الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

23 مرة جاعت الأشجار فالتهمت ما حولها

الأشجار جزء مهم من محيطنا الخارجي في الغابات والقرى، كما في المدن. إنها توفر لنا الظل والأكسجين وتنظم درجة حرارة البيئة. من جهة أخرى، تتعايش الأشجار مع عناصر المدن الأخرى، مثل الأعمدة والأسوار واللافتات. وأحياناً تتكيف مع محيطها بشكل مرتب ملتزمة بمبدأ "حسن الجوار"، وفي أحيان أخرى تتمدد كما يحلو لها ودون اكتراث لما حولها. وقد تابع هذا السلوك الغريب والمضحك، عدد من مستخدمي تطبيق Reddit، حيث شاركوا صور أشجار تمددت بدون حسيب ولا رقيب، لتلتهم كل ما جاء في طريقها.

يسعدنا اليوم في الجانب المشرق مشاركتكم تشكيلة صور رائعة لأشجار، اشتد سوقها وتمددت بطريقة قوية جعلتها تأتي على الأخضر واليابس، ولا نملك لومها! ألن تنقض أنت نفسك على صحن شهي من طعامك المفضل كما تفعل الأشجار أسفله؟ فرجة ماتعة!

1. “الوجبة الأولى: صندوق الكهرباء”

2. “عامود” إضاءة في جبال آديرونداك بنيويورك

3. “تأكل لافتة المرور وكأنها رقاقة ناتشوز”

4. “هم هم هم...”

5. “سآكل هذا السياج الذي يشبه الوافل”

6. “يا له من سياج شهي غني بالحديد!”

7. “وجبة خفيفة في المساء”

8. عندما ينحشر عود تنظيف الأسنان بين أسنانك

9. يا له من رصيف شهي!

10. “لقد امتدت هذه الشجرة لتمسك بهذا الحجر الشهي”

11. أما أنا فأحب الكلاب... والطعام أيضاً!

12. “سأركب القطار...”

13. “سأمتص عصارة هذا الطوب حتى آخر قطرة”

14. يبدو أن لافتات الطريق هي الطعام المفضل للأشجار

15. “وجد الجرو شجرة تأكل سوراً، وقد جعله هذا متحمساً للغاية!”

16. “لديك بريد”

17. حتى حواجز الأمان لم تسلم من نهمها...

18. وقد التهمت المقعد أيضاً

19. “ليست لدينا فكرة عن سبب وضع العملات المعدنية بين شقوق هذه الشجرة منذ البداية، لكنها الآن عالقة!”

20. “همم.. همم.. حائط!”

21. “هل يريد أحدكم سلسلة؟”

22. “أريد فقط أن أتذوقها...”

23. “وجدت شجرة تمتص هذا السياج الملون”

هل سبق لك أن رأيت شجرة أكولة بالقرب من بلدتك أوفي الطبيعة من حولك؟ إذا كنت تتذكرها أو لديك صورة لها، فلا تتردد في مشاركة قصتها وصورتها معنا في قسم التعليقات! ربما تكون مساهمتك حاضرة في إحدى مقالاتنا المقبلة.

مصدر صورة المعاينة domman556 / Reddit, rounding_error / Reddit
الجانب المُشرق/مثير للفضول/23 مرة جاعت الأشجار فالتهمت ما حولها
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك