الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

ما هو الحمل التعاطفي الذي يصيب بعض الرجال عند حمل زوجاتهم؟

التعب والغثيان وارتجاع حمض المعدة من الأعراض التي يمكن للمرأة توقّعها خلال مراحل الحمل. لكنها قد لا تتوقع أن يشعر زوجها ببعض هذه الأعراض، بما أن الرجال لا يحملون من الأساس. ومع ذلك، يمكن للرجال في الواقع اختبار بعض الأعراض التي تشعر بها النساء عند الحمل. وهذه ليست حقيقة فحسب، بل ظاهرة أكثر شيوعاً مما قد تعتقد.

لقد بحثنا في الجانب المُشرق عن سبب هذه الظاهرة الغريبة وهذا ما وجدناه.

ماذا تسمى هذه الظاهرة وماذا تعني؟

عندما يتوقع الزوجان طفلاً، فقد يتشاركان أكثر من مجرد الحماس والشكوك وساعات التسوّق الطويلة تحضيراً للترحيب بطفلهما. من المحتمل أيضاً أن يتشاركا بعض الأعراض.

تعرف هذه الظاهرة باسم "متلازمة كوفاد“، وهو اسم من الفرنسية يعني شيئاً مثل “يفقس”. ومع ذلك، قد تعرفونها بالاسم الأكثر شيوعاً: الحمل التعاطفيّ. هذا الاسم يصف الحالة بامتياز، حيث يعاني الزوج من تغيرات هرمونية، وغثيان، وزيادة في الوزن، وتعب، وأرق، وحتى من آلام تشبه المخاض، اعتماداً على الحالة.

ما مدى شيوع هذه الحالة؟

في حين أن الحالة لم يتم الاعتراف بها بشكل كامل على أنها اضطراب جسماني، إلا أن الجدل موجود حول أسبابها بين الأطباء والخبراء. وهناك حاجة إلى المزيد من البحث لفهم طبيعة المتلازمة بشكل كامل.

ومع ذلك، فقد وجدت العديد من الدراسات أن الحالة شائعة إلى حد ما، وتصيب نسبة كبيرة من الآباء. قد تختلف النسب والنتائج حسب الجنسية، ويمكن أن تظهر الأعراض في وقت متأخر من الشهر الثالث أو بعد ذلك في الثلث الأخير من حمل المرأة.

لماذا تحدث متلازمة الحمل التعاطفي؟

على الرغم من أن الخبراء ما زالوا يجهلون سبب ظهور هذه الأعراض على بعض الأزواج، إلا أن هناك عدد من النظريات التي حاولت تفسيرها.

وفقاً لبعض الباحثين، قد تكون استجابة جسدنة، حيث تكون هناك جذور نفسية لهذه الأعراض الظاهرة على الجسم. فكر، على سبيل المثال، عندما تكون في حالة حب أو متحمساً جداً فتشعر “بفراشات في معدتك”. قد يكون التوتر وتوقع المولود الجديد والمسؤوليات الجديدة التي تأتي مع الأبوة سبباً في حدوث هذه الأعراض لدى الرجال.

يدعي علماء آخرون أن المتلازمة تنجم عن سلسلة من التغيرات الهرمونيّة التي يمر بها الرجال عند حمل زوجاتهم. يعتقدون بحدوث انخفاض في إنتاج هرموني التستوستيرون والكورتيزول وزيادة في هرموني البرولاكتين والإستروجين، والأخيرة هرمونات مرتبطة بجسم الأنثى.

من ناحية أخرى، هناك علماء يعتقدون أنه كلما كان الأب أكثر انخراطاً في الحمل والولادة مع شريكته، كلما زادت احتمالية شعوره بعدم الارتياح مثلها. وبالتالي، تصبح هذه الأعراض وسيلة للتعبير عن التعاطف معها ورغبته القوية في دوره الجديد كأب.

كيفيّة إدارة الحالة في حالة حدوثها

لحسن الحظ، بمجرد أن تلد المرأة، فمن الراجح أن تختفي أعراض زوجها بسرعة وفجائية، كما كان ظهورها لأول مرة. وفي الوقت نفسه، قد يكون من الجيد أن تتذكر أن هذه ليست سوى أعراض مؤقتة لن تعرض حياتك للخطر. أفضل طريقة للتعامل معها هي بإيجاد طرق لتخفيف حدتها.

بعض الخيارات الموصى بها هي ممارسة الرياضة أو التأمل للتعامل مع القلق. يمكنك أيضاً تناول علاجات طبيعية، ومن المهم أن يكون لديك نظام غذائي متوازن للتعامل مع مشاكل المعدة، إن وجدت. على أي حال، لا تتردد في استشارة الطبيب للحصول على خيارات أخرى.

هل حدث هذا لزوجك أو لرجل قريب منك؟ هل لديك قصة مضحكة عن شيء حدث لك أو لزوجين آخرين أثناء انتظارهما لطفل؟

مصدر صورة المعاينة Depositphotos.com, Depositphotos.com
الجانب المُشرق/مثير للفضول/ما هو الحمل التعاطفي الذي يصيب بعض الرجال عند حمل زوجاتهم؟
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك