الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

زوجان يستقبلان توأمين من أجنةٍ مجمدة لمدة 30 عاماً

لطالما كان بناء عائلةٍ من أهداف آل ريدجواي الكبرى في الحياة. وكانا يرغبان في تكبير عائلتهما باستمرار، حتى سمعا بأمر الأجنة المجمدة. ووقع اختيارهما على أجنةٍ مجمدة منذ 22 أبريل عام 1992، أي منذ 30 عاماً. وشعرنا أنه سيكون من المثير للاهتمام التعرف أكثر على ما مر به هذان الأبوان، وكيف كان رد فعل الأشقاء المولودين بالفعل على ذلك الخبر. لهذا أعددنا مقالاً يتحدث عن كافة النقاط التي أثارت اهتمامنا، وإليكم كيف بدأت القصة.

وُلِدَ الطفلان من الأجنة الأطول تجميداً في العالم

أفاد المركز الوطني للتبرع بالأجنة بأن ليديا وتيموثي ريدجواي قد وُلِدا من أقدم الأجنة المُجمّدة التي انتهت بالولادة على الإطلاق. إذ وُلِدا في 31 أكتوبر من عام 2022. وكان الرقم القياسي السابق من نصيب مولي غيبسون، التي وُلِدَت عام 2020 من جنين مُجمّد لأكثر من 27 عاماً.

يشعر كلا الوالدين بسعادةٍ كبيرة تجاه قرارهما

قال فيليب ريدجواي بينما يهدهد الطفلين مع زوجته في المنزل: “هناك شيءٌ يثير الحيرة في العقول هنا”. وأضاف: “كنت أبلغ من العمر 5 سنوات فقط عندما وهب الله الحياة لليديا وتيموثي، لكنه حفظ حياتهما منذ ذلك الحين”. وتمتلك عائلة ريدجواي 4 أطفالٍ آخرين تبلغ أعمارهم 8 و6 و3 سنوات، بالإضافة إلى طفلهم الرابع الذي يبلغ من العمر نحو عامين.

قبل الولادة

جرى الاحتفاظ بالطفلين لنحو 3 عقود في قشة اختبار مجهرية باستخدام النيتروجين السائل، الذي تبلغ درجة حرارته نحو 200 درجة تحت الصفر، وذلك داخل حاوية تُشبه خزان البروبان. وصرح فيليب قائلاً: “لم نحدد عدد الأطفال الذين نريد إنجابهم في عقولنا. وعندما سمعنا عن تبنّي الأجنة، شعرنا برغبةٍ في تجربة الأمر”.

تعيش العائلة السعيدة مع أطفالها الستة اليوم

يقول الأبوين ريدجواي إنهما شرحا جميع الخطوات لأطفالهما لأنهما كانا يريدان إشراكهم في العملية منذ البداية. ووُلِدَت ليديا بوزن 2.5 كغم تقريباً، بينما وُلِدَ تيموثي بوزن 2.9 كغم تقريباً. وقال فيليب: “يمكن اعتبارهما أكبر أطفالنا، رغم كونهما أصغرهم”.

ما رأيكم في فكرة الإنجاب باستخدام الأجنة المجمدة؟ وهل تودون تجربة الأمر؟ شاركونا بآرائكم في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة Courtesy Philip and Rachel Ridgeway / CNN
شارك هذا المقال