الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

يجدر بك اصطحاب أمك في إجازة مرة في السنة على الأقل، وإليك السبب

يبدو أن بعضنا لا يرون متعة في السفر مع الأم، ويفضلون اصطحاب الشريك أو صديق عند الترحال. ولكن بمجرد أن تعرف المزيد عن هذا الموضوع، ستكتشف أن للسفر مع الأم 101 فائدة! هيا اتصل بها وأخبرها بأن الوقت قد حان لحزم الأمتعة!

اكتشفنا في الجانب المشرق أنه يمكن للسفر مع الأم أن يكون مغامرة ممتعة تستحق خوضها مرة على الأقل في السنة.

1. أنت وأمك خلقتما في نفس الفريق

فيما ستحتاج بعض الوقت بالتأكيد للتكيف ع عادات صديقك في السفر، تعرف أنت وأمك بعضكما البعض أفضل من أي شخص آخر في العالم. لكل واحد منا فكرة مختلفة عن العطلة المثالية: استلقاء على الشاطئ، أو تنزه لمسافات طويلة، أو زيارة المتاحف، أو الذهاب في جولة تسوق، أو تناول طعام في المطاعم الفاخرة، أو الانغماس في أكلات الشوارع المحلية..

ولكن عندما يتعلق الأمر بالأهل، فإنك على الغالب تشترك معهم في أولويات السفر، فالأهل هم من علمونا معنى السفر في المقام الأول. فكر في الأمر وستدرك أنك وأمك تحبان نفس النشاطات عند السفر.

2. ستعيشان معاً لحظات وذكريات قيمة

لن يحل أي تذكار محل صورة سيلفي مبهمة مع أمك، أو صورة لكما لا تظهر ساقيكما أمام نصب تذكاري (لأن شخصاً غريباً التقطها لكم). ربما لا تبدو هذه الصورة الخرقاء ولكن اللطيفة والدافئة رائعة في حينها، لكنها ستثمن غالياً كل لقطة لكما لأنها ستعيد كل اللحظات الجميلة التي عشتماها معاً.

عند السفر، خذ وقتك لصنع ذكريات تظل غالية على كليكما حتى بعد سنوات. ما الأفضل من شرب فنجان شاي مع أمك ذات يوم وأنت تقولين: “هل تتذكرين عندما حضرنا تلك البيتزا أثناء درسنا للطهي في إيطاليا؟ كانت ألذ بيتزا تناولتها على الإطلاق!

3. رحلات الأبناء مع الأمهات فرصة ممتازة للدردشة

حتى لو كنت تعيش على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من منزل أمك، لا يزال من الصعب إيجاد الوقت للتحدث مع بعضكما بانتظام. كثيراً ما ننشغل ولا نتحدث مع الأهل إلا في عطلات نهاية الأسبوع أو أيام الإجازة أو المناسبات العائلية حيث يتواجد الكثير من الأفراد. سافرا معاً، وستمتلئ الفجوة بينكما بقضاء أيام وأيام في الدردشة والضحك والعناق والبكاء والقيام بكل الأمور التي لا تجدان وقتاً لها.

4. السفر مع أمك طريقة مثالية لقول “شكراً”

تبذل الأم المحبة قصارى جهدها لإسعاد طفلها، ودعوة أمك للذهاب في رحلة معاً هي من أفضل الطرق لرد الجميل. قد لا تفكر في ذلك، لكن سفر الأم مع طفلها يعني الكثير جداً لها، أكثر مما قد تعتقد للوهلة الأولى. إذا حاولت تكرار الرحلات التي قمت بها مع أمك وأنت صغير، فستجعلها تشعر بالسعادة والحنين إلى الماضي، وستعيد لها أجمل لحظات الأمومة.

5. عند السفر معاً، ستتعرفان على بعضكما أكثر وتجربان أشياء جديدة

ما الطبق المفضل لدى أمك؟ أيّ كتاب تقرأ حالياً؟ ما خططها للمستقبل القريب؟ إذا لم تستطع الإجابة على أحد هذه الأسئلة على الأقل، فربما تحتاج إلى رحلة مع أمك لكما فقط. استمتعا ببعض الوقت الثمين معاً، وتعرفا على أسرار بعضكما البعض، واحتفلا بوقتكما بالمحادثات الشخصية الطويلة لكما.

القيام بشيء لم تقوما به من قبل يعزز الرابطة بينكما. ألم تفكر في ممارسة رياضة خطيرة؟ جربا التزلج الهوائي فوق البحر وقدما الدعم لبعضكما خلال هذه التجربة المثيرة.

6. السفر مع الأم يعلمك الصبر

مع أن رابطة الأم والطفل هي الأقوى التي يمكننا تخيلها، إلا أننا من أجيال مختلفة ولنا أذواق وآراء مختلفة. قد نستيقظ في أوقات مختلفة، ونفضل تناول أطعمة مختلفة على الفطور، وفد نختلف على اختيار الفيلم الذي نشاهده قبل وقت النوم. سيشجعك الوقت المحدود والمساحة غير المألوفة على المساومة والوصول إلى حل وسط يرضي الطرفين.

هل تسافر مع أمك؟ ما الذكريات والعواطف التي تأتي لك بها هذه الرحلات؟ سنكون سعداء بقراءة قصصكم في التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة kourtneykardash / Instagram, kourtneykardash / Instagram