الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

الأطفال المهووسون بالديناصورات يحتمل أن يكونوا أكثر ذكاءً من أقرانهم

ليس من الغريب أن نرى طفلاً يعرف كل شيء عن الديناصورات، قرأ عنها الكثير من الكتب، ويفرّق بين أنواعها المختلفة، ويحب أفلاماً من قبيل The Land Before Time و Jurassic Park. بل ويلحّ على والديه للسماح له بزيارة قسم الحفريات في أي متحف قريب، لأنه لا يشبع من هذه المعلومات. ومن المؤكد أيضاً أن بلوزاته المفضلة تتزين برسوم على شكل ديناصورات!

نحن في الجانب المُشرق من عشاق الديناصورات، ونكنّ إعجاباً كبيراً لاهتمام الأطفال بها، ولذا نحن متحمسون لإخبارك المزيد عن هذا الموضوع!

ليست مجرد ديناصورات...

هذا النوع من الافتتان هو ما يسميه العلماء “الاهتمام المفاهيمي”. وهو ليس متعلقاً ضرورة بالديناصورات، بل يشمل أي موضوعات يمتلك الطفل دوافع كبيرة للتعمق فيها أكثر، حتى يصير على دراية بها.

من بين الموضوعات الأخرى التي يمكن أن يستحوذ على ذهن الطفل، على سبيل المثال، السيارات والطائرات والطيور والحشرات. حيث يكتسب الكثير من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات اهتماماً شديداً بشيء ما في مرحلة ما من هذا السن.

لماذا يعتبر هذا “الهوس” في غاية الأهمية؟

الافتتان بالديناصورات لدى طفلك، سيعود عليه، في الواقع، بالكثير من الفوائد. فهو لا يصبح أكثر إلماماً بموضوعه المفضل فحسب، بل يزداد إصراره أيضاً وتشتد دقة ملاحظته.

يميل الأطفال الذين لديهم هذه “الاهتمامات المفاهيمية” إلى أن يكونوا من النوع المعبّر، حيث يجعلهم الشغف بموضوعهم المفضل يرغبون في طرح الكثير من الأسئلة، ومحاولة العثور على الإجابات بأنفسهم في الكتب ومقاطع الفيديو ومختلف المراجع الأخرى. وهذا يعزز التفكير النقدي لديهم ويساعدهم على اكتساب المهارات، قبل الانضمام إلى المدرسة وبعدها.

إلى متى تستمر مرحلة الهوس بالديناصورات هذه؟

لسوء الحظ، سيختفي هذا الهوس على الأرجح من حياة طفلك عندما يكبر قليلاً، فعادة ما تستمر هذه الحالة لمدة لا تتجاوز عامين. وقلة من الصغار فقط يحافظون على هذا الشغف حتى سنوات المراهقة والبلوغ. يصبح هذا التراجع واضحاً بشكل خاص عندما يبدأ الطفل في ارتياد المدرسة.

أحد الأسباب التي قد تجعل طفلك يتخلى عن شغفه، يرجع إلى أصدقاء الدراسة، والذين قد تكون اهتماماتهم مختلفة تماماً، وربما سيرغب طفلك في أن يكون مثل أي شخص آخر، وأن يفعل الأشياء التي يقوم بها معظم زملائه في الفصل، أو قد يدرك ببساطة أن هناك أشياء أخرى يمكن أن تبهره وتسليه.

وهنا سبب آخر يتعلق بالمناهج المدرسية. على الأرجح لن تتضمن الكثير عن موضوع اهتمام طفلك، لأنه متخصص للغاية، بينما يتم ملء المزيد من الوقت بمواضيع أخرى مختلفة، وربما لن يتبقى له إلا القليل من وقت الفراغ في المنزل، بسبب الواجبات المدرسية.

ما الموضوع الذي كنت مهووساً به في الطفولة؟ وكم من الوقت استمر اهتمامك به؟ نحن نحبّ أن نسمع أفكارك في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة ohdanieljay / reddit, Sherlock / BBC One
الجانب المُشرق/مثير للفضول/الأطفال المهووسون بالديناصورات يحتمل أن يكونوا أكثر ذكاءً من أقرانهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك