الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

17 زبوناً جازفوا بعمليات شراء عمياء انتهت بفشل ذريع

نعتقد أن معظم الناس جربوا طلب سلعة عبر الإنترنت مرة واحدة على الأقل في حياتهم. وأغلب عمليات الشراء من هذا النوع أشبه باليانصيب: هل سيرسلون بالضبط ما وعدوا به بدلاً من حذاء صغير أو دب محشو بفك مخيف؟ لكن حتى في الواقع “المنفصل” عن الشبكة العنكبوتية، شتان ما بين التوقعات والواقع. حيث يعدك أحد المسؤولين عن الحجز بأن غرفتك في الفندق تطل على أحد المآثر التاريخية فتكتشف بعد ذلك أن كل ما لديك هو منظر بئيس لسور شاهق متهالك!

عثرنا في الجانب المشرق على صور لمشتريات من الإنترنت سيئة للغاية، تركت المتسوقين على وجوههم هائمين.

قناع وجه الدبدوب ويني.

يبدو أن لوح البروتين عرّج بصندوق الأداءات الجمركية قبل الوصول.

حرف “L” أم لا شيء؟

“لن أطلب عبر الإنترنت أبداً...”

تحتوي غرفتك على “شرفة استثنائية”: مجرد منظر حائط المبنى المجاور!

عندما لا يكون العمل مع الزهور من مواهبك:

“طلبت أختي أحذية عبر الإنترنت لزيها التنكري في الهالوين، وهذا ما وصلها عبر البريد...”

“أعلم أن التوقعات بالنسبة لهذا الأرنب المشاكس يجب ألا تكون إيجابية أبداً، لكن، هذه كارثة يا رجل!”

أخبرني مسؤول الحجز: "غرفتك مطلة على أبرز المآثر التاريخية بالمدينة"، لم تكن كذبة في الحقيقة!

يمكنه لعب دور البطولة في فيلم “الفك المفترس - Jaws”.

يمكن لوجبات مطاعم المطارات أن تفاجئك دائماً، وليس بالأسعار فقط!

“عندما يبدو التقديم جيداً جداً لأن يكون حقيقة، فهذا ما تحصل عليه!”

“نعم، هي بالضبط نفسها في الإعلان!”

تأكد دائماً من مقاسات الأشياء التي تطلبها!

بدت العبوة مشوقة جداً!

“هل أنت متأكد أنك حلاق؟”

هل سبق لك أن وصلك غرض مختلف تماماً عما طلبته؟ أخبرنا في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة leahevans248 / twitter