الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

17 شخصاً استحالت زيارتهم إلى صالون الحلاقة كابوساً مرعباً

هناك مشاريع بحثية كاملة تتحدث عن تأثير العمر والرضى بالموجود على اختيارنا عندما يتعلق الأمر بتسريحة الشعر. فكلما أحببت نفسك وتقبلت شكلك، كلما كانت قصة شعرك مناسبة لك. وفي المقابل، قد تسعى للحصول على تسريحة جديدة رائعة، فيرتطم حلمك بواقع مرير: المبلغ الذي تدفعه وأنت تحرص أشد الحرص على توفير مالك، لا يضمن لك بالضرورة خدمات مصفف شعر من مستوى احترافي.

نحن في الجانب المشرق لا يمكننا تجاهل الحقيقة الواضحة وضوح الشمس، التي مفادها أن اختيار الحلاق المحترف المناسب أمر مهم للغاية.

“كل ما أردته هو خصلات شعر أمامية تشبه تسريحة داكوتا جونسون. عرضت على مصففة شعري صوراً كثيرة وهذا ما حصلت عليه. لقد مضى على هذا أكثر من عام وخصلاتي تبدو مقبولة الآن، ولكن صراحة، ظللت أعاني لأشهر طويلة”.

عندما ترغبين في بعض التموجات ولكن الأمر لا ينجح.

الصور العليا نماذج مرجعية. الصورة السفلى على اليمين هو ما حصلت عليه؛ أما الأخرى على اليسار فالتقطتها بعدما ذهبت إلى صالون جديد بعد مرور بضعة أشهر.

“حظيت أختي بهذه القصة مقابل 10 دولارات صباح اليوم”.

أرادت هذه الفتاة غرة شعر مثل تلك الموجودة في الصورة السفلى. ولكن انتهى بها المطاف إلى الحصول على خصلات جانبية واحدة أقصر من الأخرى".

هل يستطيع شخص ما أن يفسر لنا المشهد المرسوم في الصورة على اليسار؟

“دفعت ما يزيد عن 200 دولار ولم تعترف مصففة شعري حتى بأن الأمور لم تسر على ما يرام. عدت لإصلاحه بعد بضعة أسابيع، ولكن النتيجة ظلت كما هي تماماً، لذا لن أذهب إلى ذلك الصالون مرة أخرى”.

“ما كانت تريده زوجتي في الصورة على اليمين، مقابل ما حصلت عليه، في الصور المقابلة. تمكنت من استرجاع أموالها، وحاولوا إقناعها بإصلاح الأمر، ولكنها فضلت تجريب مكان مختلف”.

“لجأت إلى مصفف محترف لأنني خشيت أن أفسد التسريحة بنفسي”.

“الصورة التي عرضتها على مصففة شعري مقابل ما فعلته بي. لقد بكيت في سيارتي بعد ذلك”.

نفس المظهر الذي أرادته تقريباً...

“على اليمين النموذج الذي أردته، وعلى اليسار الكابوس الذي حصلت عليه”.

“ذهبت إلى صالون فخم للحصول على ظل وردي، غير أن الأمور لم تسر على ما يرام”.

“هذه هي التسريحة المتموجة التي طلبتها ابنتي مقابل ما حصلت عليه”.

“طلبت الحصول على تسريحة بلون الكراميل، فخرجت من الصالون أشبه النمر”.

لقد دفعت 165 دولاراً لصباغة شعرها، وهذه هي النتيجة.

“ترغب صديقتي في الانضمام إلى مدرسة لتعليم الحلاقة والتصفيف، وقد سمحت لها أن تتدرب على شعري. لم أظن من قبل أنني كنت أحب شعري السابق كما أفعل اليوم”.

كيف تستطيعين التمييز بين صالونات الحلاقة الاحترافية من التي يشرف عليها هواة متطفلون؟ هل سبق لك أن وقعت ضحية أحدهم، وكيف كانت ردة فعلك؟ أخبرينا بتجاربك الشخصية أو تجارب صديقاتك في قسم التعليقات أدناه!

شارك هذا المقال