الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

12 هفوة لا تُـغتفر من خبراء المكياج ومصممي الأزياء للأفلام

يعمل العشرات من مصممي وخبراء الأزياء في صناعة الأفلام، وتقتضي مهمتهم إعداد مظاهر الشخصيات والتأكد من أن ملابسها تتوافق مع الحقبة التي تدور فيها الأحداث. لكن المحترفين يرتكبون أخطاء فادحة أحياناً، قد يتغاضى عنها المخرجون عن عمد أو قلة ملاحظة، لكن ذلك يلقي على الفيلم بظل يظهره أقل من المستوى المتوقع.

قمنا في الجانب المُشرق بتحليل بعض الأفلام الشهيرة، وفحصناها بحثاً عن هذه الأخطاء والهفوات. ومن المثير للدهشة أننا وجدنا العديد مما غفلت عنه عيون خبراء الأزياء وفناني الماكياج.

Head in the Clouds

تدور أحداث هذا الفيلم في الثلاثينيات، لكن الشخصية التي تلعب دورها بينيلوبي كروز تظهر بحواجب طبيعية، على عكس اتجاه الموضة في تلك السنوات. وفي المقابل، كانت تشارليز ثيرون أكثر حظاً في هذا الجانب، إذ من الواضح أن فناني المكياج بذلوا قصارى جهدهم لجعل حواجبها تتوافق مع ما كان شائعاً في تلك الحقبة.

Lara Croft: Tomb Raider

في هذا المشهد الذي خرجت فيه لارا كروفت من الماء، نرى بوضوح بقعة داكنة تحت طبقة المكياج التي غطت ذراعها. وقد كان ذلك في الحقيقة وشم أنجلينا جولي الشهير الذي حاول فنانو المكياج إخفاءه.

The Tudors

لا يمكن تخيل أزياء الرجال في هذه الفترة التاريخية بدون هذه القطعة التي تربط في أعلى البناطيل، على الرغم من أن مبتكري السلسلة قرروا الاستغناء عنها، وإطالة السروال قليلاً لحل المشكلة.

هناك خطأ آخر في السلسلة نفسها متعلق بشعر آن بولين المنسدل، والذي كان يجب أن يُـلفّ بغطاء الرأس الشهير آنذاك، والمعروف باسم الوشاح الفرنسي. صحيح أن ناتالي دورمر تظهر في بعض المشاهد بوشاح الرأس، لكن تصميمه غير دقيق.

The Edge of Love

في أحد المشاهد، تمرح الشخصيتان الرئيسيتان عن طريق رفع أرجلهما، ويمكننا أن نرى الملابس الرقيقة بلون البشرة التي ترتديها الممثلة كيرا نايتلي. ولكن القصة في الحقيقة تجري في الأربعينيات، قبل اختراع مثل هذه الجوارب الضيقة.

Dirty Dancing

على الرغم من أن أحداث الفيلم تدور في الستينيات، إلا أن الأزياء وإطلالات الشخصيات الرئيسية كانت في الواقع أقرب إلى الثمانينيات. شخصية جينيفر غراي كانت تتجول بشعر يتموج بحرية، بينما تألق باتريك سويزي بتصفيفة شعر mullet والتي لم تصبح موضة عصرية إلا لاحقاً.

The Vikings

في هذه القصة ترتدي شخصية جانيت لي حمالة صدر مخروطية الشكل بدون أربطة، والتي تعود إلى موضة الخمسينيات، مع أنهم بالكاد عرفوا عن وجود مثل هذا الشيء في المجتمع الإسكندنافي خلال العصور الوسطى.

Emma

بشكل عام، كانت القلنسوات شائعة الاستعمال في القرن التاسع عشر، ولبستها النساء في الخارج، ولمنع الريح من التلاعب بها، كان يتم ربط شرائطها تحت الذقن. لكن ما رأيناه في هذا الفيلم كان مختلفاً، حيث بدت شرائط القبعة التي تضعها الشخصية الرئيسية في النسخة الأخيرة إما مفتوحة أو مربوطة بشكل طفيف، ومع ذلك تمكنت الفتاة بأعجوبة من إبقاء القبعة على رأسها.

The Virgin Queen

على مدار المسلسل بأكمله، كانت شخصية توم هاردي تظهر برداء مفتوح من الأمام. ولكن في ذلك الزمن، كان الناس يعتبرون هذا الأمر غير محتشم، كما قد ننظر نحن اليوم إلى سحاب بنطال مفتوح.

One Million Years B.C

تدور أحداث هذا الفيلم في حقبة خيالية من عصور ما قبل التاريخ، حيث تكافح الشخصيات من أجل البقاء على قيد الحياة، والنجاة من قتالها مع الحشرات العملاقة والديناصورات والسحالي. وبينما كان الرجال، بشكل أو بآخر، يظهرون على شكل أسلافنا في مثل تلك الظروف، ظهرت النساء في الفيلم بشكل يبعث على الضحك، بحواجب مرسومة، وشعر جميل، وبشرة ناعمة، ومكياج مثالي.

Marie-Antoinette

في مشاهد الفيلم، يجلب الخدم لماري أنطوانيت نعالاً جميلة بشكل لا يصدق، ويمكننا أن نلاحظ بوضوح الفوارق بين الفردة اليمنى واليسرى. لكن المعروف أن هذه الملكة توفيت عام 1793 قبل وقت طويل من ابتكار هذا النوع من الأحذية، بل وقبل وقت طويل من بدء الصناع في استخدام قوالب مختلفة للأقدام اليمنى واليسرى. وفي إطار سرده لمراحل من طفولتها كفتاة صغيرة تحاول العثور على مكان لها في العالم، أظهرها الفيلم أيضاً بأحذية كونفرس زرقاء اللون غير مناسبة لذلك العصر.

Troy

كل الشخصيات الأنثوية في هذا الفيلم رائعة، لكنه يحتوي بعض الأخطاء أيضاً. في تلك الأيام، كانت النساء اليونانيات يجمعن شعرهن على شكل كعكة بعد الزواج، لكن الممثلات ظهرن في الفيلم بضفائر شعر وخصلات منسدلة.

Easy Virtue

أهمل مصممو الأزياء في هذا الفيلم حقيقة في غاية الأهمية، فأحداث القصة تدور في عشرينيات القرن الماضي، العقد الأخير الذي ارتدى فيه الشباب ملابس “مستقيمة” بدون تصميمات لتضييق الخصر أو إبراز فتحة العنق. وفي المقابل، كانت النساء ترتدي ملابس داخلية خاصة. ومع ذلك، ركز صانعو الفيلم على شكل جسم الممثلة جيسيكا بيل كما هو، وألبسوها ملابس ضيقة.

هل سبق لك أن سجلت ملاحظات حول مشاهد غير دقيقة مثل هذه؟ ما رأيك بها؟

الجانب المُشرق/أفلام/12 هفوة لا تُـغتفر من خبراء المكياج ومصممي الأزياء للأفلام
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك