الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

8 تغيرات في أجسامنا قد نورّثها للجيل القادم

----
575

هل لاحظت أن الرجال يصابون بالصلع أبكر من ذي قبل، وأن عدد الأطفال المصابين بضعف النظر في تزايد؟ على ما يبدو، يؤثر نمط الحياة الذي نعيشه بشكل كبير على أجسامنا، ويحدد بذلك الصفات التي نورثها للأجيال القادمة أيضاً.

ألقينا في الجانب المشرق نظرة فاحصة على التغيرات التي تحدث أمام أعيننا، وها نحن نخبرك عن أكثر الاكتشافات إثارة للاهتمام.

8. النمش بدل الواقي من الشمس

يظهر النمش عندما يقضي شخص ما الكثير من الوقت في التعرض لأشعة الشمس، ولكنه يختفي ويتلاشى عندما يقل تعرضه للأشعة فوق البنفسجية، فينتج الجلد فيتامين د.

نرى النمش الآن على وجود المزيد من الناس، بصرف النظر عن لون بشرتهم وشعرهم. وكل هذا متعلق بذلك الجين الطفرة الذي ساعد أسلافنا من ذي قبل على التأقلم مع الحياة في مناطق تميزت بشحّ أشعة الشمس في الشتاء ووفرتها في الصيف. ولا يزال النمش يحمينا من أشعة الشمس الضارة حتى هذا الوقت.

7. يصاب الرجال بالصلع أبكر من ذي قبل

حياتنا اليوم مليئة بالضغوطات والتوتر والإحباط المستمر. ونتيجة لذلك، يمكن للرجال أن يعانوا من الصلع في عمر الـ٢٠ عاماً، ولربما أصبح هذا هو الواقع الطبيعي الجديد.

الحميات النباتية تلعب دوراً هاماً هنا، فعندما يتوقف الناس عن تناول الأكلات الحيوانية، فإنهم نادراً ما يستشيرون طبيباً ليخبرهم عن كيفية تناول غذاء متوازن. ونتيجة لذلك، فإن نقص الزنك والحديد يؤثر سلباً على صحة الشعر.

6. صارت الولادة الطبيعية من الماضي

أدى انتشار العمليات القيصرية إلى خفض معدل وفيات الأمهات في الحالات التي يكون فيها حجم الجنين أكبر من أن يسمح له بالانتقال عبر قناة الحوض للأم في ولادة طبيعية. وزادت حاجة النساء للخضوع لعملية ولادة قيصرية أثناء المخاض كنتيجة لزيادة أعداد الفتيات اللاتي يولدن عن طريق هذه العمليات. ويتوقع العلماء أن نسبة العلميات القيصرية سترتفع أكثر في المستقبل.

5. وزن عظام الجسم في تناقص

نظراً لشبه انعدام ممارسة الإنسان الحديث للرياضة والأنشطة البدنية، فإن عظامه تصبح أقل قوة وأخف وزناً. يوصي العلماء بممارسة الرياضة يومياً من أجل تجنب حصول هذا لنا.

4. ظهور أنواع جديدة من فصائل الدم

أدت الطفرات التي حدثت في الأجيال الأخيرة إلى ظهور أنواع جديدة من فصائل الدم. على سبيل المثال، هناك عدد قليل من الناس عندهم ما يُسمى بالدم الذهبي. وهو نوع قيّم من الدم، يمكن نقله إلى أي شخص مهما كانت فصيلة دمه.

3. مشاكل الجهاز المناعي

يُعتقد أن السبب في ارتفاع أعداد الذين يعانون من الحساسية والربو ومشاكل المناعة الذاتية هو حفاظنا على منزلنا نظيفة جداً. حيث أن فرص تفاعل أجهزتنا المناعية مع البكتيريا والفيروسات صارت أقل، مما يجعلها شديدة الحساسية، وقد تهاجم نفسها بنفسها.

كما أن الاعتماد على الأدوية حتى في الحالات التي يستطيع فيها الجسم التغلب على المشكلة يعتبر سيئاً، إذ تصبح أجسامنا أضعف وسريعة التأثر.

2. قصر النظر عند الصغار

يقضي أطفال هذا الزمان عدداً من الساعات يومياً أمام الشاشات الرقمية. ونتيجة لذلك، تطرأ بعض التغييرات على عيونهم، فتجدهم يرون بشكل جيد من مسافات قصيرة، ولكنهم لا يستطيعون رؤية الأشياء البعيدة جيداً. من الممكن أن نؤخر حدوث قِصَر النظر ولكن لا يمكن إيقافه، لذلك فإن الحل يتلخص في ارتداء النظارات أو إجراء جراحة.

1. الأسنان تتغير للأسوأ

وجد العلماء أن الأطفال الذين يعيشون في المدن، في حياة ميسورة، يعانون من مشاكل تقويم الأسنان بشكل أكبر. وأن الأطفال الذين يأكلون الطعام الصلب تكون عضتهم أفضل وأسنانهم أكثر استقامة. وهكذا تؤثر تغييرات النظام الغذائي على تطور الفك البشري، وربما تصبح هذه التغيرات طبيعية تماماً لدى أفراد الأجيال القادمة.

إذا كنت تملك الخيار، فما هي الميزة أو الموهبة الجسمية التي ترغب في الحصول عليها؟ أخبرنا في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة depositphotos
----
575