الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

لماذا قد يكون النفخ على شموع كعكة عيد الميلاد تكون فكرة سيئة!

من الصعب تصديق هذا الأمر، ولكن حتى بعض الأشياء البسيطة في حياتنا، مثل كعكة عيد الميلاد وشموعها الملونة يمكن أن تخفي بعض المخاطر التي نراهن أنك لا تفكر فيها أبداً، وأنت منشغل بترديد أمنياتك للعام الجديد، وإطفاء تلك الشموع الصغيرة أمام الأشخاص الذين تحبهم. من أجل ذلك، جئناك بهذه الدراسة الجديدة التي ستجعلك تفكر مرتين قبل أن تتناول قطعة لذيذة من كعكة احتفالك.

نحن لسنا على يقين في الجانب المشرق مما إذا كان علينا تغيير تقاليدنا في التعامل مع كعكات عيد الميلاد بشكل كامل، ولهذا السبب قررنا استكشاف هذا الموضوع والغوص في خباياه، سعياً وراء مزيد من التفاصيل.

لا يبدو أنها أخبار مفرحة، ولكي نكون صادقين، فنحن لم نفكر في الأمر على هذا النحو من قبل. وذلك لأن كل أجواء الاحتفال والفرح والسعادة هذه لا تترك مجالاً لتخيل وجود البكتيريا وسطها. لكن العلماء اكتشفوا أن نسبة الجراثيم على الكعكة قد تتضاعف بـ 1500٪ إذا كان النفخ على الشموع طقساً أساسياً في حفلتك.

لإثبات ذلك، استخدم الباحثون كعكات عيد ميلاد مزيفة. وضعوا عليها الشموع بعد تغليفها بقطعة من رقائق ورق الألومنيوم مع طبقة تزيين علوية حقيقية. وقبل إطفاء الشموع، تناول المشاركون في التجربة البيتزا تقليداً للسيناريو المعتاد الذي يتضمن أكل وجبة عادية ثم إتباعها بالحلوى.

وكانت الخطوة التالية هي تفحص البكتيريا. وقد أضاف العلماء ماء معقماً إلى طبقة تزيين الكعكات، وسكبوها في ألواح من الآغار للكشف عن الجراثيم والسماح لها بالتكاثر. كانت النتائج مروعة للغاية: ففي المتوسط​​، أدى إطفاء الشموع بالطريقة العادية إلى زيادة عدد البكتيريا بنحو 15 مرة. وفي بعض الحالات وصلت حتى 120 مرة!

هذا يعني أن النتائج يمكن أن تختلف من شخص لآخر. فقد ينقل بعض الأشخاص محيطاً من البكتيريا، بينما لا ينقلها الآخرون. ومع ذلك، فقد سجل العلماء أيضاً أن هذا ليس مصدر قلق صحي كبير. حاول أن تتذكر عدد المرات التي احتفلت بها بعيد ميلادك وكم مرة مرضت بعد ذلك. نعتقد أن هذا ربما لم يحدث أبداً، أو ربما حدث مرة واحدة أو مرتين. ولكنه ليس سبباً مقنعاً للتخلي عن كعكة عيد الميلاد.

لذلك، من الآمن تناول كعكة عيد الميلاد عموماً، حتى عندما نعلم بمثل هذه الدراسة الغريبة. لكننا سنميل بشكل فطري إلى تفادي مشاركة الكعكة إذا كان من الواضح أن من ينفخ على شموعها يعاني من مرض ما. في هذه الحالة، حاول أن تستمتع بطبق فواكه أو حلوى مغلفة أخرى إذا كنت تريد تجنب ارتفاع درجة الحرارة والتهاب الحلق في عطلة نهاية الأسبوع القادمة.

هل مرضت يوماً بعد حفلة عيد ميلاد؟ هل تعتقد أن كعكة عيد الميلاد هي المسؤولة عن ذلك؟ أخبرنا قصتك بالتفصيل في قسم التعليقات أدناه!

الجانب المُشرق/مثير للفضول/لماذا قد يكون النفخ على شموع كعكة عيد الميلاد تكون فكرة سيئة!
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك