الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 ظواهر غامضة تُـظهر لنا عجائب الطبيعة وقواها الجبّارة

قد يبدو أن العلم الحديث قادر على تفسير كل ما حولنا، لكن تبيَّن أن الطبيعة ما زالت تحمل في جعبتها الكثير من الظواهر الطبيعية التي تثير حيرتنا مثل البحيرة التي اختفت بين عشية وضحاها، وأمطار من الأسماك، وغيرها من الظواهر الغامضة التي تثير الخوف والدهشة في نفس الوقت. لقد حاول البعض تفسير هذه الظواهر، لكنها تظل اجتهادات تجانب الصواب.

يدعوكم الجانب المُشرق للتعرف على هذه الظواهر الطبيعية الغامضة التي ما زالت موضع بحث من قبل العلماء. ولا بأس أن تحاولوا أنتم أيضاَ التفكير في تفسيرات منطقية لها. لا تفوّتوا الظاهرة العجيبة التي أضفناها في نهاية المقال!

9. بحيرة كبيرة اختفت بين عشية وضحاها

قد يبدو هذا مستحيلاً، لكنه حدث بالفعل في تشيلي في سنة 2016 عندما جفّت بحيرة ريسكو وتلاشت تماماً في ليلة واحدة. كانت مساحة البحيرة تتجاوز 14 كيلومتراً مربعاً، واختفت مياهها بما فيها من أسماك، و لم يبق في مكانها سوى أرض جرداء.

ورغم عجز العلماء عن تفسير الظاهرة إلا أنهم يعتقدون أن السبب يعود إلى حدوث تغير جيولوجي.

8. صواعق البرق

لطالما كانت هذه الظاهرة تخيف البشر منذ القدم. إذ يحمل المكان الذي تصيبه الصاعقة شحنة كهربية هائلة، وبالتالي قد يتعرض أيّ شخص قريب منه للإصابة أو الموت. وتشير الأبحاث إلى تلاشي خطر الكهرباء بعد عدة دقائق، ومع ذلك فهذا لا يعني أن عليك المخاطرة بحياتك وتجاهل إجراءات السلامة.

7. أمطار الأسماك

هذه ظاهرة طبيعية شديدة الندرة، لكنها تثير الذعر دائماً. تخيل أن تمطر السماء كائنات حية مثل الأسماك أو العناكب أو حتى الضفادع. ولطالما كان العلماء ينكرونها ويعتقدون أنها مفبركة، ولم تتم دراستها لندرتها الشديدة. ويعتقد البعض أنها محض خيال توهّمه البعض.

أوّل من قام بدراسة هذه الظاهرة بجدّية هو أندريه ماري أمبير، الذي افترض أن الرياح هبّت بقوة كافية لحمل تلك الكائنات في الهواء، لكنها ضعفت لاحقاً وسقطت هذه الكائنات كالمطر على الأرض. وقد أضاف العلماء تفاصيل أخرى لهذه الفكرة مثل أن الرياح ليست عادية، بل إعصاراً قمعياً في الماء، وهذا يفسّر تجمد بعض تلك الكائنات لأن الإعصار يرفعها إلى علو شاهق في السماء.

ومع ذلك فلم تتم حتى الآن دراسة هذه الظاهرة على نحو دقيق.

6. الحيوانات المتجمدة

أجل، كما نرى في هذه الصورة المؤثرة ثعلباً غرق تحت الجليد. وجده أحدهم وتركه على الجليد لتنبيه الآخرين من الخطر المحدق بهم. ولسوء الحظ، فهذا الأمر ليس نادر الحدوث رغم معرفة الحيوانات بالمناطق الخطرة حيث يكون سُمك الجليد رقيقاً، قد تدفع عوامل أخرى كالجوع أو ظهور قطيع من الذئاب هذه الحيوانات لتجاهل ما تعرفه، والركض فوق الجليد الذي لا يتحمل وزنها. عندها ينكسر تحتها، فيلقى الحيوان المسكين مصرعه غرقاً ويتجمد.

