الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

5 تفاصيل عن الحكايات الخيالية الشهيرة قد تفاجئ حتى محبيها الأوفياء

نادراً ما نفكر في المغزى الحقيقي للقصص الخيالية التي نعرفها. لكن عندما بحثنا جيداً في تلك القصص، وجدنا أن قصة رابونزل تحكي عن علاقة حب غير سعيدة، وأن الفتاة في قصة سنووايت والأقزام السبعة لم يكن لها زوجة أب في القصة الحقيقية، وأن قصة بينوكيو كان من المفترض أن تكون نهايتها مختلفة. وكلما تعمقنا في تلك القصص، وجدنا فيها مزيداً من التفاصيل المثيرة.

في الجانب المُشرق، لا يخفت اهتمامنا بالقصص الخيالية مع مرور الزمن، خاصة عندما ننتبه إلى بعض التفاصيل المثيرة للفضول التي لم نكن نعرفها من قبل.

1. والدة سنووايت هي التي أخذتها إلى الغابة

في القصة المعروفة لسنووايت والأقزام السبعة، تشعر زوجة الأب بالغيرة من جمال الفتاة فتأخذها إلى الغابة. لكن في النسخة الأولى من القصة، كانت المرأة الشريرة هي أم سنووايت.

تطلب الأم من سنووايت السير في الغابة، وجمع بعض الأزهار، ثم تتركها هناك. وطبقاً لنسخة أخرى من القصة، طلبت الأم من أحد الخدم التخلص من ابنتها المزعجة. ويعتقد الباحثون أن شخصية زوجة الأب قد ظهرت في فترة لاحقة، حتى لا تخيف القصة الأطفال كثيراً.

في ما بعد، أضاف والت ديزني بعض التغييرات إلى القصة، ففي فيلم الرسوم المتحركة الذي صنعه، أصبحت للأقزام أسماء، وتقابل سنووايت الأمير قبل نومها الطويل. لكن في القصة الأصلية لا تستيقظ الفتاة بعد القبلة بل يتوسل الأمير إلى الأقزام ليسمحوا له بحمل تابوتها على حصانه إلى القصر فيسقط التابوت في الطريق وتستيقظ سنووايت.

2. كانت رابونزل أماً لتوأم

كثيرون منا يعرفون ويحبون فيلم الرسوم المتحركة الذي يحكي قصة الأميرة المحبوسة في برج لسنوات طويلة بعد أن تختطفها “الأم” غوثل. لم نكن سنتحدث عن هذه القصة لو كانت هذه هي أحداثها الحقيقية ببساطة. ولكن في القصة الأصلية، لم تكن رابونزل مجرد حكاية طريفة: بل كانت تحذيراً للنساء حول مخاطر العلاقات قبل الزواج.

ففي القصة الأصلية، تكتشف زوجة الأب أن رابونزل حبلى فتقص شعرها وتتركها في الصحراء. وبعد كثير من المعاناة تلد طفلين توأم وتعيش معهما وحيدة. إلى أن يجدها الأمير في النهاية مع التوأم، فيأخذها كي يعيشوا سعداء للأبد.

3. القط ذو الجزمة لم يكن قطاً

الكاتب الإيطالي جيوفاني فرنسيسكو سترابارولا هو كاتب قصة “القط ذو الحذاء”. وفي هذه النسخة، يحصل الأخ الصغير على قط عند موت والدته. لكن النسخة الأصلية تتحدث عن جنية طيبة تتحول إلى قطة وتساعد مالكها في الحصول على ثروة لورد بعد وفاته، والتأثير على قلب الأميرة، إلى أن يصبح ملكاً.

ولكن في وقت لاحق، غيّر شارل بيرو القصة. فكانت القط مجرد قط دون أي قوى سحرية.

4. ألكساندر فولكوف لم يسرق فكرة رواية ساحر أوز العجيب

لاحظ بعض القراء تشابهاً بين رواية ساحر أوز العجيب The Wonderful Wizard of Oz للكاتب ليمان فرانك، وقصة ألكساندر فولكوف. فأيهما سرق الفكرة؟ كان فولكوف معلم رياضيات لفترة طويلة، حتى قرر دراسة الأدب الانجليزي. وحتى يتدرب، بدأ في ترجمة كتاب فرانك، وقد غيّر القصة عدة مرات، وأضاف شخصيات جديدة، حتى أصبحت نسخته كتاباً مستقلاً. وبعد 20 عاماً من نشره لكتابه الأول، كتب جزءاً ثانياً عن قصة إيلي.

5. حذاء سندريلا لم يكن مصنوعاً من الزجاج

يجب أن نتحدث عن هذا الحذاء الذي أصبح معروفاً للجميع بفضل أستوديوهات والت ديزني.
في إحدى النسخ الأولى لهذه القصة، ترتدي سندريلا الصينية حذاءً مصنوعاً من خيوط الذهب. ولكن في نسخة الأخوين غريم، تذهب إلى الحفل 3 مرات، وترتدي أحذية من الحرير والفضة والذهب. وفي إحدى النسخ التي ظهرت في مدينة فينيسيا، كان الحذاء مصنوعاً من الماس. تقول نسخة شارل بيرو إن الحذاء كان مصنوعاً من الزجاج. لكن في أغلب النسخ المعروفة للقصة، تعطي الجنية سندريلا حذاءً عادياً.

ما هي بعض التفاصيل الأخرى غير المعروفة التي تعرفها عن القصص الخيالية؟ شاركها معنا في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة Cinderella / Walt Disney Animation Studios
الجانب المُشرق/مثير للفضول/5 تفاصيل عن الحكايات الخيالية الشهيرة قد تفاجئ حتى محبيها الأوفياء
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك