الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

دراسة جديدة: حدقة العين الواسعة قد تكون علامة على الذكاء

قد يمنحك النظر في عين شخص ما لمحة عن حالته العاطفية، أو يسمح لك بقراءة بعض ما يخفيه وتمييز ما إن كان سعيداً أم حزيناً أم غاضباً. ولكننا لم نكن نعلم أن العيون يمكن أن تكون أيضاً نافذة على الذكاء والعبقرية، وأنها تخبرنا عن فطنة شخص ما. لقد خلصت إحدى الدراسات إلى أن الأشخاص ذوي الحدقات الواسعة، أكثر ذكاءً من أولئك الذين لديهم عيون أصغر.

ونحن في الجانب المُشرق نرغب اليوم في إطلاعك على هذه الدراسة التي وجدناها مثيرة للاهتمام، ونعتقد بالفعل أنك بحاجة إلى الاستمرار في قراءة هذه المقالة لمعرفة المزيد من التفاصيل.

ما دور الحدقات في أعيننا؟

الحدقة هي تلك النقطة السوداء داخل العين، وقطرها يتراوح بشكل عام بين 2 إلى 8 ملم، وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب العيون. عندما يتعلق الأمر بوظيفتها، تعمل الحدقة جنباً إلى جنب مع القزحية لتنظيم كمية الضوء التي تمر عبر العين، من أجل حماية الشبكية. ولذا فإن امتصاص الضوء هو في الواقع سبب تلون الحدقات باللون الأسود.

يتغير حجم بؤبؤ العين من حالة إلى أخرى

لقد ثبت أن حجم الحدقة قد يختلف لدى الإنسان من حالة إلى أخرى، فبؤبؤ العين يتقلص مع التقدم في العمر، كما يتغير حجمه بسبب تغير المشاعر: ويؤكد بعض الباحثين أن حدقة عينيك يمكن أن تبدأ في الاتساع بمجرد أن ترى شخصاً جذاباً.

أبحاث: الحدقات الأوسع ترتبط بالذكاء السائل

تم إجراء هذا البحث في معهد جورجيا للتكنولوجيا على أكثر من 500 مشارك، من 18 إلى 35 عاماً، في مدينة أتلانتا. وتتمحور الدراسة بالضبط حول 3 مكونات رئيسية للقدرة المعرفية: الذكاء السائل، والتحكم في الانتباه، والذاكرة العاملة.

يشير مفهوم الذكاء السائل في الأساس إلى فن حل المشكلات المستعصية للغاية بمعرفة لا نمتلكها حالياً. لدراسة المكون الأول، أجرى العلماء بعض الاختبارات المحددة على المشاركين، ولاحظوا أن الأشخاص الذين أظهروا ذكاءً “سائلاً” لديهم حجم حدقات أكبر مقارنة بمن فشلوا في ذلك.

شملت الدراسة أيضاً بعض القدرات المعرفية الأخرى

قرر العلماء مراقبة مدى التحكم في الانتباه لدى المشاركين، والذي يمثل القدرة على التركيز على شيء ما، بغض النظر عن عوامل الإلهاء الموجودة حولك. في أحد الاختبارات المتعلقة بالتحكم في الانتباه، كان على المشاركين التعرف إلى “الحروف” بسرعة قبل أن تختفي، أثناء محاولتهم عدم النظر إلى علامات وامضة تمر على الشاشة. وفي نهاية هذا الاختبار، نال الأشخاص الذين لديهم عيون أكبر نتائج أفضل.

أخيراً، كان على المشاركين إجراء اختبارات لقياس قدرتهم على تذكر المعلومات بعد مرور فترة من الزمن. وقد أظهرت النتائج أن الذاكرة العاملة لديهم مرتبطة باتساع حدقة العين بنفس قدر ارتباطها بالعاملين السابقين؛ التحكم في الانتباه والذكاء السائل.

سبب ارتباط الحدقات بالذكاء

خلصت نتائج الاختبارات المختلفة التي أجريت على المشاركين في هذه الدراسة، إلى أن حدقات العين ترتبط بالذكاء. ولكن كيف يمكن أن نفسر ذلك؟ استناداً إلى دراسة أخرى، فإن للحدقة علاقة مباشرة بالمنطقة الزرقاء، وهي بقعة في دماغنا تتولى وظائف معرفية أعلى. وقد تبين أنه كلما كانت تلك البقعة أكثر فاعلية ونشاطاً، زادت احتمالات اتساع حدقة العين.

ما رأيك في هذه الدراسة؟ وهل تعتقد أنه يمكنك اكتشاف مدى ذكاء شخص ما من خلال النظر في عينيه؟

مصدر صورة المعاينة Depositphotos, Depositphotos
الجانب المُشرق/مثير للفضول/دراسة جديدة: حدقة العين الواسعة قد تكون علامة على الذكاء
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك