الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

13 مثالاً على أزياء سينمائية تشبه تماماً النسخ الأصلية التي ألهمتها

تعتبر أفلام “السيرة الشخصية” من أصعب الأنواع التي تواجه مصممي الأزياء في شركات الإنتاج السينمائي. فقد تتطلب إعادة تصميم ملابس الشخصيات التاريخية جهداً ووقتاً أكبر بكثير مما تتطلبه عملية ابتكار ملابس جديدة. إذ يجب أن تكون الملابس في الأفلام “المبنية على أحداث حقيقية” أقرب ما يمكن إلى أصولها، ولذلك يدرس المصممون بعناية أزياء الفترة التاريخية المعنية، ويغوصون في الأرشيفات، ويعملون أحياناً على إعادة إنتاج بعض المنسوجات العتيقة.

من الرائع أن يوجد الكثير من المصممين الموهوبين في هوليوود، الذين يمكنهم القيام بمثل هذه المهام بأعلى درجات الاحترافية. ونحن في الجانب المشرق معجبون بمواهب هؤلاء المبدعين ونود منكم إلقاء نظرة فاحصة على ابتكاراتهم الراقية.

Judy ـ 2019

كان هذا الفستان الأسود المزين بزهور نابضة بالحياة من أكثر إطلالات جودي غارلاند لفتاً للانتباه على المسرح. وقد جاء تصميمه على نحـو غير متوقع، حيث عثرت مصممة الأزياء جاني تميم على القماش في متجر هندي شمال غرب لندن. كانت لديهم حوالي 3 أمتار ونصف فقط من الثوب، لذلك لم تتمكن جاني من صنع أكثر من فستان واحد، أما الزخارف الموجودة عليه فقد زينت كلها بجواهر أصلية.

The Young Victoria ـ 2009

قام مصممو الأزياء في هذا الفيلم بعمل رائع. حيث تمت إعادة تصميم فستان زفاف الملكة بدقة متناهية. ونتيجة لذلك، حصل الفيلم على جائزة الأوسكار لعام 2010 عن “أفضل تصميم للأزياء”.

The Audrey Hepburn Story ـ 2000

عند النظر إلى فستان جينيفر لوف هيويت، سيصعب تصديق أن هذه ليست سوى نسخة طبق الأصل من الفستان الشهير من فيلم Breakfast at Tiffany’s. إنها لمسة المصممين الرائعين!

A Quiet Passion ـ 2016

من الأزياء التي ظهرت في هذا الفيلم نسخة طبق الأصل من فستان إميلي ديكنسون، كما يبدو في صورة شخصية لها. وقد تمكن المصممون من إعادة تصميم ملابس الشاعرة بشكل مثالي.

My Week with Marilyn ـ 2011

أعاد فريق التصميم الخاص الذي عمل على السيرة الذاتية لمارلين مونرو في هذا الفيلم ابتكار العديد من أزياء الممثلة، بما في ذلك فستانها الأبيض الشهير من الكوميديا ​​الرومانسية The Prince and the Showgirl.

I, Tonya ـ 2017

أعاد مصممو الأزياء إنتاج غالبية فساتين المتزلجين الشهيرة في هذا الفيلم، مثل هذا الفستان المذهل باللون العنابي الذي ارتدته تونيا أثناء مشاركتها في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 1994.

Liz & Dick ـ 2012

عند العمل على إبداع هذا الفستان الأيقوني لإليزابيث تايلور، ركز مصممو الأزياء على الشكل وتقليل العناصر الزخرفية في الثوب. ومع بساطته، لم يفسد إطلالة البطلة على الإطلاق.

Florence Foster Jenkins ـ 2016

أطلق مصممو أزياء هذا الفيلم العنان لخيالهم وغيروا زي فلورنس فوستر جنكينز الشهير بشكل كبير. لكن إضافة الكثير من العناصر الزخرفية مع ذلك التاج الغريب ساهمت في التأكيد على غرابة وتميز المغنية.

Marie Antoinette ـ 2006

يتوافق شكل فستان بطلة هذا الفيلم تماماً مع ثوب الزفاف الذي كان مألوفاً في القرن الثامن عشر. ومع ذلك، كان على المصممين تغيير القماش، حيث لم يعد من الممكن العثور على منسوجات من تلك الفترة التاريخية، كما قاموا بتبسيط العناصر الزخرفية لأن ثوب زفاف ماري أنطوانيت الفعلي كان مرصعاً بالأحجار الكريمة الحقيقية.

The Crown ـ 2016

قام مصممو سلسلة The Crown بجهد هائل في إعادة إنتاج أزياء العائلة المالكة البريطانية.

فستان زفاف الليدي ديانا.

أزياء تشارلز وديانا في يوم إعلان خطوبتهما.

ثوب زفاف الملكة إليزابيث الثانية.

هل تعتقد أن الأزياء في أفلام السيرة التاريخية يجب أن تكون نسخاً طبق الأصل من الملابس الأصلية؟ أم يمكن للمصممين تغييرها؟ شاركنا برأيك في فضاء التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة I, Tonya / Georgia Film, XVII Olympic Winter Games / CBS
شارك هذا المقال