الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

11 من الأسرار السينمائية المبهرة أخفاها المخرجون ببراعة عن الجمهور

أثناء تصوير الأفلام، يمر الممثلون والمخرجون والمصورون وخبراء المؤثرات الخاصة بالعديد من المراحل والتجارب، في طريق إبداع لتحفتهم المنتظرة. ويمكن القول أن عمل المخرج هو الأكثر صعوبة، لأنه ينظر دائماً إلى الجانب الآخر من عملية التصوير، رغم أن ما يراه ليس ممتعاً.

وجدنا في الجانب المُشرق 11 من أغرب الأسرار التي خبأها صانعو الأفلام ببراعة في أفلامهم. وستكشف لك فقرة المكافأة في النهاية لقطة توحي بما سنراه في أحد الأفلام المقبلة.

التوأم من فيلم The Truman Show كانا يعملان في الواقع كحراس أمن

تم اختيار Don و Ron Taylor لأداء دور الثنائي المضحك (التوأم) في فيلم The Truman Show. وهما في الحقيقة من رجال الشرطة الذين كانوا يعملون كحراس أمن في موقع التصوير. وحين رأى المخرج بيتر ويـر تعاملهما اللطيف مع طاقم الفيلم، وظفهما كممثلين.

مارتن سكورسيزي أحضر رجل عصابات حقيقياً إلى موقع التصوير

في أحد مشاهد فيلم The Nice Guys لسكورسيزي، نشاهد رجلاً تم وصفه بأندي البدين، يلعب دوره محقق في شرطة نيويورك يدعى لويس إيبوليتو. وبعد عدة سنوات من إصدار الفيلم، اتضح أن إيبوليتو لم يكن مجرد شرطيّ عادي. في عام 2006، حُكم عليه بالسجن مدى الحياة لارتكابه جرائم خطيرة منها التورط في أعمال مافيا.

ماذا تعني تلك العلامة الموجودة على ربطة عنق والت ديزني؟

في فيلم السيرة الذاتية Saving Mr.Banks ـ (2013)، ارتدى توم هانكس ربطة عنق عُرف بها والت ديزني في الواقع. وكانت تتميز برمز غريب تبين أنه شعار “Smoke Tree Ranch” وهو مكان حقيقي في بالم سبرينغز، كان والت ديزني يفضل قضاء عطلته فيه مع عائلته.

الجنريك في فيلم The Naked Gun: From the Files of Police Squad

في فيلم The Naked Gun: From the Files of Police Squad ـ (1988)، تمت الإشارة إلى الممثلين الذين نطقوا سطر حوار واحد فقط في جنريك الختام بحسب السطر الذي قالوه، بدلاً من الشخصية التي لعبوا دورها لتسهيل التعرف على الشخصيات التي تتحدث في المشاهد التي تتضمن حشوداً من الناس.

كان المخرج غاري مارشال يستدعي نفس الممثلين للعب أدوار جديدة في أفلامه، حتى لو كانت مجرد أدوار صغيرة.

لاحظ عشاق السينما أن المخرج غاري مارشال يستدعي نفس الممثلين للمشاركة في أفلامه، وهذا ينطبق حتى على الأدوار الصغيرة. على سبيل المثال، شاهدنا في فيلم The Princess Diaries ـ (2001) “ميا” تكسر قدح زجاج في حفل العشاء، فهدّأ أحد النادلين من روعها قائلاً إن “هذا يحدث بشكل متكرر”. وهي العبارة نفسها التي سمعناها في فيلم Pretty Woman ـ (1990) من نادل يلعب دوره نفس الممثل موجهاً خطابه إلى فيفيان بعد أن رمت حلزوناً من طبقها عن طريق الخطأ.

“رقصة الجوكر” لم تكن ضمن القصة أو مخططات المخرج

كانت رقصة الجوكر في الحمام خلال هذا الفيلم من ارتجال الممثل خواكين فينيكس. فقد كان المخرج يريد من “آرثر” أن ينظر في المرآة ويفكر بهدوء في أفعاله. ولكن بعد الاستماع إلى الموسيقى المرافقة، اعتقد فينيكس أن الرقص سيبدو جيداً في هذا المشهد، وهو ما أبقى عليه المخرج في النسخة النهائية للفيلم.

صورة الرجل العجوز تغيرت في Knives Out عند نهاية الفيلم

في فيلم التحقيق البوليسي Knives Out ـ (2019) تتغير صورة هارلان ثرومبي، الذي يؤدي دوره كريستوفر بلامر، في نهاية القصة. حيث يتحول تعبير الوجه الهادئ للشخصية إلى ابتسامة ذات مغزى بعدما تكشف غموض القضية.

مهندس الصوت في فيلم The Truman Show ظهر في أحد المشاهد

الرجل الذي يعزف على البيانو بينما كان ترومان يغط في نومه، هو الملحن فيليب غلاس. لقد أبدع بعض المقطوعات الموسيقية للفيلم، بما في ذلك المقطوعة التي يعزفها بنفسه.

أثناء تصوير The Twilight Saga: Eclipse، كان زي تايلور أقرب إلى زيّ غطاس منه إلى ذئب.

هذه هي الحال التي ظهر عليها تايلور لوتنر عندما كان يصور مشاهد الذئب. تمت معالجة معظم المشاهد من خلال تقنيات المؤثرات الخاصة، لكن الممثل ساهم أيضاً بارتداء زي خاص وتنفيذ الحركات المنتظرة من الحيوان.

من المؤكد أن لوتنر بدا ظريفاً للغاية في هذا الزي، وربما كان قد أثار ضحك بقية أفراد الطاقم في موقع التصوير.

اضطر المخرج لإعادة تصوير المشهد بسبب عضلات الممثل الضخمة

كشف الممثل دواين جونسون عن طرفة غريبة عاشها في موقع فيلم Red Notice. حدث ذلك أثناء تصوير مشهد المطاردة، حيث قام المنتجون بشراء سيارة رياضية فاخرة لتنفيذ المشهد، قبل أن يتضح أن حجم جونسون أكبر من أن يتناسب مع هذه السيارة الصغيرة.

في البداية، لم يصدق الطاقم هذا الأمر وظنوا أن الممثل يخدعهم بشكل ما. ولكن المخرج اضطر إلى تغيير تسلسل المشهد بالكامل بسبب “ذا روك”. وبما أن عضلاته الكبيرة لم تسمح له بالدخول إلى هذه السيارة، وجد صانعو الفيلم طريقة للخروج من المأزق وتصوير هذه اللقطة باستخدام حلول إبداعية.

حصان مولان لم يكن حقيقياً للأسف

نعم، هذا هو الحصان الذي كانت تركبه مولان في الحقيقة، وليس كما ظهر لنا على الشاشة بعد تعديله. لقد جعل خبراء المؤثرات البصرية الأمر يبدو أكثر واقعية بمساعدة تقنيات الكمبيوتر.

مكافأة: هكذا تظهر كيت وينسليت أثناء التحضير لفيلم Avatar 2 قبل تدخل الكمبيوتر

ما زلنا نحاول تخمين طبيعة الدور الذي ستلعبه كيت وينسلت في فيلم Avatar المقبل. لكن بعض الصور الواردة من مواقع التصوير، حيث يجري العمل على تحضير الجزء الثاني من هذا العمل، انتشرت بالفعل على الإنترنت. وما نعرفه لحد الآن أن الممثلة بدأت تتدرب على الغوص الحر كجزء من استعداداتها للدور.

هل لاحظت أي تفاصيل أخرى أخفاها مخرجو الأفلام عن الجماهير؟

الجانب المُشرق/أفلام/11 من الأسرار السينمائية المبهرة أخفاها المخرجون ببراعة عن الجمهور
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك