الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

خبر مدهش: اكتشف العلماء ديدان يمكنها أن تأكل البلاستيك وتنقذ كوكبنا

هل تعلم أنه يتم استخدام 2 مليون كيس بلاستيكي في كل دقيقة على مستوى العالم؟ تخيل حجم النفايات البلاستيكية المتراكمة مع مرور السنين. وفيما يسعى العلماء لحل المشكلة، وتفرض الحكومات قيوداً على استخدام البلاستيك، إلا أن المشكلة لا تزال قائمة وتتعاظم أكثرمع كل يوم. لكن هذا الوضع قد يتغير بسبب.. دودة. أجل، إنه اكتشاف غير متوقع دفع العلماء لبحثه ودراسته، وقد توصلوا لنتائج واعدة.

ونحن في الجانب المُشرق سنعرفكم بهذه الدودة الصغيرة التي قد تعلب دور البطولة وتنقذ كوكب الأرض من النفايات البلاستيكية.

هذه الديدان هي في الواقع يرقات تسمي دودة الشمع، وتهاجم في العادة خلايا النحل لتلتهم شمع العسل. يمكنك شراؤها لإطعام الزواحف الأليفة مثل السحالي، وتُستخدم لاغراض التجارب الهادفة لدراسة الحيوانات كبديل عن الثدييات. وكما أسلفنا الذكر، فإنها مفيدة في التخلص من النفايات البلاستيكية، وقد تنقذ كوكبنا.

تم اكتشاف قدرة هذه اليرقات على هضم البلاستيك بالمصادفة البحتة على يد الأستاذة الجامعية فيدريكا بيرتوكيني التي تربي النحل، عندما وضعت بعض ديدان الشمع في كيس بلاستيكي، لتجده بعد فترة مثقوباً في عدة مواضع. فقررت إجراء بحث باستخدام ١٠٠ دودة بالتعاون مع العلماء باولو بومبيلي وكريستوفر هاو.

عندما وضعوا الديدان في أكياس بلاستيكية، لاحظوا ظهور الثقوب بعد ٤٠ دقيقة. وبعد 12 ساعة كانت كتلة البلاستيك قد نقصت بمقدار ٩٢ ملغم. وللتأكد من امتلاك الديدان قدرة تكسير الروابط الكيميائية للبلاستيك، وليس مجرد تمزيقه، قام العلماء بسحق الديدان ووضعها على الأكياس. وكانت النتيجة مماثلة، ظهرت الثقوب مجدداً.

يعتقد العلماء أن السبب هو إنزيم تفرزه الديدان يمكّنها من هضم البلاستيك، فهي تأكل الشمع الذي يمكن اعتباره بلاستيك طبيعي.

وقد نجح العلماء في عزل هذا الإنزيم ودراسته لمعرفة طريقة حدوث عملية الهضم في جسم الدودة، وهذا سيفيدنا في حل مشكلة النفايات البلاستيكية.

هل لديكم أيّ أفكار لحل مشكلة النفايات البلاستيكية؟ وهل تطبقونها بالفعل؟ أخبرونا في التعليقات.

مصدر صورة المعاينة Depositphotos.com, Depositphotos.com