الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

5 عادات في الحمام يجب التوقف عنها على الفور

قد يبدو استخدام المرحاض عملية بسيطة جداً، وحاجة طبيعية لسنا بحاجة للتفكير فيها، لكن الواقع أننا قد نرتكب في الحمام أخطاء تؤثر على صحتنا. فعادة التبول “المسبق” تحسباً للخروج من المنزل، على سبيل المثال، يمكن أن تكون ذات عواقب سلبية.

كثيراً ما تنتابنا الدهشة في الجانب المشرق من كيفية تحول أبسط العادات البشرية إلى إشكالات معقدة، ولذا جئناك اليوم بكل ما تحتاج معرفته حول روتين استخدام المرحاض!

1. التبول المسبق استعداداً للخروج

قبل مغادرة المنزل، نفكر جميعاً في دخول الحمام معتقدين أنها فكرة جيدة، على الرغم من أننا قد لا نكون في حاجة ماسة إلى ذلك. لا ضير في هذا إذا كنت ستخرج لفترة طويلة، وتعرف أنه من الصعب العثور على مرحاض مناسب، ولكن حين تكرر ذلك كل مرة وبدون سبب وجيه، فستعود جسمك على الشعور بالحاجة إلى التبول كثيراً، حتى عندما لا تكون مثانتك ممتلئة.

2. اعتصار البول بالقوة

قد ترغب، في بعض الأحيان، في التبول بسرعة أكبر أو إفراغ مثانتك بالكامل، فتفعل ذلك بضغط وإجهاد، وهذا غير صحي. فبمرور الوقت ستجعل عضلات قاع حوضك أضعف، وأقل قدرة على الاحتمال والاحتفاظ بالبول والبراز، ويتراجع تماسكها ودعمها لبقية الأعضاء.

3. الجلوس الخاطئ على حوض المرحاض

من المهم للغاية أن تتفادى الجلوس على مقعد المرحاض دون أن تكون قدماك ثابتتين على الأرض، حتى في الحمامات العامة. وإن اضطررت لذلك فعليك أن تضع شيئاً تحت قدميك، ككرسي متدرج أو كتلة سميكة. فحين لا تكون القدمان مسطحتين على الأرض، تزيد احتمالية التعرض للإجهاد وصعوبة التبول والتبرز. أما الوضعية المثالية فهي أن تكون ركبتاك أعلى من وركيك، مع الميل قليلاً إلى الأمام لتقريب كتفيك وركبتيك من بعضهما البعض.

4. تقليل شرب الماء لتجنب التبول المتكرر

قد لا يكون مقدار الماء الذي تشربه هو سبب اضطرارك للتبول في كثير من الأحيان، بل إن شرب كميات أقل من الماء يمكن أن يزيد مشاكل المثانة سوءاً. وفي الواقع، يمكن أن تتراوح الأسباب الحقيقية للتبول المتكرر بين شرب القهوة والمعاناة من القلق وبعض المشاكل الصحية الأخرى. إذا كنت ترغب في الذهاب إلى الحمام على فترات متباعدة، فجرب أيضاً تغيير الطريقة التي تشرب بها، بارتشاف الماء ببطء لا دفعة واحدة.

5. التبول أثناء الاستحمام

قد يبدو التبول أثناء الاستحمام فعلاً مريحاً ولا ضرر فيه، ولكنه مع ذلك، قد يجعل عقلك يربط على نحو تلقائي بين المياه الجارية والرغبة في التبول. وفي كل مرة تسمع فيها خرير الماء، قد يجعلك هذا الرابط الذهني ترغب في التبول.

هل سبق لك أن ارتكبت أياً من هذه الأخطاء؟ هل هناك أي شيء آخر يمكن إضافته لعادات الحمام السيئة هذه؟

الجانب المُشرق/مثير للفضول/5 عادات في الحمام يجب التوقف عنها على الفور
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك