الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

هذه الدراسة أثبتت أن الصداقة بين زملاء العمل تزيد إنتاجيتهم وسعادتهم

يقضي معظم الأشخاص وقتاً أكبر في العمل مقارنة بفترة بقائهم في المنزل، عدا فترة النوم بالطبع، لذا فمن الطبيعي أن يميل الفرد إلى بناء الصداقات مع زملاء العمل إلى جانب علاقات الزمالة. من المهم أن يكون لديك شخص في مكان العمل يحتفل معك بإنجازاتك المهنية، ويستمع إليك إن أردت التحدث حول مشاكلك الشخصية. بدون هذه الصداقات، يصبح مكان العمل بيئة تشجع على الانعزالية وتشعرك بالوحدة. ووفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة غالوب، وهي شركة عالمية متخصصة في الموارد البشرية، فإن وجود صديق واحد على الأقل في مكان العمل يسهم في تحسين الأداء ويجعلك أكثر إبداعاً، ما قد يؤدي إلى زيادة دخلك.

وفي الجانب المُشرق نود أن نستعرض معكم اليوم هذه الدراسة، التي تسلط الضوء على أهمية وجود الأصدقاء في مكان العمل.

الصداقة بين العاملين فرصة أكبر لإنجاز المهام المطلوبة

حسبما ورد في هذه الدراسة، فإن وجود صديق في العمل قد يشجعك على الذهاب إلى العمل، بوصفه مكاناً يمكنك قضاء الوقت فيه مع شخص تحبه، وبالتالي ستشعر بالسعادة. ولهذا السبب، تصبح لديك رغبة أقوى بـ 7 مرات للمشاركة الإيجابية في مشاريع الشركة، عن طريق طرح الأفكار أو تحسين الأداء. وتتراجع أيضاً احتمالية تركك للوظيفة أو تطلّعك لوظيفة أخرى بنسبة 20%. كما تشير الدراسة أيضاً إلى أن 50% من الموظفين الذين لديهم أصدقاء في مكان العمل يكون ارتباطهم أقوى بالشركة مقارنة بـ 10% ممن يكتفون بعلاقات الزمالة فقط.

ثلثا النساء يعتقدن أن وجود صديقة في مكان العمل يجعل العمل أكثر راحة

هناك عدة عوامل أساسية نفكر فيها عند تقييم أي وظيفة؛ كالراتب، وفرص الترقي داخل الشركة، والمزايا الإضافية كالتأمين الطبي. ومع ذلك، تشير هذه الدراسة إلى أن ثلثي النساء ينظرن إلى الجانب الاجتماعي كعامل مهم لقبول الوظيفة. ومن المهم أن توجد ثقافة داخل الشركة توفر للجميع بيئة عمل صحية.

التفاعل بين الأصدقاء يعزز الإبداع والابتكار، مما يسهم في نجاح الأعمال التجارية.

إن وجود علاقات الصداقة في مكان العمل قد يزيد الأرباح بنسبة تصل إلى 12%، إذ يوجد لدي الموظفين ارتباط أقوى بأعضاء فريقهم. وهذا يجعلهم أكثر استعداداً لتحمل المخاطر، مما قد يسهم في ظهور ابتكارات وأفكار جديدة. وعلاوة على ذلك، فإن الثقة المتبادلة بين أعضاء الفريق تجعل المديرين يميلون إلى تقييم أدائهم وأداء الفريق والشركة عموماً بشكل إيجابي، ما يؤدي إلى زيادة رواتب العاملين أو حصولهم على مكافآت وترقيات نظير إنجازاتهم. وبالإضافة إلى ذلك، يقل تعرض العاملين في نهاية يوم العمل لمشاعر سلبية، كالقلق والتوتر والإرهاق.

تنخفض الحوادث في مكان العمل بمقدار 36%

وبالنسبة لكل من الرجال والنساء، فإن وجود صديق مقرب في مكان العمل يؤدي إلى تحسن الأداء. ووفقاً للدراسة، فإن 6 من كل 10 شركات توجد بين موظفيها علاقات صداقة وزمالة، تسجل وقوع حوادث أقل في مكان العمل بنسبة 36%. ويعود السبب في هذا إلى وجود علاقة أقوى من الزمالة تربط العاملين ببعضهم، تدفعهم للعمل بحرص وانتباه أكبر، وهذا ما يعود بالفائدة على الشركة في نهاية المطاف.

هل تعتقدون أن وجود صديق في العمل أمر ملائم؟ أم أنكم تعتقدون أن العلاقات يجب أن تظل في حدود الزمالة وفق ما يتطلبه العمل فحسب؟ شاركونا في التعليقات أفكاركم وآراءكم، وأخبرونا ما إذا كانت لديكم علاقات صداقة مع زملائكم في العمل.

مصدر صورة المعاينة Grey´s Anatomy / abc
الجانب المُشرق/مثير للفضول/هذه الدراسة أثبتت أن الصداقة بين زملاء العمل تزيد إنتاجيتهم وسعادتهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك