الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

7 خدع خفية يختبرك بها أرباب العمل في مقابلات التوظيف

1-1-
232k

لم يعد كافياً في عالمنا اليوم دراسة السيرة الذاتية للمتقدم للوظيفة وإجراء مقابلة شفهية تقليدية معه، لتقرير ما إذا كان الأنسب لشغل المنصب المعروض. لذلك، يقوم أرباب العمل باتباع بعض الخدع البسيطة في ظاهرها التي قد لا ينجح المترشحون في فهم مغزاها النفسي الخفي، وبالتالي فقد يفشلون فيها دون إدراك أنها اختبار لهم.

فوجئنا في الجانب المشرق حينما علمنا أن عرض بعض القهوة أو الشاي هو جزء من المقابلة، وقد يؤثر على فرص نجاح المرشح للوظيفة.

1. عرضهم القهوة أو الشاي عليك ليس من باب الكرم والضيافة

حظي “فنجان القهوة” بالكثير من الرواج في الآونة الأخيرة بين أرباب العمل. حيث يصحب المدير المتقدم للوظيفة إلى المطبخ ويعرض عليه فنجان قهوة. ثم يراقب عن كثب ما سيقوم به لاحقاُ بشأن الكوب: هل سيسأل عن مكان يضعه فيه، أم سيتركه على الطاولة، أم سيبادر لغسله بنفسه في المطبخ.

يقول مبتكر هذه الحيلة ترينت إنيز، رئيس شركة تطوير برمجيات المحاسبة “Xero Australia” ، إنها تعبر عن شخصية المتقدم وآدابه بشكل أفضل من الإجابات على أسئلة المقابلة. وتبين ردة فعل المترشح مدى السرعة التي سيندمج بها في فريق العمل. وأفضل قرار يمكنك اتخاذه في موقف مماثل، هو التوجه إلى المطبخ بعد المقابلة وغسل الكوب بنفسك.

2. يتعمد رب العمل إبقاءك تنتظر

الحقيقة أن “فنجان القهوة” خدعة بريئة مقارنة بما يحدث عند تحديد الساعة لتاسعة صباحاً موعداً لمقابلتك، وتصل في الوقت بالضبط، لتجد أن المدير مشغول وأن عليك الانتظار لمدة 10 دقائق، ثم 10 أخرى، و15 إضافية.

تتيح هذه الخدعة تقدير درجة الثبات العاطفي لدى المتقدم في المواقف العصيبة، ومدى إصاره على الحصول على المنصب بشكل عام.

3. فجأة، يبدأ رب العمل في الصراخ

طريقة أخرى لخلق وضع عصيب ملتبس على المترشحين للعمل، تتم برفع الصوت والصراخ وحتى التلفظ بكلمات مهينة. وذلك بغية فحص ردة فعل المتقدم وقدرته على حسن التعامل مع الموقف. ويوصي الخبراء في مثل هذه المواقف، بالحفاظ على الهدوء والإجابة على الأسئلة بتأنّ ما أمكن.

4. يقوم بطلب غريب كأن يأمرك بالقفز من النافذة

مفاجأة أخرى غير سارة قد تواجه المتقدم للوظيفة قد تتنكر في شكل طلب غريب، كالقفز من النافذة مثلاً. هذا مثال على محاولة رب العمل فحص قدرة المتقدم على التفكير المنطقي أو ما يتعارف عليه بالتفكير “خارج الصندوق”.

للخروج من هذا الموقف: توجه إلى النافذة، ولكن اقفز في مكانك. لم يجزم المدير بأنه يريد منك أن تلقي بنفسك من النافذة إلى الشارع. أو حاول أن تصدمه بسؤال ذكي كالتالي: “وكيف سيعود قفزي من النافذة على الشركة بالنفع؟”

5. يبدأ رب العمل بالتصرف بشكل غريب فجأة

هذه خدعة أخرى يبدأ فيها رب العمل بالتصرف بغرابة. يمكن أن يتجاهل المترشح بالنظر إلى شاشة حاسوبه أو الرد على مكالمة هاتفية أو الخروج من الغرفة أثناء المقابلة الشفهية.

تختبر هذه الحيلة مهارة المتقدم على استعادة انتباه رب العمل له أو الأساليب التي سيتبعها لتجاوز هذا الموقف. من بين الحلول الناجعة التي يمكن التفكير فيها حينها، طلب إجراء المقابلة في موعد آخر، يكون أنسب لرب العمل.

6. يتم تقديم المرشح إلى أعضاء فريق العمل

ربما يعرض رب العمل على المترشح فرصة للتواصل مع زملائه المحتملين بعد إنهاء المقابلة، إما في المكتب أو خارج ساعات العمل. لا تنظر للعرض على أنه مجرد فكرة لطيفة لبِقة: إنها وسيلة تمكن المدير من سبر انطباعات الموظفين عنك.

7. يوقع المدير القلم على الأرض

اختبار آخر يوظفه أرباب العمل في الكشف عن جدارة واستحقاق المترشحين لمناصب العمل لدى مؤسساتهم هو إيقاع قلم على الأرض، ومراقبة ردة فعلهم. الانحناء بكل عفوية لالتقاط القلم يزيد من احتمال قبول المتقدم في الوظيفة. أما إن تركت الأمر لرب العمل لكي يرفعه، فغالباً أنه لن يقرر توظيفك.

هل سبق أن تعرضت لأي من الاختبارات السابقة في مقابلات العمل؟ نرحب بتعليقاتكم في القسم المخصص أدناه!

1-1-
232k