5. تدفق الحمم البركانية يشبه لوحة الجحيم

التقطت هذه الصورة لنهر الحمم المسمى سكاي لايت في ويست كاموكونا في هاواي. وتُذكّرنا الصورة بلوحة جحيم دانتي الشهيرة التي تصور بوابة الجحيم محاطةً بالأرواح المعذّبة في طريقها إلى الأسفل. ولا يوجد حتى الآن أي تفسير علمي لتدفق الحمم بهذا الشكل الغريب.

4. “منطقة الصمت” في المكسيك

تثير هذه الظاهرة العديد من نظريات المؤامرة وقصص الكائنات الفضائية. “منطقة الصمت” هي منطقة صحراوية في المكسيك لا تستقبل أيّ بث إذاعي وتتعطل فيها الأجهزة الالكترونية. في السبعينيات، تم إنشاء محطة أبحاث في المنطقة، وقد كشفت عن أشياء غريبة لفتت انتباه العلماء؛ مثل شذوذ مغناطيسي يرجّح أنه السبب في تعطل الأجهزة، وارتفاع مستوى الأشعة فوق البنفسجية عن الطبيعي بمقدار 30%.

يشكك العلماء في صحة هذه الظاهرة لكثرة ما يثار حولها من نظريات المؤامرة، والمعلومات المضللة التي ينشرها البعض زاعمين رؤيتهم لأشياء غريبة لا تساهم في الكشف عن حقيقة الأمر.

3. الورنيش الصحراوي

هناك العديد من الصخور في الصحاري تغطيها طبقة من مادة غريبة تُعرف بـ “الورنيش الصحراوي”. ومن المثير أن البشر القدماء قد نقشوا عليها رسومات ما تزال موجودة حتى يومنا هذا. ورغم أن العلماء نجحوا في معرفة مكونات هذه المادة - طين وحديد وأحياء دقيقة ومنغنيز، إلا أنهم ما زالوا يجهلون كيفية تكوّنها من الأساس.

تفترض النظرية الأساسية أن طبقة الورنيش هذه كوّنتها الأحياء الدقيقة فيها بغرض الحماية، لكن هذا يبقى مجرد افتراض.

2. كثيب الرمل في مونت بالدي

هناك ظاهرة خطرة ونادرة جداً في مونت بالدي بالولايات المتحدة. ليس هذا الجبل سوى كُثيب رملي يعتقد السكان المحليون أنه حيّ ويتحرك، لأنه يتزحزح عن مكانه بضعة أمتار كل عام. لكن الخطر يكمن في الحفر الغامضة التي تظهر داخل الكثيب.

تم اكتشاف الحفر لأول مرة عندما سقط سائح طفل في السادسة من عمره في إحداها. نجح فريق إنقاذ في العثور على الطفل، ثم بدأ العلماء يدرسون هذه الحفر لكنهم ما زالوا عاجزين عن تفسير كيفية ظهورها. وبحسب تعبيرهم، قد نكون أمام ظاهرة جيولوجية جديدة.

1. تسونامي الثلج

تحدث هذه الظاهرة الفريدة والمخيفة عندما تكون سرعة الرياح ودرجات الحرارة مناسبة لظهورها. ينزاح الثلج عن سطح البحيرات نحو اليابسة كموجة مدّية متجمدة. ورغم أن حركة الثلج أبطأ من الماء بالطبع، إلا أنه يتحرك هنا بسرعة تجعل من الصعب إيقافه. ووفقاً لشهود العيان، فإنه يصدر صوتاً أشبه بصوت قطار قادم نحوك، لكنه ليس مخيفاً بقدر الدّمار الذي يخلّفه من وراءه. وما تزال هذه الظاهرة قيد البحث والدراسة.

هدية

منذ فترة ظهر في برنامج غوغل إيرث خط غريب يمتد بين قطبي الأرض. وبدأ مستخدمو الإنترنت بنشر صور تظهر خطاً مماثلاً في السماء. ما تفسير هذه الظاهرة برأيكم؟

أي من هذه الظواهر الطبيعية أثارت إعجابك ودهشتك أكثر من غيرها؟ أخبرنا في قسم التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة u/im-ronnie-pickering / reddit, Laszlo Kestay