي تعرضت مخالبها للضرر من جراء حرائق الغابات. فمن أجل حماية الكوالا من الالتهابات في انتظار استعادتها للجلد الطبيعي، تحتاج هذه الحيوانات اللطيفة إلى ارتداء قفازات خاصة مصنوعة من القطن أو الفلانيل. وقد تطوع أناس من جميع أنحاء العالم للمشاركة في هذا العمل الخيّر.

13. بادرت هذه الفتاة الصينية الصغيرة، إلى تغطية قطة مشردة بأوراق الشجر، لأنها لا تريدها أن تشعر بالبرد. يا لقلبها النقي!

14. تكفل بعض الأشخاص الطيبين بقطة مريضة وهزيلة جداً، واعتنوا بها إلى أن صارت الآن بصحة جيدة ووزن 4 كغم.

15. أنقذ فريق من المدافعين عن حقوق الحيوانات هذا الكلب المسكين من التعرض للقتل في مزرعة لبيع الفراء. لقد اعتنوا به جيداً، وها هو الآن يعيش مع أحدهم.

16. في كوريا الجنوبية، تم افتتاح روضة للكلاب يعتني بها المتخصصون لحين عودة أصحابها من العمل.

مكافأة: يبدو أن هذا الهرماس (صغير النمر) الوحيد قد وجد أخيراً صديقاً حنوناً.

إذا كنت تعرف بدورك بعض القصص اللطيفة التي تركت آثاراً طيبة في نفسك، فأخبرنا عنها في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة zloybublik / Pikabu
----
242
شارك هذا المقال