الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

فيكتوريا بيكهام تكشف عن سر دوام زواجها 20 سنة!

----
187

احتفلت فكتوريا بيكهام بذكرى زواجها الحادي والعشرين من زوجها الرائع هذه السنة. ويعتز الزوجان بكون زواجهما من أشهر زيجات المشاهير في العالم. وقد تعودا تعمّد الحديث باقتضاب عن عائلتهما وحياتهما الشخصية بشكل عام في معظم المناسبات، إلى أن قررت فيكتوريا أخيراً الكشف عن بعض المبادئ والمقومات التي تساهم في بناء زواج ناجح من منطلق تجربتها الشخصية.

ظللنا في الجانب المشرق نتابع أخبار الثنائي “بوش وبيكس” لعدة سنوات، ولا زلنا نعتقد أنهما مصدر إلهام حقيقي، ومعجبون بعلاقتهما الوطيدة أيما إعجاب. نحن ندعوك بقوة إلى قراءة هذه المقالة بعناية لمعرفة كيف تحافظ على استمرارية زواجك وازدهاره.

قاما مؤخراً بتجديد عهودهما تجاه بعضهما البعض.

في سنة 2017، قامت فكتوريا وديفيد بتجديد عهودهما، وتبادل الوعود في احتفال سري في منزلهما بحضور 6 ضيوف لا غير.

على عكس حفل الزفاف المذهل والفاخر لسنة 1999 الذي أقيم في قصر إيرلندي فخم، كان الاحتفال الأخير في غاية البساطة، كما أقر ديفيد في مقابلة إذاعية. ولا عجب أنه أحيط بخصوصية تامة، نظراً لتكتم آل بيكهام على علاقتهما في السنوات الأخيرة.

يمرحان كثيراً برفقة بعضهما البعض.

أحد أسرار مثل هذه الزيجات الطويلة والناجحة، كما تقر فيكتوريا، هو استمتاع الزوجين بوقتهما كثيراً وهما معاً. فقد أقرت فيكتوريا في مقابلة إعلامية أنها لو كانت غير سعيدة فعلاً كما تبدو في صور الباباراتزي، لما كان أبناؤها سعداء بحياتهم، ولما استمر زواجها ببيكهام حتى هذا الوقت بكل تأكيد.

وعلى الرغم من أنهما مشغولان على الدوام بالسفر حول العالم ويقضيان الكثير من الوقت بعيدين عن بعضهما البعض، إلا أنهما م زالا يحاولان تخصيص بعض الوقت لقضائه سوية. وفضلاً عن ذلك، فهما لا يترددان في نشر صور عديدة لهما معاً، سواء كانت لعشاء رومانسي، أو نزهة بسيطة، أو جولة بالدراجات، أو حفلة راقصة.

يبذلان “جهداً كبيراً” لإنجاح زواجهما.

في إحدى المقابلات الصحفية الأخيرة، وصف ديفيد حياته الزوجية بالعمل الجاد والمتواصل، خاصة بما أن زواجه بعقيلته قد استمر لأكثر من عقدين من الزمن. كما أضاف أنهما يمران أحياناً بمواقف عصيبة مثل السفر أو الابتعاد عن بعضهما البعض من أجل العمل، ولكنهما يتمكنان في نهاية المطاف من التغلب على جميع الصعاب والمنغصات.

من الواضح أن فيكتوريا تشاطره الرأي؛ حيث أقرت أنهما يعملان بكد وجد، ويساندان بعضهما البعض وأنهما محظوظان حقاً لأنهما ترعرعا وكبرا معاً.

يعترفان بأنهما خطاءان.

اعترف ديفيد منذ بضعة سنوات، أنه من الوارد اقتراف بعض الأخطاء على مر السنين، وهذا جزء لا يتجزأ من العلاقات العاطفية والزيجات، وما يترتب عنها من مسؤوليات. الحل بسيط للغاية: ما على المرء سوى تقبل ذلك وتصحيح أخطائه ما استطاع.

يضعان الأسرة في مقدمة الأولويات.

أثمر زواج فيكتوريا بديفيد 4 أبناء هم: بروكلين (21 سنة) وروميو (17 سنة) وكروز (15 سنة)، وهاربر (8 سنوات). وتقر فكتوريا بأنهم الأولوية الأولى بالنسبة لها ولزوجها على حد سواء.

كما كشفت مصممة الأزياء الشهيرة أنه عندما يتعلق الأمر بالمسؤوليات الأسرية، يتم تقسيم المهام الزوجية بينهما بالتساوي. وعندما تبتعد عن المنزل من أجل العمل، يتكفل ديفيد بالطبخ والتحضيرات المدرسية، وما إلى آخره. وفقاً لفكتوريا، تشعر بأنها محظوظة جداً لأن زوجها حاضر بقوة في حياة أطفالهما رغم إكراهات النجومية والشهرة.

ماذا عنك، ما هي أسس الزواج الناجح والقوي برأيك؟ سنسعد كثيراً بالاستفادة من آرائك ومعلوماتك في قسم التعليقات أدناه!

----
187