الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

12 من المشاهير رفضوا أدواراً كانت ستغير كثيراً في مسيرتهم الفنية

لا يوافق المشاهير دائماً عندما يعرض عليهم المخرجون أو المنتجون أدواراً جديدة. وتختلف أسباب الرفض: يخشى البعض من أن يجد المشاهدون ذلك الفيلم مضجراً، ولا يثق آخرون بالمخرجين الشباب، بينما لا يرى آخرون أنفسهم مناسبين لذلك الدور. على سبيل المثال، لم ترغب تشارليز ثيرون في تجسيد شخصية الأم في أفلام المرأة الخارقة (Wonder Woman) لأنها تعتبر نفسها أصغر من أن تجسد شخصية الأم.

اكتشفنا في الجانب المُشرق بعضاً من المشاهير الذين قرروا رفض الاشتراك في الأفلام التي حققت بعد ذلك نجاحات هائلة.

هانيبال ليكتر: شون كونري — أنتوني هوبكنز

أراد المخرج جوناثان ديم أن يجسد الممثل شون كونري شخصية "هانيبال ليكتر"، لكن الممثل الشهير رفض الدور. بعد ذلك، عُرض الدور على الممثل أنتوني هوبكنز. في البداية، اعتقد الممثل أنهم يعرضون عليه دوراً في أحد الأفلام المخصصة للأطفال. لكن بعدما قرأ أول 10 صفحات من السيناريو، وافق على عرض المخرج فوراً. وفي نهاية المطاف، تبيّن أن حدس هوبكينز كان محقاً، فقد ترشّح بفضل الدور لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل، وحصل على جائزة الأوسكار الأولى له.

كلاريس ستارلينغ: ميغ رايان — جودي فوستر

فقدت ميغ رايان أيضاً فرصة ثمينة للفوز بجائزة الأوسكار عندما رفضت تجسيد شخصية “الآنسة ستارلينغ”. رأت الممثلة أن قصة الفيلم قاتمة وقاسية. وفي نهاية المطاف، ذهب الدور إلى جودي فوستر التي قرأت الرواية وشعرت برغبة شديدة في تجسيد شخصية “كلاريس”.

ألي هاميلتون: جيسيكا سمبسون — رايتشل مكأدامز

facetoface / REPORTER / East News, © The Notebook / New Line Cinema

حصلت جيسيكا سمبسون على شهرة كبيرة بفضل الغناء، لكنها فوتت فرصتها لتصبح مشهورة في عالم التمثيل أيضاً عندما رفضت دور البطولة في فيلم دفتر الملاحظات (The Notebook)، وذلك لرفضها ما وصفته بمشاهد “العري”. أما رايتشل مكأدامز، فلم تشعر بالإحراج من ذلك النوع من المشاهد، وشاركت بطولة الفيلم في نهاية المطاف مع الممثل رايان غوسلينغ.

الملكة هيبوليتا: تشارليز ثيرون — كوني نيلسن

عندما عُرض على تشارليز ثيرون دور أم "المرأة الخارقة"، شعرت باستياء شديد. اعتبرت الممثلة الشهيرة ذلك العرض صفعة على وجهها، ورفضت الدور. أعتقد أننا نفهم شعورها لأن غال غادوت تصغرها بتسع سنوات فقط، ولا تبدوان بكل تأكيد مثل أم وابنتها. لذا، قرر المنتج، زاك سنايدر، عرض الدور على عارضة الأزياء والممثلة الدنماركية كوني نيلسن، التي تكبر غادوت بعشرين عاماً.

كيتي شيرباتسكايا: سيرشا رونان — أليسيا فيكاندير

Gregorio T. Binuya / Everett Collection / East News, © Anna Karenina / Universal Pictures

رفضت سيرشا رونان دور كيتي لأنها لم ترغب في التضحية بتصويرها للفيلمين بيزنطية (Byzantium) والمضيف (The Host) لأنها كانت تؤدي دور البطولة في الفيلمين. لهذا السبب حصلت أليسيا فيكاندير على دور الممثلة المساعدة في فيلم آنا كارينينا (Anna Karenina).

أني ويلكس: أنجيليكا هيوستن — كاثي بيتس

كان من المفترض أن تجسد هيوستن، المشهورة بتجسيد شخصية "مورتيسيا آدامز"، شخصية الشريرة في الفيلم المقتبس عن رواية ستيفن كينغ عام 1990. إلا أن أنجيليكا فضلّت التركيز على تصوير فيلم The Grifters، فحصلت كاثي بيتس، الأقل شهرة في ذلك الوقت، على الدور. جسدت الممثلة شخصية المعجبة المهووسة، وحصلت على جائزتي الأوسكار وغولدن غلوب عن ذلك الدور.

جاكلين كينيدي: ريتشل وايز — ناتالي بورتمان

Shooting Star / Sipa USA / East News, © Jackie / Fox Searchlight Pictures

ظل الفيلم الذي يتناول قصة حياة زوجة الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي في مرحلة الإنتاج لوقت طويل. في البداية، كان من المفترض أن يكون مشروعاً مشتركاً بين المخرج دارين أرنوفسكي وخطيبته ريتشل وايز. لكنهما انفصلا، وتوقفت وايز عن تصوير الفيلم. وبعد عامين بدأت مفاوضات شركة الإنتاج مع الممثلة ناتالي بورتمان، التي حصلت على الدور في نهاية المطاف.

آندي دوفرين: توم كروز — تيم روبنز

يصعب علينا الآن تخيّل أي شخص آخر يجسد شخصية السجين البريء “آندي دوفرين” سوى تيم روبنز. إلا أن الدُور عُرض قبله على العديد من الممثلين المشهورين، ومن بينهم توم كروز. لكن لم يرغب ممثل أفلام الحركة الشهير في العمل مع مخرج مبتدئ غير معروف في ذلك الوقت، ورفض العرض.

كريستين بالمر: جيسيكا شاستاين — رايتشل مكأدامز

قررت جيسيكا شاستاين ألا تجسد شخصية حبيبة بيندكت كامبرباتش في فيلم دكتور سترينغ (Doctor Strange). ووفقاً لكاتب الفيلم، فقد اتخذت شاستاين هذا القرار لأنها لم تفقد الأمل في تجسيد إحدى شخصيات البطلات الخارقات في عالم مارفل مستقبلاً.

إليزابيث الأولى: إميلي واتسون — كيت بلانشيت

Mary Evans / AF Archive / Graham Whitby Boot / East News, © Elizabeth / Working Title Films

عُرض دور الملكة في البداية على الممثلة إميلي واتسون، لكنها رفضت العرض دون ذرة ندم على حد قولها. وقالت واتسون إنها لم تكن لتؤدي ذلك الدور بشكل أفضل مما فعلت بلانشيت، التي حصلت على جائزة غولدن غلوب عن ذلك الدور.

بريدجيت فون هامرسمارك: ناستازيا كينسكي — ديان كروغر

أراد كوينتن تارانتينو أن تجسد ناستازيا كينسكي شخصية نجمة السينما الألمانية والجاسوسة البريطانية. حتى أن المخرج الشهير ذهب إلى ألمانيا للقاء الممثلة، لكنه فشل في الحصول على موافقتها. بعد ذلك، قرر تارانتينو الاستعانة بالنجمة الجميلة ديان كروغر، التي وافقت بسعادة على الانضمام لفريق أوغاد مجهولون (Inglourious Basterds).

غامورا: أماندا سيفريد — زوي سالدانا

Elizabeth Goodenough / Everett Collection / East News, © Guardians of the Galaxy / Marvel Studios

لم ترغب أماندا سيفريد في المشاركة في “أول فيلم فاشل من أفلام عالم مارفل” على حد قولها. لم تفهم الممثلة كيف يمكن لأحد أن يشاهد فيلماً عن شجرة تتحدث وحيوان راكون. بل وخشيت سيفريد من ألا يسامحها مجتمع هوليوود على اختيارها الغريب وقررت ألا تخاطر بمسيرتها الفنية. وفي نهاية المطاف، ذهب الدور إلى زوي سالدانا التي لم يكن لديها كل هذه التخوفات، وكان قراراً موفقاً.

هل تظن أننا كنّا سنستمتع أكثر بأداء الممثلين المذكورين في حالة موافقتهم على تلك الأدوار؟

مصدر صورة المعاينة Elizabeth Goodenough / Everett Collection / East News, Guardians of the Galaxy / Marvel Studios
شارك هذا المقال